المغرب //مدير الموارد البشرية للصباح التربوي 24/12/2008

décembre 26th, 2008
pdf

ولد دادة للصباح التربوي 24 12 2008.pdf


Download NowNo virus detected
Tested by Kaspersky Anti-Virus 2008-12-25

http://www.4shared.com/file/77552747/53fb2588/____24_12_2008.html?dirPwdVerified=69a1ef0a

Arabie saoudite;حقيبــة معلـــــم التربيـة الفنيــــة

décembre 26th, 2008

الممـلـكـة العـربـيـة الـسعـوديـة

وزارة المـــعـــارف

الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض

إدارة الإشراف التربوي – التربيــة الفنيــة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

حقيبــة معلـــــم

التربيـة الفنيــــة

إعـداد

شعبــة التربيــة الفنيــة

1422هــ

منصور الهزاع


المحتويــــات

      1.         المقدمــــة

      2.         كلمــة معـالي الوزير إلى معلم التربيـة الفنيـة

      3.         صفـــات ومهـــام معلــم التربيـة الفنيــة

      4.         الأهداف العــامــة للتربيــة الفنيـــــة

      5.         التخطيط وطرق التدريس في التربيــة الفنيـــة

      6.        إدارة الصــــف

      7.        مجــالات التربيــة الفنيـــة

      8.        تعأميم عـــامـة منظمــــة للمـــادة

      9.         الوســـائل التعليميـــــــة

    10.       لائحـــة تقويـــم الطـــالب   ( توزيع درجات المادة )

    11.      بطاقــــة الأداء الوظيفــــي وشــرح مفرداتهـــــــا 

    12.      مواقـــــع على شبكــــة الإنترنت ومراجـــع في التربيــة الفنيــــــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بســم اللـــه الرحمــن الرحيــــم

مقدمــــة

 

الحمد لله رب العالمين والصـــلاة والسـلام على خير المعلمين نبينــا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

الســــلام عليكـــم ورحمــة اللــه وبركــــــــاتـــــــه وبعــــــــد   :

               نهنئــك أخــي الكريـــم على انضمامك لأســرة المعلميــن بالمنطقـــة وأسرة معلمــي التربيــة الفنيـــة خــاصـــة ونذكــرك بحجـــم وعظـــم الأمانة التي أنيطـــت بكـــم وأنتــم بلا شــك أهــل لهــا . قال اللــه تعــالى (( إنا عرضنــا الأمانة على السموت والأرض والجبــال فأبيـن أن يحملنهــا وأشفقن منهـــا وحملهـــا الإنسـن إنه كــان ظلومــاً جهــولاً ))  الأحزاب ( 71 ).

              ومع عظـــم المسئوليــة وحداثــة العمـــل ونقص الخبرة والتجربـــة حري بالإنسان أن يرجـــو العــون والتوفيــق من الله عز وجــل جــاعلاً نصب عينيـــه ابتغاء رضا الله والاحتســـاب له مستعينــاً بأهــل الرأي وأصحــــاب المعرفـــة والخبـــرة وأن لا يدخــر الجهـــد في ذلك أخي المعلـم / بيدك هذه الحقيبـــة التي نرجــو من الله أن تكـــون معينـــة لك بعــد الله تعــالى في فهـــم العمـــل والإلمام بكـــل جوانبـــه .

 

 

شعبـــة التربيــة الفنيــــة

 

 

 

 

 

 


رســـالة معالي وزير المعارف إلى معلم التربية الفنية

 

             أخي وشريكـي في بنـاء شخصيـة الناشئ المسلـم ، وفي الظفر بثواب الله ورضـوانــه إن شـاء الله .

             أحييك بتحيــة الإسـلام ، أنت وصحبك الناهضيــن بهذه المهمــة العظمى .

             فــالســلام عليكــم ورحمــة الله وبركــــــــاتــــه .

 

     إنــك يــا أخي العزيز تتـــولى تربيــة جــانب من أهــم جوانب شخصيــة الإنســـان المسلــم : الإنســان الذي يتذوق آثــار صنــع اللــه الذي أتقــن كــل شيء ، وبث في السمـــاء والأرض ، في الآفــاق وفي الأنفـس ، آيـــات الإبــداع والجمــال الإلهــي ، الدالــة على صفـــاته العليــا وأسمــــائه الحسنــى . بديع السماوات والأرض ، الجميــل الذي لا حدّ لجمـــالـه وكمـــاله ، الذي يحــب الجمــال ويودّ من عبده أن يحســن في كــلّ عمــل يصدر عنـــه ، وأن يتقــن مــا يتولاّه  .

 

                أخي معلّـــم التربيـــة الجمــاليــة .

            أرجــو أن تستشعــر عظمــة المهمّــة النبيلــة التي تقــوم بهــا ؛ فإنهـــا تعمّـق الإيمـــان في كيـــان الفتــى المسلـــم ، وتغنيـــه بالعنــاصر الحيّـــة .

           وأنــا على مثــل اليقيــن بأنــك تعمــل دائبــاً على إيقـــاظ حسّ تذوّق الأشيــــاء الجميلــة في كــون الله الفسيــح ، وتعــهـد بذرة الإبداع أيضــاً لدى تلميذك الذي أودع الله فيــه -   وفي كــلّ إنســان بمــا هــو إنســان - القدرة الإبداعيــــة  .

 

           وإنــي لأغبطــك على أن (( التربيــة الفنيــة )) هي المجــال التربوي الذي لم تغلق فيه نوافــذ الإبــداع وحفــز الناشئ على أن يصنــع الشـيء الجميـل مبتكــراً ومنشئــاً .

 

           هــذا في الوقت الذي أغلقــت فيــه أو كــادت تغلق لأسبــاب شتى نوافذ الإبداع وأبواب الإضــافــة والابتكــار في المجــالات التعليميــــة والتربويــة الأخــرى ، وإن كنّــا لسنــــا مسلّميـــن بصحــة هذا الإغــلاق ولا مستسلميــن بدورنـــا نحــن المربيــن لهــذا الواقـــــع   .

          ولــي كــلّ الأمــل أن نجــد في روائــع أســلافنـــا الفنــانيــن المسلميــن وفي تراثنـــا الفنــي الإســلامي العريق والمتنــوع والمتــأدّب بالشــرع - حوافــز لاستئنـــاف السيــر في الفــنّ الإســـلامي وإحيــــائــه بمــا يقتضيـــه عصرنــــا الذي نعيـــش فيـــه ، بــل بمـــا يقتضيـــه الإســلام من أهلـــه - في ميدان الفــن والجمـــال في عــالّمنـــا المعــاصر .

 

          اعــرض يــا أخي العزيز بيــن حيــن وآخــر  -  لوحــــات أخـــاذّة من روائع فنّنـــا الإســلامي ليستشعـــر الطـــلاب أن لهـــم في هــذا الفــن السمــاوي الطــاهـر آبـــاءً وأجداداً (( شكـلوا )) فأبدعـــوا أيمّــا إبداع . ولا تزال آثــارهــم الخــالدة في شتــى بقــاع العــالم تستهــوي العقــول والقلـــوب .

 

          وهي أيضــاً تذكـــي الإيمــان والطهــر والعفـــاف معــاً ، خــلافـاً لمــا عــرف النــاس من ألـوان انحــراف الفــن لدى غيــر المسلميـــن .

 

          وأكبــر ظـنّي أنــك واجــد أيضــاً في ( عـــالم الخــط العربــي ) مجــالاً واسعـــاً فسيحــاً لتذوق الجمــال الرائــع ولإبداع الشيء الجميــل لدى طلاّبــك .

          وآخـــر مــا أوصي بــه نفســـي وأخي القـــائـم بالتربيــة الفنيـــة أن الحــقّ والخير والجمـــال والعبوديـــة الخـالصـة للــه وحده  ، كلهـــا مترابطــة متــآزرة متـــآخيــة لتحــقّق سعـــــادة الإنســـــان في الحيــــاة الدنيــــا والحيــــاة الآخرة .

 

والســلام عليكــم ورحمــة اللـه .

 

                                                                                              وزير المعـــــارف

 

 

محمد بن أحمــد الرشيــد   

 

 

 


صفـــات معلــم التربيــة الفنيــــــة

           معلـــم التربيـة الفنيــة ضمن منظومـــة المعلميـن وعليــه أن يتصف بصفـــات المعلـــم بشكــل عـــام إلا أن لمعلـــم التربيـــة الفنيـــة صفـــات نحصرهـــا فيما يلــــي   :

أولاً :     الصفـــات العــامـــة :

1- المعرفــــة التخصصيـــــة  :

                         امتلاك قدر غزيــر من المعــلومــات في مجـــال تخصصـــه والإلمام بالفــروع المختلفـــة في مجــال التخصص .

2-  المعــارف والمهــارات المهنيــــة :

                                 ¨          يتمتع المعلم بفهم كامل للأسس النفسيـــة لعمليــة التعلــــم    .

                                 ¨          إلمام المعلــم بالطــرق والمداخــل المختلفـــة للتدريس         .

                                 ¨          إلمام المعلــم ببعض المعــارف الخـاصـة بإطار التربيـة الإسلامية .

3-  الثقافــة العــامـة  :

                       وهــي إلمام المعلم ببعض المعلومـات العـامة من خـارج نطــاق تخصصـه الأكاديمي كي يتصــف بالشخــص المثقف الذي يمـلك من القـدرات والمهـارات مـا يمكنـه مـن الحصـول على المعلومة التي يحتــاجها في أقـل وقت وأيســر مجهـــود .

ثانيــاً : الصفـــات الخــاصـــة :

                              ¨          امتــلاك القدرات والمهـارات الفنيــة والمهنيــــــة

                              ¨          التــذوق والحــس الفنــــــي    .

                              ¨          القــدرة على بث الوعــــي والثقـــافـــة الفنيـــــــة .

                              ¨          القـــدرة على دمــــج الخبــــرات النظريــــة بالخبـــرات العمليـــــة .

                              ¨         التجديد والابتكــــار .

                              ¨          البحـــث والتجريب .

                              ¨         الدرايــة والمعرفــة بأغلب أنــواع الخــامـــات واستخدامـــاتهــــا .

                              ¨          الإلمام الجيـــد بالبيئـــــات المحيطـــــة .

                              ¨          احترام العمـــل اليدوي والرغبـــة في ممــارســــتــه .


مهــام وواجبـات معلــم التربيــة الفنيـــة

            التعليــم رســالة عظيمــة ومسؤولية كبيــرة وســاميــة والقائمــون عليــه إن شـاء الله من الذيــن يكتب الله لهــم الأجر والثواب في الدنيـــا والآخرة .

          ومعلــم التربيـة الفنيـة داخــل هذه المنظومــة عليــه تربيــة الأجيــال والمؤتمن على فلذات الأكبـــاد تربيــة وتعليمــاً وسلوكــــاً . لــذا يتوجــب عليــه أن يتصـف بصفــات تميزه في سلوكـــه وعلاقـــاتــــه وأن يقـــوم بواجبــــاتــــه من موقـــع مسئوليته .  

          والمسطــر أدنـــاه المهـــام والوجبـــــات التي على معلــم التربيــة الفنيـــة الأخذ بهـا وهي الآتي :   

                             1.         أداء الأمــانة على الوجــه المطلــوب بعقــل وأعــي وضميــر حــي .

                             2.          أن يكـــون قدوة حسنـــة في مظهـــره وسلوكـــه وإنظبـــاطــه وأن يحتــرم الأنظمة الرسميـــة .

                             3.          أن يقــيم علاقــات طيبــة مع جميــع أسرة المدرســــــة .

                             4.          أن يحــرص على القيام بكـل مـا يوكــل إليــه من أعمـــال وإنجــازهـا في وقتهــا .

                             5.          أن يتــابع التعـاميم والتوجيهـــات التي ترد للمدرســة تباعاً ويحــرص على تنفيذهـــا .

                             6.          أن يكــون لـه دور فــاعل في المدرســـة تربويــاً وسلوكيــــاً وفنيــــاً .

                             7.          غرس وتعميق المفاهيــم الإسلاميــة لدى الطــلاب وربطهــم ببيئتهــم ومجتمعهــم وعاداتــه وتقاليده .

                             8.          تــأصيل الانتماء للوطــن والوفــاء لـه والمحافظة على مقدراتــــه .

                             9.          على المعلـــم الاهتمام بمـــادة تخصصــــه ووضع الخطط والبرامــج والأنشطة الفنيـة المناسبـة لهـا .

                           10.      أن يتبــع التجديد والابتكار والابتعاد عن الأسلوب الممل الرتيب الغير متجدد .

                           11.      دراســة خصائص كل مرحلــة ووضع الخطط والبرامــج الفنية لهــا .

                           12.       استخــدام الوسـائل التعليميــة المتاحــة والمتوفــرة التي تخدم الدرس وتحقيق أهدافــه .

                           13.       مراعاة الفروق الفرديـــــة للطــلاب وتشجيــع المتميزين والرفــع من مستوى المتدنين .

           14.    على المعلــم أن يدرك أن التربيـة الفنيـة أصبحـت وسيلــة تربويــة أســاسيــة في بنــاء الشخصيـة الإنسانية للطفــل من خــلال تنميــة قدراــه وشحــذ حواســـه وإيقــاظ نشــاطه الفنـــي .

                           15.      ترك حريــة العمــل والتعبيــر الفني لدى الأطفال واحترام أ‘مــالهــم وإنتــاجهــم وتطوير ملكــة الإبداع لديهــــــم .

                           16.       غرس جـانب التذوق الفني والتفاعل والإبداع من خـلال الدروس المعطــاة .

           17.    الاهتمام بالموهوبيــن وتشجيعهــم وصقــل مواهبهــم والرفــع من مستواهــم وتهيئــة الظروف والإمكانات المتاحــة لهــم من خــلال الدروس والأنشطة الفنيـــــة .

                           18.       إعداد وتجهيـــز غرفــة التربيــة الفنيــة وتهيئتهـــا لمزاولــــة الدروس والأنشطة الفنيـة بهــا وتفعيــل دورهـــا .

           19.    إبراز المظهــر الجمــالي الفنــي في ممرات المدرســة وأروقتهــا وذك من خـلال عرض أعمـال الطلاب ورسوما تهم الفنيــــة .

                           20.       المســاهمــة في المســابقــات والمعــارض المحليــة والدوليــة بالمشــاركـة بأعمــال الطلاب المتميــزة  .

                           21.       استغلال خــامات البيئــة والمستهلكــــات وتطويعهـــا في الدروس الفنيــة وجمــاعات النشــاط .

                           22.       تعــريف الطالب بالأدوات والخــامات وصيـانتهــا والمحافظــة عليهــــا .

                           23.       بث روح التنــافس الشريف بين الطــلاب .

                           24.       أن يحرص المعلــم على تطــوير معلومــاته ويثري ثقــافة من خــلال الدورات التدريبيــة والبحث والتجريب والاطـــلاع .

                           25.       استغلال المناسبــات الوطنيــة والأعياد وأســابيع التوعيــة بدروس فنيــة تحقق الأهداف المنشودة .

                           26.       غرس حب العمــل اليدوي واحترام القائميــن عليــــه .

                           27.       استغلال أوقــــات الفراغ بالنافــــع المثمـــر المفيـــدة   .

 

 


الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة في التعليــم العـــام

1-     تحقيق غــايــة التعليــم بفهــم المتعلــم لقيمـــة العمــل في إطـار تعـاليـم الدين الإسلامي .

2-     ربط التعليـم العـام بخطط التنميـة للمجتمــع السعودي وتزويده باحتياجـاتـــه من الأيدي العــاملــة المهنيـــة الوطنيــــــة .

3-   تكويــن المفاهيـــم والقيــم التشكيليـــة لدى المتعلمين على أسس موضوعيـة لفهـم العناصر التشكيليـة في التكـوينــات العــامــة للعمــل الفنـــي .

4-      تنميــة هوايـــات نافعــة لدى المتعلميــن لاستثمــار أوقـــات الفــراغ بما يعــود عليهـــم وعلى المجتمــع بالفــائدة .

5-       تحسيــن العمليـــة التعليميــة من خــلال التوازن بين النشــاطات النظريـــة والعمليــة ببرامج التعليــم العـــام    .

6-   تكويــن اتجــاهــات إيجـــابيــة لدى المتعلميــن نحــو المهــن والحــرف المختلفـــة وتغييــر المفاهيــم السلبيـة نحوها للمساهمة في الوفـاء بحاجة المجتمــع السعودي من القوى البشريــة .

7-      اكتشــاف الموهوبيـن فنيــاً ومهنيــاً ورعــايتهــم وتوجيــه قدراتهــم بشكــل سليــم .

8-   تكــوين المفاهيــم والقيــم الجمـاليـة لدى المتعلميـن على أسس موضوعيــة لنشــر الثقــافــة البصريــة الجمــاليـة في المجتمــع الدراسي .

9-      توعيـة المتعلم بمجـالات العمل والمهـن المختلفـة ومتطلبــات ومهــارات الالتحــاق بهــا .

10-اكتساب المتعلميـن قدر منــاسب من الثقــافــة والمهــارات والخبرات المهنيــة البسيطــة التي تفتح لهـم أفــاق مختلفــة في حب العمــل المهنــي والإقبال عليــه .

11- إكســاب المتعلميـن رصيد مكن الخبرات في النقــد والتحليل والتفسيــر والتقويــم للأعمــال الفنيــة وتبصيرهـــم بمقومـــات العمــل الفنــي الجيـــد   .

12- تكــويــن اتجــاهات إيجــابيــة لدى المتعلميــن نحــو الفنــون والحــرف النــابعــة من التراث الإســلامي والمحلـــــي   .

13-تخطــي المتعلــم حــاجز الخــوف من استخــدام الأدوات العلميــة والتقنيــة وصيــانتهــا مع الأخــذ بأســاليب الأمن والســـلامـــة .

14-    إكســــاب المتعلـــم مهــارات تطبيقيـــة أســاسيــة تســاعده على استخدام الأدوات والمعدات استخدام سليمــاً .

15-  تزويد المتعلــم بالمهــارات والخبــرات والمعــارف والقيـــم المنــاسبــة لظــروف البيئــة الاجتمــاعيــة والمــاديــة التي يعيشــون فيهـــــا   .


الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالمرحلة الابتدائية

      1.      تعديل بعض القيــم والاتجـاهات الاجتماعيـة السلبية نحو العمل اليدوي  .

      2.       إكســاب المتعلمين بعض الاتجاهات الإيجابيـة نحـو العمـل اليدوي واحترام الحرفيين وتقدير جهـودهـــم في بنــاء الوطــن .

      3.      إتــاحة الفرصــة للمتعلــم لاكتشــاف ميولــه وقدراتــه المهنيــة مبكراً لتسهيــل اختياره لمهنــة المستقبــل والعمــل على صقلهــا .

   4.    تنميــة الاتجــاه نحــو الإحســاس بالبيئــة في أشكــالها ومظاهـرهـا وعنـاصرهــا الغنيـة بالقيــم الجماليــة والتشكيليــة والتفاعــل معهــا من خــلال التعبيــر الفني  .

      5.       تنميــة روح التعــاون والعمــل الجمــاعي عن طريق تنظيــم المتعلميـن على أشكــال فرق عمل.

      6.      التأكيــد على احترام أنمــاط المتعلــم واتجــاهـاتـه والعمــل على تنميتهــا تأكيداً لفرديتــه .

      7.       تنميــة مهــارات وقدرات التشكيـــل الفني طبقــاً لقدرات الطــلاب والخامات المتاحـة .

      8.      تعريف المتعلمين بالأدوات والعدد المستخدمــة في المهــن الفنيــة والحرفيـــــة .

      9.       إكســاب المتعلميــن مهــارات رســم الخطــوط والأشكــال والتصميم الزخرفي .

     10.     توعيــة المتعلميــن بأهميــة فهــم وتذوق التراث الفنــي والثقــافي لتحسيــن خبراتهـــم الفنيــة والحرفيـــة .

 

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة للصف الأول الابتدائي

1.      ممــارســة الطــلاب لبعـض الخبرات العمليــة البسيطــة باستخدام الخامات المختلفــة مثل   ( الورق الملون وخامــة الصلصــال ……..الخ )  .

2.                التعريــف بمسميــات الألـــوان الأســاسيـــة والثانويــة .

3.               الإطــلاع على الخطوط والوحدات الزخرفيـــة الأوليـــة .

4.                تعبير الطــلاب بطلاقــة عن بعض المواضيــع باستخدام الألــوان .

5.                تنميـة خيــال المتعلمين نحـو تعبيــر فني مبدع ,أصيـل بقصص خياليــة أو واقعيــة هــادفـة .

6.                التعريف بالخــامات والعـدد والأدوات البسيطــة اللازمــة للعمــل ومهــارة استخدامهــا وطرق حفظها ونظــافتهــــا .

7.                التعـود على الأخـذ بأسـاليب السـلامة أثنـاء العمـل والمحافظـة على نظافـة الفصل الدراسي .

8.               تنميــة التذوق الفنــي للجوانب الجمــاليـة المختلفـــة .

9.                استيعــاب مفهــوم الليــونــة والصـــلابـــة والإحســـاس بالطينـــة الطبيعيـــة .

10.              إتاحـة الفرصـة لاكتشاف الطينـة وتشكيلها على أشكال طبيعية بسيطة بعيداً عن محاكاة ذوات الأرواح .

 

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الثاني الابتدائي

      1.           التعريف بالخامات البيئية والصناعية البسيطـة ومعالجتهــا فنيــاً   .

      2.            استكشــاف الألــوان الثانويــة والدافئــة .

   3.     تعبير الطـلاب بالألــوان عن موضوعـات من البيئـة ، المناسبات المختلفــة ، والوحدات الزخرفيــة بعيداً عن محاكاة ذوات الأرواح .

      4.           ممارسـة المتعلمين لبعض الخبرات العمليــة البسيطــة في النسيج الطباعة على الورق بالأحبــار الصنــاعيــة والطبيعيــة .

      5.            الاطــلاع على أعمــال الطبــاعة وأشغــال النسيج وأنواع الخيوط المستخدمــة .

      6.            تنمية إحســاس الطالب لتذوق القيــم والمفاهيــم الفنيــة .

      7.            التعريف ببعض الخــامات والعدد والأدوات اللازمــة للعمــل ومهــارة استخدامهــا وطرق حفظهـا ونظافتهـــا .

      8.           مراعاة أسس الصحــة المهنيــة أثنــاء العمــل والمحافظــة على نظــافــة المكـــان .

      9.            تقدير واحترام العمــل المهنــي والحرف اليدويــة والمنتميــن إليهــا .

    10.         الإمام بأنواع الطينــات وخصـائصهــا وطرق تشكيلهــا .

    11.        إبراز قدرات الطــالب الذاتيــة في الجــانب التطبيقـــي .

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الثالث الابتدائي

      1.           استخدام بعض الخامات المختلفة مثل ( خامة الكرتون والورق الخ ) في إنتاج أعمال فنية مبتكرة .

      2.           التعريف بأنواع المجموعــات اللونيـة والعنــاصر والمصطلحــات الفنيــة .

      3.            إبراز أهــم الوحــدات الزخرفيــة الإســلاميــة وأنواعهــــا .

       4.            إكساب الثقــافة والخبرات لبعض المهارات العمليـة البسيطة في أعمال الطباعة والنسيج والخزف .

 

       5.            اختيــار الخــامات والعدد والأدوات اللازمــة مع مراعــات مهــارة استخدامهــا وطرق حفظهــا ونظــافتهــــا .

      6.           إدراك أثر الأمن والســلامة أثنــاء العمــل والمحافظــة على نظــافة المكــــان .

      7.           تقدير واحترام الفن المحلــي والحرفي والمهــن المختلفـــة في المجتمـــع .

      8.            التعــامل مع عجينه الطينــة وطرق عمــل البلاطـــات الخزفيــة وزخرفتهــــا .

 

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الرابع الابتدائي

   1.     توظيــف الخــامات المستهلكــة اللينــة كالعلب والشرائط الورقيــة وغيرهــا من الخــامات الصلبــة في إنتــاج أعمــال جديدة مبتكــرة .

      2.           اكتســاب أسلــوب التعبير الفني المبــاشر بالعناصر الزخرفيــة المعبرة والمستوحــاة من الفن السعودي .

      3.           اكتشــاف سمــات الأسلــوب البسيــط في التفريـغ على الأستنسل لطبــاعة الأقمشـــة .

      4.           تنفيــذ الأعمــال الفنيــة بطــلاقــة وبزخــارف مبتكــرة مستخدمــاً خطــوط النسيــج والرقعــة في التكــويـن .

      5.           تحديد معــاني التعــاشيق النسيجية مع مراعاة مهــارة تنفيذهــا .

      6.           إدراك أثر تقنيــات واليــات الإنتــاج الفنــي والمهنــي في أشغــال النجــارة .

      7.           التمكن من توظيف الرقــائق المعدنيــة بطريقــة صحيحــة في تشكيــل جيد   .

      8.           إثراء معلومـات المتعلم عن الخــامات والعـدد والأدوات اللازمــة للعمــل ومهــارة استخدامهــا وطرق حفظهـــا ونظافتهـا .

      9.           مراعاة أســاليب الأمـن والســلامــة أثنــاء العمــل والمحـافظــة على نظــافة المكـــان .

    10.        استيعــاب مفهــوم بعض المعلومــات والمصطلحــات الفنيــة المهنيــة والمفاهيــم الجماليــة في العمــل الفني .

    11.        تنميــة مهــارة المقــارنــة بين الأعمــال التشكيليــة بالخــامات المختلفـــة .

    12.        تقدير العمــل الجمــاعي التعــاوني بفاعليــة ضمن فريق .

    13.         إتــاحة الفرصـة للمتعلم أن يعمــل وفق مـا منحــه اللـه من قدرات في المهــارات المختلفة .

    14.        تنميــة القدرة على استخدام الفكـر والعين واليد لإنتـاج أعمـال مسطحــة ومجسمــة بعيداً عن ذوات الأرواح .

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الخامس الابتدائي

 

      1.           الاستفــادة من بعض الخامات المستهلكــة المختلفـة في صيــاغة وابتكــار أعمــال جديدة.

      2.           استكشــاف الاتزان والإيقــاع والحركــة والسكــون في العمــل الفني .

      3.           إبراز أهميــة سمــات وخصـائص المدرســة التصويرية والتكعيبيـة والتجريدية وأسـاليب الزخـارف المختلفــة عنـد الشعــوب .

      4.            ممارســة الطبــاعة بالخــامات المختلفــة الصنــاعية والطبيعيــة .

      5.           توظيــف الزخــرفــة الإسـلاميــة مع الخـط العربي في وحــدات وتكوينـــات فنيــة مبتكــرة .

      6.            التعــرف على أنــواع وخصــائص خيــوط النسيــج .

      7.           ممارســة تركيب أعمــال النسيــج الســادة بطريقــة حرفيــة صحيحـــة .

      8.           اكتســاب المتعلــم مهــارة قطــع وصنفــرة وتنظيف الأخشــاب ، ومعجنـتهـــا ودهنهـــا .

      9.           تطبيق المهــارات الفنيــة في تشكيــل الرقــائق المعدنيــة .

    10.        التعريف بالخــامات والعـدد والأدوات اللازمــة للعمل ومهــارة استخدامهــا وطرق حفظهــا ونظافتهـا .

    11.        الأخذ بأســاليب الســلامة أثنــاء العمــل والمحافظــة على نظــافـة المكــان .

    12.        اكتســاب بعض المعلومـــات الأســاسيــة عن مـاهية الألوان والخطوط .

    13.         إظهــار الجمــال بزخرفــة الأشكــال والأواني الخزفيــة بألوان الأكسيــد المختلفـــة .

    14.         تنميــة القدرة الإبداعيــة والابتكــاريـة لدى المتعلميـن وتهيئيهــم للاندمــاج والمشاركــة في الأعمـال المختلفـة .

    15.        تثقيــف المتعلــم بالنواحي الأســاسيـة لملامس السطــوح المشكلـــة بالشـرائــح والحبـــال .

 

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف السادس الابتدائي

      1.           إتقــان الرســم وتوظيــف الخــامات المستهلكــة في صيــاغة وابتكــار نماذج ثلاثيــة الأبعــاد .

      2.            دراســة وتطبيق القيــم الفنيــة والتشكيليــة في العمــل الفنــي .

      3.            استيعــاب المعلومــات والخبرات بزيــارة المتــاحف والأمــاكن الأثريــة .

      4.            ممارسـة بعض أعمال الطبـاعة البسيطة بطريقــة ( الباتيك ) وطريقـة العقد والغمر في اللون .

       5.            إبراز أهميــة سمــات وخصـائص الفنـون الإسلاميـة وأسـاليب وأنواع الزخارف المختلفة في الفن الإسلامي  .

      6.            توظيف التكوينــات الخطيـــة مع الزخرفــة الإسلاميــة في إنتاج أعمال جديدة .

      7.            ممارسـة النسيج البارز في إنتاج بعض الأعمال الجديدة المبتكرة .

      8.           التعريف بأعمال الخشب الفنيـة المجسمـة وقيمها المختلفة وأساليب بناء العمل الفني .

      9.            إتاحــة الفرصـة للمتعلـم لعمــل أشكــال مبتكــرة من الرقائق المعدنيــة .

    10.         التعريف بالخامات والعدد والأدوات اللازمة للعمل ومهارة استخدامها وطرق حفظها ونظافتهـا .

    11.        تطبيق أساليب الســلامـة أثنــاء العمــل .

    12.        التعريف بأسس النقد والبنــاء الفني للعمل الفني .

    13.         اكتساب القدرة على أداء الكفاءات التي يتطلبهـا كل مجال وفق الأسس والمعايير الفنيـة الحديثــة .

    14.         زيادة القدرة على التشكيل والتنظيـم للأسطــح الخزفيــة بالمعــالجــات اليدويــة .

 


الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالمرحلــة المتوسطــة

      1.         اكتشــاف ميول المتعلمين واستعداداتهم نحو العمــل اليدوي وتوجيهها لما يناسبهـــا  .

      2.          تنميــة هوايــات عمليــة وفنيــــة يمارسهـا المتعلم في أوقـات فراغـه بما يعـود عليـه وعلى أسرتــه بالمنفعــة .

      3.          إكســاب المتعلـم حب البحث والرغبــة في الابتكــار وحـل المشكــلات .

      4.          تنميـة الوعي الإدراكــي للطــلاب عن طريـق ميولهــم الفطريـة لمختلف الاتجاهـات الفنية والتعبير عن ذاتهــــم  .

   5.    السعي إلى تخطي المتعلم حاجز الخـوف والتردد من استخدامك الأجهزة العلميـة والتقنيـة وصيانتهـــا مع الأخذ بأساليب الأمن والسـلامـة .

      6.          التجريب باستخدام أسـاليب ووسائل فنية متعددة وذات أهميــة ومعنى للتعبير الفني .

      7.          إكســاب المتعلـم المعارف والمهارات العلميـة بما تسـاعده على تحديد نوع مهنتـه أو تعليمــه في المراحـل الدراسيــة المتقدمــة  

      8.          إكســـاب المتعلــم القدرة على الاتصــال من خــلال الرسومــات والرموز والمصطلحــات .

      9.          تبصير المتعلـم ببيئة الطبيعــة والصنــاعية المحيطـة به واستغلالها وتطويرهــــــا   .

    10.       تكــوين اتجـاهات إيجابية سليمة لدى المتعلميـن نحو العمل اليدوي واحترام العاملين وتقديرهـم .

 

  الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الأول المتوسط

      1.         دمج أكثر من خامــة مستهلكــة في إنتاج أعمـال جديدة ومبتكرة .

      2.          التعريف بمعاني ومفاهيـم الألــوان الزيتيــة وأسـاليب استخدامهــا في تلويـن الأعمـال .

      3.          التعــامل مع التقنيـات الحديثــة مثل ( الحاسب الآلي ) في إنتاج تصميمات وأعمال مبتكرة .

      4.         تعلــم الطبــاعة باستخدام الباتيك التقليدي واليدوي والمزج بينهـــا مع مراعــاة خطوات التنفيذ.

      5.         التعريف على تقنيــات دمج أنواع الخطوط مع الخزف الإسلاميــة في عمــل واحد .

      6.         استخدام النــول ذي الدرقيــن في أعمــال النسيـــج الشعبـــي .

      7.         إبراز أهم المصطلحــات المستخدمــة في أعمال النجــارة .

      8.          ازدياد القدرة على تنفيذ أعمــال مبتكرة من الأخشـــاب.

      9.         تنفيذ أعمــال فنيــة مركبــة ومفيدة من المعــادن .

    10.       اختيار الخامات والعدد والأدوات المناسبــة للعمــل ومهارة استخدامهــا وطرق حفظهــا ونظــافتهـــا .

    11.       مراعاة أســاليب الســلامة أثنــاء العمــل والمحافظــة على نظــافة المكــان .

    12.       تنميــة بعض المهــارات لتفسيــر وتحليل الأعمــال الفنيــة ونقدهـــا .

    13.       التمكن من تطوير المهــارات الخزفيـــة بطرق البنــاء المختلفــة .

 

الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الثاني المتوسط

      1.         تدريب الطلاب على دمج الخامات المستهلكة مع خامات أخرى لإنتاج أعمال فنية جديدة ونافعة .

      2.          التفاعل مع البيئة والمشكــلات المحليــة والعالميـــة بأعمــال مبتكـــرة .

      3.          تكــوين أسلــوب خــاص في الرســـم يميزه عن أقرانــــه .

      4.          استخدام التقنيــات الحديثــة مثل ( الحاسب الآلي .الخ ) في إنتاج أعمــال فنيــة مبتكرة .

      5.         إدراك أثر المحسنـــات البديعيــة في الفن الإسلامي والحرف اليدوية والفن المحلــي .

      6.         تجريب الطباعــة بطريقــة اللينــو مع مراعاة خطوات التنفيذ بدقة ، لإنتاج أعمال فنيـة جديدة .

      7.          تحديد معاني وأشكــال وأنواع الخطوط العربيـة مثل الخط الكوفي الهندسي والمزخرف لإنتاج تصميمات مبتكرة .

      8.          ممارســة المتعلم لطرق جديدة في أعمـال النسيج مثل الكليــم .

      9.          إنتاج بعض الأعمــال المهنيــة البسيطــة بطريقــة صحيحــة .

    10.       استخدام الطرق والأســاليب الفنيــة المتطورة لتشكيــل المعــادن .

    11.       التعرف على الخـامات والعدد والأدوات اللازمة للعمل ومهارة استخدامها وطرق حفظها ونظافتهـــا .

    12.       مراعــاة أسس الســلامــة والصحــة المهنيــة وتعليماتهــا أثنــاء العمــل والمحافظــة علة نظافة المكــان .

    13.       البحث عن الرموز والمصطلحـــات والمفردات الفنيــة للتشكيــل الفني في القواميس الفنيـــة .

    14.       التعرف على تقنيــات التشكيــل الخزفــي والتخطيط للمشاريع الصغيرة .

    15.       إتقــان طرق الصقــل والتجفيف والحريق ودرجـــات الحرارة .

    الأهــداف العــامــة لمــادة التربيــة الفنيــــة والمهنيـــة بالصف الثالث المتوسط

      1.         البحث في طرق الانتفاع بالأشيــاء المستهلكــة في صيــاغة أعمــال فنيـة جديدة ونافعــة تحاكي الأعمــال التراثيــة .

      2.          استيعــاب أسلــوب البحث والتجريب في الرســـم والزخرفــــة .

      3.          توظيف الحاسب الآلي في إنتاج تكوينــات وتصميمات خطيــة جديدة .

      4.          تطبيق القيم الجمالية في الطباعـة بالشاشــة الحريرية ( الشبلونات ) في إنتاج أعمــال جديدة مع مراعاة خطوات التنفيذ .

      5.           توظيف الخط الحرفي في عمــل تكوينــات إبداعيــــة .

      6.          ممارســـة أعمــال مبتكــرة في أعمــال النسيــج باستخدام الأقمشـــة المستهلكــــة .

      7.          محاكاة المتعلم أعمــال النجــارة التراثيـــة الأصيلــة ويستثمــر قيمتهــا الفنيـــة في أعمــال النجــارة الحديثــة .

      8.          صهـــر وتثبيت الألـــوان المختلفـــة للخزف .

      9.          الإلمام بطرق التشكيــل المختلفة في أشغــال المينــاء وطــلاء وزخرفــة الأشكــال المعدنيــــة .

    10.       التعرف على الخامات والعدد والأدوات اللازمة للعمـل والقدرة على استخدامها وطرق حفظهـــا .

    11.      الأخذ بأســاليب الســلامــة أثنــاء العمــل والمحافظــة على النظافـــة .

    12.       التعريف بوظــائف القيـــم الفنيـــة والتشكيليـــة .

    13.       تنميــة  التفكير النقدي من حيث التأمل والتركيز ورؤيــة العمــل بشكل صحيح .

    14.       تحديد قيمـة الوظائف النفعيـــة والجماليـــة في الفنون التشكيليـــة وإتقــانهـــا .

    15.       تطبيق القيم الجمالية في مراحل التشكيـل الفني للخزف والمشاركـة في عـالم العمــل والإنتاج . 

    16.      إكســاب المفاهيــم والمعلومــات النظريــة والتطبيقيــة لمجالات الخزف بما يحقق التكــامل بين العلم والعمــل .

 

 

 

 

 


الأهــــداف السلوكيـــــــــة

 مفهــوم الأهداف السلوكيــــــة :

              الهــدف السلوكـــي  هــو عبارة تصف التغيــر المرغــوب فيه في سلـــوك المتعـلــم عندما يمــر بخبــــرة تربــويـــة معينــــة بنجــاح ، بحيث يكــون هذا التغيــر قابلاً للملاحظـــة والتقويـــم .

              وتتكــون عبــارة الهــدف السلوكـــي من التــالي :

أن   +   فعل مضارع  ( يصف أداء المتعلـم )   +  المتعلــم   +    شرط الأداء   +   مستوى الأداء

           و هنـــــاك ثــلاث مجـــالات للأهــداف السلوكيــــــــة وهـــــــــــي :

      1.                    المجـــــــــال المعـــــــــــرفي .

      2.                    المجال المهــــــاري ( الحركي ) .

      3.                    المجــال الانفعـالي ( الوجداني ) .

 


التخطيط لتدريس التربيــة الفنيـــة

أنواع التخطيـط في التربيــة الفنيــة :

 تخطيـط طويـل المــدى   ( سنــوي ، أو فصلــي )  .

 تخطيـط متوسـط المــدى  ( خطـــة فرعيـــة   )  .

 تخطيـط قصيــر المــدى (          درس            )  .

 

المهـارات الأساسية اللازمـة للتخطيـط :

ولإجـــادة التخطيـــط يتطـلب من معلــم التربيــة الفنيــة إتقــان مجموعــة من المهــارات نوردهــا فيمــا يلــي :

1-   تحليــل الأهداف وصيــاغتهــا  .

2-  تحديـد خبرات الطـلاب السـابقـة ، ونموهــم .

3-   تحديـد البيئــة المدرسيـــة وإمكــاناتهــا .

4-   تحديــد المواد والأجهزة التعليميـــة .

5-   تحليـل مـادة الدرس لتحديـد محتوى التعلــم  .

6-   تصميــم خطط تحقيـق أهــداف التعلــم .

7-  اختيــار وتصميـم أسـاليــب التقويـــم .

 

أولاً : التخطيط طويل المدى (( الخطــة السنويـة )) وتمثــل تصوراً يضعــه معلـم التربيـة الفنيـة لعـام دراسي كـامـل وهي مجموعـة من الخطط الفنيـة (( الفرعية )) تعـالج أهداف المادة عن طريق مجـالات الخبرات الفنيـة لصف دراسي واحـد ، وتوضع هذه الخطـة وفق جدول زمني محدد .

        ويحسـن بالمعلم قبل كـل خطـة سنويـة كتابـة البيـانات التاليـة ومراعاتها عند إعداد الخطط الفرعيــة والدروس : الصف والفصل  - عدد التلاميذ في الفصول  -  متوسط العمر الزمني  - متوسط العمـر الفنـي  .   

      وفيما يلي مثـال على الجدول المقترح لوضـع خطـة سنويــة عــامــة والبرنامــج الزمنــي لهــا :

 

عـدد طلاب الصف(      ) متوسط عـدد الطـلاب في الفصل (    )  عدد الفصـول (     )    متوسط العمـر الزمني (   ) متوسط العمر الفني (   )

مسلسل

البرنامج الزمني

عنــــوان الخطــــــة

المجــــال ملحــوظات
1
2
3
4
5

 

 

ثانياً : التخطيط متوسـط المدى (( خطـة فرعيـة )) وهو عبارة عن خطــة قصيرة المدى تعالج عنصر واحــد من عناصر البنــاء الفني وتتكـون من مجموعــة دروس تتدرج من السهــل إلى الصعب يحدد عدد تلك الدروس معلــم التربيــة الفنيــة بحسب حجــم المشكلــة الفنيـة  ، وفيمـا يلــي نموذج يوضح خطوات إعداد خطـة فرعيــة في التربيـة الفنيــة :

الخطـــة الفرعيــــــة 

                رقــــــم الخطــة  (         )       تاريـخ الخطـــــة :           /          /        14هـ

                عنــوان الخطـــة :                  أهــداف الخطـــة :

                مقدمــة :   وفيهـا يوضح المعلــم حيثيــات اختيــار أهدافهـــا ومواضيعهــا والخامــات المستخدمــة فيهــا وعـدد اللقــاءات

                دروس الخطـــــة  :

اللقاءات

       الأهداف الخـاصة الموضـــــــــــوع الوسيلة التعليميــة

       وسـائل التعبيـــر

 

ثالثاً :  تخطيط قصير المدى (( درس ))

          حرى بالمعلـــم أن يذكــر المعلومــات العــامــة عنــد إعــداده لدرســـه

          موضوع الدرس /                                    التــاريــخ /

          أهــداف الدرس /

         وسائل التعبير ( الخامات والأدوات ) /

          الوسيلـة التعليمية /

          عرض وشرح الدرس /

          المطـلوب  /

          تقويم الدرس /


طرائـــق التدريـــس

الأسس العــامــة التي تجب مراعــاتهــا في طرق التدريس المختلفــة هــي :

1-     أن يكــون الطــالب عنصراً هــاماً في العمليــة التعليميــة . 

2-      أن يكــون الدرس هــادفاً مخططاً لـــه .

3-      أن تحقق طريقــة التدريس الأهداف المحددة للدرس  .

4-      مرافقــة الوسيلــة التعليميــة ، وتوظيفهـــا توظيفاً حسنــاً من أجـل تحقيق الأهداف .

5-      إثـارة الدوافع الداخلية لدى الطالب للتعليم بشكـل مستمـر مع تهيئـة المنـاخ التعليمي المنـاسب .

6-      المحافظــة على استمرار الاتصال الذهنـي بين المعلـم والطــالب في أفضـل صورة ممكنة .

 ومن أهــم طرق التدريس مــايلــي :

1-    طريقــة المنــاقشـــة ( أسلــوب الحــوار ) :

     وفيهـــا يكــون دور المدرس إثــارة التســاؤلات ، وإدارة الحــوار داخــل الفصــل ، لتوجيــه فكــر الطــالب للوصـول إلى الحقيقــة العلميــة عن طريق الاستنتــاج .

 

2-    طريقــة تجـــارب العرض ( التطبيق العملي ) :

      وهي عمليــة إجراء التجــارب العمليــة أمــام الطــلاب .

 

3-    الطــريقــة الاستقصــــــائيـــــة :

      وفيهــــا يتــم استقصاء المعلومـــات بالحوار والبحث والتجربــة ومحــاولــة استنتــاج المعلومــات والحقـائق ذات العــلاقــة بموضــوع الدرس .

 

4-    طريقـــة المحــاضرة :

     يكـــون فيهــا المدرس محــور العمليــة التعليميـــة ، ويقتصــر دور التــلاميــذ على الاستمــاع والمشــاهدة وهــو دور سلبــي يحــول دون التعليــم السليــم ويضعــف ميل التلاميــذ نحــو الدرس غير أن هــذه الطريقــة قد تكـــون ذات جدوى في بعض الدروس من مثل الموضــوعات التي يغلب عليهـا الطــابع القصصي .

5-    أسلــــــوب حـــل المشكـــــلات :

     يعــرض هذا الدرس بحيــث تحــدد المشكلــة ثــم تجمــع المعلومـــات ثــم تصنــف ثـم تبنــى فروض على ضوء المعلومـــات المتوفــرة ثــم تختبــر هــذه الفروض وأخيراً يتــم الاستنتــاج ومن ثــم التوصــل إلى النتــائج وتعميمهــــا . 


إدارة الصـــف

مفهــوم إدارة الصـف :

      تتألف أعمـال المعلــم من : أنشطــة تعليميــة تهدف إلى تيسير التعلــم وتحقيق الأهداف التعليميـة ، وأنشطـة إدارية تهدف إلى تهيئـة البيئـة وتوفير الشروط التي يحدث فيها التعلم والتعليــم .

      فإدارة الصف تعنـي ( تهيئـة الأجواء المناسبــة والإمكــانات اللازمــة ، وتوظيـف قدرات الطـلاب وفاعليتهــم ونشـاطهـم لتحقيق الأهداف التربويــة والتعليميـــة .

مهــارات إدارة الصـف :

      1.          تهيئـة الصف : الإضاءة ، التهويـة ، التبريـد ، النظـافـة ، الوسـائـل ، ترتيب المقاعــد والممرات . 

   2.    تهيئـة الطـلاب من حيث : وجودهم مرتبين على مقاعدهم ، توفير كتبهم وأدواتهم ، عدم انشغالهم بمثير داخـل الفصل أو خارجه ، استعدادهـم الفكري والنفسي والبيولوجي للدرس.

   3.    تهيئــة الموقف التعليمي : إعداد الوسـائل والمواد التعليميــة ، تحديد أهداف الدرس ومحتواه العلمي ، تحديد خطـوات الدرس وطرائق التدريس ، تحديد الأسئلــة وأســاليب التقويم .

      4.          إثارة دافعيـة الطـلاب وتفاعلهــم مع الدرس :

-       تنويع المثيــرات والوســـائل التعليميـــــة .

-       تنويـع أسـاليب التشجيع والتعزيز .

-        القدرة على استخدام الأسئلــة الجيدة والمثيرة للتفكيــر .

-        تنويع أنشطـــة الدرس ( قراءة كتابـة تدريب أسئلــة  - توضيح .

-         حيوية المعلم وتحمســة للدرس ، تنويع إشاراتــه وحركــاته وطبقــات صوتــه .

      5.         حسـن المعــاملــــة :

-         تنمية علاقـة أبويــة حانية بين المعلم وطلابه .  

-         تنمية علاقــة أخويــة طيبــة بين أفراد الطــلاب .

-          البعــد عن الأسـاليب العقابيــة  ( الضـرب السخريــة التهديد ) .

-          الصبر على بطء أداء الطــلاب وتعليمهــــم .

      6.         اليقظـة الدائمــة لكل مـا يحدث في الفصل والانتباه لأكثر من مكــان في آن واحد .

      7.         المعرفــة بحاجات الطـلاب وأحوالهــم النفسيــة والاجتمــاعية وقدراتهــم العقليــة .

المشكــلات الصفيــــــة :

أ - مشكـــلات إداريــــــــة :

-          كثرة الحركـــة والتلفت والتجــول داخــل الفصـــل .

-          الأحــاديث الجانبيــة وإثــارة الفوضــى .

-          عـدم التقيــد بنظــام معيــن للإجــابــة عن الأسئلـــــة .

-          كثرة الاستئذان للخـروج من الفصـــل .

-          الاعتداء على الآخرين : بالضرب ، تحطيم الأشيــاء ، السرقــة ، الوشــأيــة

ب مشكــلات تعليميـــــة :

-          سرعـة الفتور وتشتت الانتباه .

-          بطء التعلــم وسرعــة النسيــان .

-          الانشغــال عن الدروس أو الشرود .

-          عدم المشاركــة في التفــاعل الصفي .

-          تدني الانفعــال للتشجيــع .

-         الإهمال في العمــل المدرســي .

-          الملل والتبـــرم  .

-          ضعف التحصيل والتأخر الدراسي .

ج مشكـلات نفسيـة وعصبيــة :

-             الانطواء والعزلــة   .

-             الخجــل والخــوف .

-             الحساسية الزائدة .

-             قضـم الأظافــر .

-            مص الأصــابع .

-            الشكوى من صداع أو الآم .

-            صعوبــات النطق والكــلام .

 

عــلاج المشكــلات الصفيـــــة :

 

·     إن أول خطــوة لعـلاج المشكــلات الصفيــة هي تمكن المعلــم من مهارات إدارة الصف  ( التهيئـة  -  إثارة الدافعيـة  - حسن المعاملــة  - اليقظــة -  معرفـة المتعلـم ) ولذلك يجب على المعلــم أن يتمــي قدراتــه على تلك المهـارات بصــورة مستمــرة .

·      أما الخطـوة الثانيــة فتأتي عند حدوث المشكــلة مع تأكد المعلـم من نجاحه فــي مهـارات إدارة الصف . وتتمثــل هذه الخطـوة في تحديد نوع المشكلــة ( إدارية تعليميــة نفسيــة ) ذلك أن لكــل نــوع من المشكــلات أسـاليب علاجيــة مختلفـــة .

 

أسـاليب عـلاج المشكـلات الإداريــة :

       ¨         إيضــاح أنظمـة الفصـل وقوانينــه التي تنظــم تحركــات الطــلاب ومشاركتهـــم .

       ¨          تشجيع الطلاب وحثهـم على التقيد بتلك الأنظمــة وتذكيرهــم بهـا عند مخالفتهــا .

       ¨          تشجيـع الطـلاب على الانضباط الذاتي واستذكــار أي سلــوك مخـالف لنظـام الفصــل .

       ¨          تنميــة عـلاقــات طيبــة بيـن المعلــم وطلابه ، وبيـن أفراد الطــلاب .

       ¨          تحديد مكافآت عينيــة أو معنويــة للطـلاب الذين يتقيدون بأنظمــة الفصــل .

       ¨          يقظــة المعلــم وانتباهه المستمــر لكــل مــا يحدث في الفصـــل .

       ¨         وقوف المعلــم بالقرب من مصدر المشكلــــة .

       ¨          إشراك الطالب مصدر المشكلــة في فعاليات الدرس .

 

أســاليب عـلاج المشكـلات التعليميــــة :

-  تغيير طريقـــة التدريــس                - تغييــر النشـــاط التدريسي

-  تغييـر الوسيلــة التعليميــة            -  إضفــاء روح المرح على الدرس .

-  تنويـع أسـاليب التشجيــع               -   مراجعـة المهـارات السابقـة التي يتطلبهـا الدرس الجديد 

 

أســـاليب عــلاج المشكــلات النفسيـــة :

-                  إقـــامــة علاقــات طيبــة بين المعلـم وطلابـة       .

-                 عدم السماح لأي طالب بالسخريـة من زميلــة أو الضحـك من أدائـــه .

-                 إشراك الطالب في أعمـال جماعيــة .

-                 إضفــاء روح المرح واللعب على الدرس .

-                 إجراء المسابقـات بيـن الطـلاب .

-                  قص القصص التوجيهيــة لمعالجــة بعض المشكـلات .

 

محـــــاذيـــر :

-        أحـذر العقــاب أياً كــان نوعــه : عقاب بدنـي ، تهديد  ، سخريـة ، إجبار الطالب على الاعتذار ، تكثير الواجبــات ، طرد  ،   …….

-                 أحذر تجــاهل السلــوك غير المناسب : إما بالتغاضي عنـه ، أو بالتحـول من سلوك لآخـر كوسيلـة لتجـاهل السلــوك  .

 

عـلاج حـالات التأخــر الدراســي :

        نفرق أولاً بين نوعيـن من الطـلاب يقل مستوى أدائهـم وتحصيلهــم عن مستوى المتوسط من زملائهــم وهمــا :

·           بطيء التعلم : وهو تلميذ منخفض الذكـاء يستطيع أن يتعلم في الفصل العادي ولكن بدرجـة كبيرة من الصعوبــة .

·      ضعيف التحصيـل : وهو تلميـذ قد يكــون مرتفــع الذكـاء أو متوسط الذكـاء ولكنــه يفشـل في استخدام قدراتـه ، أي أن مستـوى تحصيلــه لا يتفق مع نسبــة ذكــائــه  .

صفــات بطــيء التعلـــــم :

            يتميز بتأخر نموه ، أو ضعف إحدى حواســه ، أو ضعف قدرتـه على الكلام ، أو عدم قدرتـه على التكيف ، كما يتميز بتأخر مهاراتـه اليدويـة ، وعدم قدرتـه على التركيز والانتبــاه لفترة طويلــة .

متطلبات تدريســه :

           يحتـــاج إلى كثيرة من الصبــر ، وإعــادة التعليمــات عدة مرات ، وشرح الدرس بطرق مختلفــة واستخدام العديد من الوسـائل التعليمــية .

 

صفـــات ضعيف التحصيـــل :

           يتميــز بانخفــاض الدافعيـــة للتعلــم والتحصيـــل ، وانخفـــاض نسبــة الثقــة بالنفس ، ولديـــه اتجــاهــات ســالبــة نحــو المدرســــة ، وميــل بسيــط نحــو القراءة  ، ولا يرغــب الدخــول في المنــافســـة .


مجالات التربيـة الفنيــة

 مـجالات التربيـة الفنيــة :  

         مجموعــة من الخبرات الفنيــة المتنوعــة تعمــل على تعديل سلوك التلاميــذ وتحسيـن علاقــاتهــم وأسـاليب حيــاتهـم وأخلاقهــم عن طريـق ممارسـة الأعمـال الفنيـة وتذوقهـــا .

      1.         خبرات الرســــم .

      2.          خبرات التصوير التشكيـلي .

      3.          خبــرات في الطبـــــــع .

      4.          خبرات في النسيــــــج  .

      5.         خبرات شكليــــــــــــة  .

      6.         خبرات تركيبيــــــــــة  .

ومن خـلال تلك المجالات الموضحــة بأعاليه تحدد الأهداف الفنيـة العامـة والخاصـة من خـلال مجموعة من الخطط والدروس منهــا بإيجـــاز مــأ يلـــي :

أولاً : خبرات الرسم :

 الهدف الفني العام :- التكوين الجيد مع التأكيد على إبراز العلاقات الخطية

أ عنــوان الخطــة : خطـــة رســم خطيــة ( تعــالج أنواع الخطــوط )  .

       اللقــاءات : الأهداف الفنيــة الخــاصــة :- على سبيل المثال :

      1.          خطوط طوليــة وعرضيــة هندسيــــة .

      2.          خطوط متعرجــة ومائلـة هندسيــة وحرة .

      3.          خطوط منحنيــة ودائريــة هندسيـة وحــرة .

      4.          خطوط متنـــوعــــة .

ب خطــة رســم خطيــة ( تعالج أساسيات العمل الفني من تبايـن وتوافق خطـي ) الأهـداف الفنيـة الخـاصـة : على سبيــل المثـــال :

      1.         تبـــاين الخطــــوط  .

      2.          توافق الخطـــــوط  .

      3.          نغمـــات خطيــة  .

ج خطــة رســم خطيــة ( تعــالج القواتـــم والفواتـح ) الأهداف الفنية الخاصــة : على سبيــل المثــال :

           1.    تبــاين في درجـــة القــــون ( T  OÑÈ )  .

           2.    تبـأيـن في درجـة القونـات . ( T OÑES )  .

           3.     نغمـات من القواتــم والفواتـــح .

ثانياً : خبرات في التصوير التشكيلــي .

الهدف الفني العام : التكوين الجيد مع التأكيد على أبراز العلاقات اللونية .

أ خطـة تصويــر تشكيـلي لونيــة . الأهداف الفنيـة الخاصة لدروس الخطـة على سبيل المثـال :

      1.    تبـــــــاين الألـــــوان  .

      2.     توافــــق الألــــوان   .

      3.     نغمــــات من التوافق والتبـأيـن اللونـــــي .

ب خطـــة توافق لـــوني . الأهداف الفنية الخاصة لدروس الخطـة : على سبيل المثال :

      1.          توافق لــون مع لــون ودرجــــاته .

      2.          توافق لـــون مع لونيــن ودرجــــاتهمـــا .

      3.          تــوافق العديد من الألـــوان .

ج خطــة مــلامس السطــوح  .الأهداف الفنية الخاصة لدروس الخطـة : على سبيل المثــال :

      1.     تكــوين من ملمسيــن مختلفيــن .

      2.     تكــوين من أربعـة ملامس مختلفــة .

      3.     تكــوين من العديد من الملامس .

ثالثاً : خبرات الطبــع .

       ¨         الهـدف العـام : التكــوين الجيد مع التأكيد على إبراز  القيــم اللونيــة .

أ خطــة طبــع لونيــــة :

      1.          بــاتيك بالعقــد ( ألوان تلقـائيــة ) .

      2.          باتيك بالشمــــع ( ألوان تلقــائيــة )

      3.          طبــاعــة بالبــخ ( علاقات لونيــة مقصورة ) .

 

ب خطـــة طبــع استنســـــل . الأهداف الفنية الخاصـة لدروس الخطــة : على سبيل المثال :

      1.         مسـاحات لونيــة هندسيــة مستطيـلات ومربعـــات  .

      2.          مســاحـات لونيــة هندسيــة دائريـــة .

      3.          مســاحات لونيــة هندسيــة حــرة     .

            ¨         الهدف العام : التكوين الجيـد مع التأكيد على أبراز القيـم الجماليــة .

أ خطـة طبـع خطيـة ( قوالب القيطـان أو حفر اللنـو أو الخشب أو الزنك ) . الأهداف الفنية الخاصـة لدروس الخطة . على سبيل المثال :

      1.         خطوط هندسية زخرفيــة طوليــة وعرضيـــة  .

      2.         خطوط هندسيــة زخرفيــة منحنية ودائريــــة .

      3.          خطوط زخرفيــة حرة ( نغمــات خطيـــة .

رابعاً : خبرات نسجيــــة .

 الهدف الفني العــام : التكوين الجيد مع التأكيد على أبراز القيم اللونيــة .

*  خطـــة نسـج لونيــة ( قطــع صغيــرة من نسيــج الكليــم ) . الأهداف الفنيـة الخاصـة لدروس الخطـة . على سبيل المثال :

      1.         مســاحـات لونيــة متبــاينــة .

      2.          مســاحــات لونيــة متوافقـــة .

      3.          نغمــات من مساحــات لونيــة مختلفــة .

خامسـاً : خبـــرات شكليـــة .

الهدف الفني العـام : التكـوين الجيد من التأكيــد على الكتـــل .

أ خطــة شكليــة تعـالج الكتـل الخزفيــة ( الصلصال ) . الأهداف الفنية الخاصة لدروس الخطة على سبيل المثال :

      1.         الأشكـال المكعبـة ومتوازي المستطيــلات .

      2.          أشكــال أسطوانيـة       معالجة الكتابــة

      3.          أشكـــال كــرويــــة         في الخـــزف  .

 

ب خطـــة أشكــال بارزة على مسطحــات من الصلصــال . الأهداف الفنيـة الخاصـة لدروس الخطــة :

      1.         تكــوين بارز أو غـائر من أشكــال طوليــــة وعرضيـــة ( مستطيلات ومربعـــات ) .

      2.          تكويـن بارز أو غائر من أشكــال مستطيــلات ومربعـــات ودوائــر .

      3.          تكـــوين بارز أو غــائر من الأشكــال السابقــة مضافاً إليـــه أشكــال حرة .

سادسـاً : خبـــرات تركيبيـــــــة .

الهـدف الفني العـام : التكويـن الجيــد مع التأكيد على المجسمــات والكتــل .

أ أشكـال خشبيــة مركبة مجسمــة ( تركيب نجارة وتعاشيــق )الأهداف الفنية الخاصـة لدروس الخطــــة :

      1.         تجميـــع أشكـــال خشبيـــة لعمــل سنـــادة ( حــامل مصاحف  ) .

      2.          تجميــع أشكـــال خشبيـــة لعمــل رف حــائطـــي .

      3.          تجميـــع أشكــال خشبيـــة لعمــل رف حائطي باستخدام خـامات البيئــة

ب أشكــال خشبيــة مسطحــة وبارزة على لــوح خشبــي . الأهداف الفنيـة الخاصـة لدروس الخطـــة . على سبيل المثـال :

      1.         تركيب أشكـال من بقايا الأخشاب ( مربعات ومستطيلات ) التركيب اللصق بالغراء.

      2.          تركيب أشكال من النوع السابق مضاف إليهـا تفريق دوائر أو إضافـة أشكـال دائرية داخل المستطيلات .

      3.          تركيب الأشكــال السـابقـة في تنظيـم أكثر بســاطــة وعمقــاً .

 


التوجيهـــات العــامــة للتربيــة الفنيـــــة

لعــــام 1420هــ

      يظهـر من حين لآخـر بعض الملاحظـات في الميدان التربــوي ويبـادر المشرفـون التربويون لمناقشتهـا مـع الميدان ومـع بعضهـم البـعض بهـدف الوصـول لحـلول لتلك الملاحظـات أو الحد منهــا .                

           وقـد حققت تلك الجهـود نتـائـج طيبــة ، ورغبـة في تعميـم الفـائـدة  ارتأينـا تزويـد الزمـلاء مديري المدارس ومعلمـي التربيــة الفنيــة بتلك الملاحظات وما أتخـذ حيا لها من توجيهـات آمليـن أن تحـقق المرجو منهـا  .

أولاً : توجيهـات خـاصـة بمدير المدرســة :

1 -   عــدم المتـابعــة والإشــراف :

          يهمـل بعـض مد راء المدارس دورهـم الإشـرافـي للمعلميـن ، فعنـد زيـارة المشرف التربـوي للمدرســة يجـد أن كثيـراً من التعـاميـم يوقـع عليهـا دون أن تفـعل أو حتـى تقرأ ويفهـم محتواهــا . وبمـا أن المشرف التربـوي قد لا يزور المدرســة سوى مرة أو مرتـان ، في بدايـة العـام أو نهايته أو على فترات متفرقة وقد لا يزور المدرسـة البتة ، ممـا يجعـل الحاجـة ملحـة وضروريـة لمتـابعـة مدير المدرســة وإشرافــه ، فهـو قائـد تربـوي ومشـرف مقيـم في مدرستـه . لـذا عليـه أن يتـابـع أداء جميــع المعلميـن ويتأكـد من حسـن أدائهـم وقيـامهـم بالواجبــات وتنفيـذ التعليمات والتوجيهــات التي تردهــم من خـلال التعـاميــم وغيرهــا بما فيهـم معلـم التربيـة الفنيـة ، وعليــه أن يطلـع على خططه ويوجــه من لا يجيــد التخطيط ويســاعــده في اتخــاذ الإجراءات اللازمــة لتنفيـذ مـا يطلب منــه .

يمكــن لمدير المدرســة أن يدرج برامـج المـادة التي تحتـاج متابعــة ضمن خططــه الأسبوعيــة حتى يضمـن حسـن المتابعــة والإشراف .

 

 

2-  التفريق بيـن المواد الدراسيــة :

           يــلاحظ في بعـض المدارس عـدم توفير الإمكانات المـاديـة التي تتطلبهــا مـادة التربيـة الفنيــة ، كالغـرف والمقـاعـد والطـاولات والدواليب والخـامـات ………وغيرهـا رغـم إمكـانيـة ذلك وتوفـره لأنشطــة أخرى .

          ومن المسـلم به أن لكـل مــادة دراسيــة أهميــة تربـويــة وتعليميــة ودوراً في بنـاء الشخصيــة وتوازنهـا . وقـد تتضـح هـذه الأهميــة للبعـض وتظهـر جليـة وقـد لا تظهـر للبعـض الآخـر . وفي كـل الأحـوال لا يجـوز أن يكـون للأهـواء الشخصيــة والميـول والاتجاهـات دور في تحـديد أهميــة مـادة دراسيــة دون أخـرى .

          ومن المأمـول من الجميــع أن يكــون هنـاك نظرة عـادلـة لجميـع المواد الدراسيــة  عنـد توزيـع الجـدول الدراسـي ، وإشعـار أوليـاء أمور الطلاب بدرجـات المـادة لكـل فترة أسوة ببقيـة المواد ، وتوزيع مخصصــات النشــاط وتكريم الطلاب المتميزين في مجـالات التربية الفنيــة في الحفلات التي تقيمهـا المدرسـة أسوة ببقيــة زمـلائهـم ، وحسن اختيــار القاعات التي تنــاسب نشــاط مــادة التربيـة الفنيــة وطبيعتـهـا وغير ذلك من الأمـور التي تؤثـر في تحقيـق أهـداف المـادة .

3- إحضـار الطـلاب أعمالاً من خارج المدرسة :

          لوحـظ كثـرة إحضـار الأعمـال الفنيـة للمدارس من الأسواق أو الخطـاطيـن أو من مدارس أخـرى أو من عمـل الكبـار وكتـابتهـا بأسمـاء الطـلاب وخصـوصــاً في المدارس الابتدائيــة ، ويحـدث هـذا أمـام مد راء المدارس دون إبداء أي ملاحظات .

           ومن المعلـوم أن إقـرار المعلميـن أو الطـلاب على مثل هـذا السلوك يتنـافى والأهـداف التربويـة والتعليميــة و قد سبـق وأشيـر لهـذا الموضـوع في التوجيهات العـامة للمـادة رقـم 369/4في 3/5/1415هـ الفقرة (11و13) من أولاً .

            لــذا نـأمـل من جميــع مد راء المدارس التـأكيــد على معلـم المـادة عـدم تكليـف الطـلاب إحضـار أي عمـل من خـارج المدرســة أو تكليـف الطــلاب العمـل في المنزل ومتـابعــة الطــلاب أثنــاء حضورهـم للمدرســة للتـأكـد من عــدم إحضــار مثل هــذه الأعمــال . وعنـد وجـود بعـض الطلاب المتميزين أو الموهـوبين ممن يرغبون إكمـال أعمـالهـم في المنـازل يشعـر مدير المدرســة بذلك ، علـى أن يكـون هـذا في نطـاق ضيـق جـداً .

ثانيـاً : توجيهـات خـاصـة بمعلمـي التربيـة الفنية

1-     إهمـال التذوق والنقـد الفني في دروس المادة :

             يـلاحـظ عنـد افتتـاح  المعـارض المدرسيــة الفنيــة خلوهـا من الطـلاب الذيـن شـاركـوا في تنفيـذ الأعمـال الفنيـة المعروضـة أو ندرتهـم ، وإن وجـدوا فكـأنهـم ليسـوا أصحـاب تلك الأعمـال المعروضـة لعـدم قدرتهـم على الحديـث عنهـا أو معرفــة مكوناتهـا ، سـواء كـانت لوحـات أو مجسمـات. وإن تحدثوا كـان ذلك على استحيـاء بخـوف وخجـل وتـردد وتلعثــم وصـوت منخـفض ، وكـأنهـم لأول مرة يقفـون أمــام هذه الأعمــال .

          ولعــلاج هـذه الظـاهـرة ينبغي لمعـلم التربيــة الفنيــة إتبـاع التـالي:

·          عـرض بعـض أعمـال الطـلاب نهـايـة كـل حصـة . والتحـدث عن هـذه الأعمـال ومكوناتهـا من عناصر البنـاء الفنـي  وأسسـه ، والموضـوع وعناصره التشكيليــة ومستـوى العمـل : جيــد أو ضعيــف ونقــاط القوة والضعـف فيــه . مـع ملاحظـة عـدم عـرض أعمـال أحـد طـلاب الفصــل .

·          يتحـدث المعلـم عن الأعمـال الفنيــة لجميــع صفـوف المدرســة الابتدائية أو المتوسطــة ولكــل صف بمـا يتنــاسب وقدرات طلابـه وخبراتهـم السـابقــة و مستـوى نموهـم العقلــي .

·          يستمـر المعلــم على هـذه الطريقــة بالحديث عن الأعمـال الفنيــة أمــام الطـلاب مدة يحـددهـا هـو ،مقدارهـا  شهـر أو شهـران حتى يشعـر أن طـلابه اكتسبـوا الخبـرة والمعـرفــة التي تعينهــم على الحديـث عن أي عمـل فنـي .

·                      على المعـلم ملاحظـة عـدم تكـرار الأعمـال التـي يتحـدث عنهـا أمام طـلاب الفصـل الواحــد    .

·          بعـد أن يتأكــد المعلــم أن طــلابــه لديهــم القــدرة على الحـديث ، يجعـل الأمـر اختيــارياً لمن أراد الحديـث عن عملــه أو أحــد الأعمــال المعروضــة . ويحثهــم ويشجعهــم على ذلك بكـل الوســائل . ويمكـن للمعلــم أن يطلـب من بعـض الطــلاب ممن يرى عليهــم الخـوف والخجـل والتردد بالكتــابة وتشجيعهــم على ذلك مرات عديدة ، ثـم يطلـب منهـم قراءتهــا أمــام زمــلائهــم . وعليــه التدرج مع الطــلاب في ذلك  .

·         يبــدأ المعلــم بتحديد من سيتحدث من الطلاب بعـد فـترة الاختيــار التي يقـدر المعلـم مدتهــا مع التشجيــع الدائــم بكــل الوســائــل .                  

              ويمكــن للمعلــم أن يبلــغ الطــالب مقدمـاً باختيــاره للحديث عن أحد الأعمال . حتى يتهيأ نفسياً لأنه قـد يفاجئ بالاختيــار فيرتبك .

            وعلى المعلميـن ملاحظـة التدرج في عـلاج هـذه المشكلــة والصبـر والإصرار  لتحـقيق هـذا الهـدف ، وحسـن اختيــار الأعمــال بمــا ينــاسب كـل  صـف ، وأن تكــون واضحــة الأفكـار والعناصر، وأن يكـون لـدى المعلــم القدرة على تحليـل العمـل الفنــي والحديــث عنــه بعبــارات واضحــة تنــاسب كـل فئــة عمرية .

مع إيضــاح بعـض المصطلحــات الفنيــة التي تتردد في حديثــه والابتعــاد عن استخـدام المصطلحــات الفنيــة للصفــوف الأوليــة من المرحلــة الابتدائيــة أو المصطلحــات الفنيــة المبهمــة لبقيــة الفصــول .

2-  ملل الطــلاب وانصرافهم عن التعبيــر :

          يشتكــي بعض المعلميــن من ملل الطــلاب من دروس المــادة ويـلاحظ ذلك من يُقــدر لـه حضــور بعـض دروس التربيــة الفنيــة .  

       ونقــول أن على معلــم المــادة مسئوليــة كبيـرة في ذلك،  وقــد  يكــون السبب المباشـر، وذلك للأسباب التــاليــة :

 

1-  تكــرار الموضـوعات والخـامات المستخـدمة والأدوات ، وعدم التجديد .

2-أسلــوب المعلــم وطريقــته في إلقــاء الدرس وشرحــه وخلــوه من الإثـارة والتشويـق وعدم استخدام الوسـائـل التعليميــة المتجـددة .

3- رتـابة المكان : غرف التربيـة الفنيـة أو الفصـل الدراسي حيث النظام الموحد الدائم الثابـت   .

4- عـدم وجـود الحوافـز والتشجيــع والتنـافس بيـن الطــلاب .

5-  بســاطــة الموضــوع أو صعــوبــته أو عــدم منــاسبتــه لقدرات الطــلاب  .

 

  لـذا على المعلــم ملاحظــة النقــاط الســابقــة عندمــا يشعــر أن الملل أخـذ يتسـلل إلى طلابــه ويرصــد ردود أفعــالهــم ليتعـرف بالضبــط  أسبــاب الملل الحقيقيــة . وقــد يصـارحهــم بملاحظــاتــه ويطلب منهـم ذكـر الأسبــاب المؤديــة لذلك بعـد مـا يشعرهــم بالأمــان ويطـلب منهـم الصـدق والصــراحــة لعــلاج الأمــر .

3-  عـدم استثمار المعارض المدرسيـة الفنية :

          يقــام كـل فصـل دراسـي العـديد من المعـارض المدرسيــة الفنيـة وخصوصـاً نهـايـة الفصـل الدراسي الثـاني كـل عــام ، على مستـوى المدارس أو مراكــز الإشـراف التربـوي أو المنطقــة . وهــذه المعــارض تحتوي على العـديد من الأفكــار الجديدة والخبرات الفنيــة التي تحمـل خـلاصــة تجــارب زمـلاء آخريـن ، والطـرق والحلـول التي أتبـعوهـا في عـلاج المشـكلات الفنيــة التي واجهتهــم أثنــاء ممــارســة العمــل الفنـي ســواء كـان تعبيـراً مسطــحاً أو مجســماً من خــلال العـديد من الخــامـات الفنيــة والأدوات المستخدمــة .

         هـذه المعــارض من خـلال مـا تحملــه وتحتويــه من تجــارب وأفكــار وخبرات ومعلومــات تعتبـر مصدراً هــاماً من مصــادر المعرفــة ونقــل الخبرات والتجــارب بين أبنــائنــا الطـلاب وزمـلائنـا المعلميـن لـذا نـدعـو جميــع الاخـوة معلمـي التربيـة الفنيـة استثمـار مثـل هـذه المصـادر المتـجددة المتوفـرة واعتبــارهـا واحــدة من أهـم وســائـل التعلــم الذاتـي للمعلــم وتجديد  أفكـاره وخبراتــه حتى يستمــر طوال عملــه معلـماً متميزاً متجـدداً أمــام طـلابــه وزمـلائــه المعلميـن . إضــافة لاستثمار هـذه المعـارض من قبـل المعلــم لتنميـة خبرات الطـالب الذي ينتظـر الكثيـر من معلمــه من أجـل توفير بيئــات ومواقف تربويــة وتعليميــة شيقــة ومثيـرة تدفعــه للتعلــم .

 

4-         ضعف التعبير الفني وعـدم إكمال الطلاب أعمالهم :

                   يشتكــي بعـض معلمـي المـادة من ضعـف التعبيـر الفنـي عنـد طلابهــم ، ويــلاحظ المرء ذلك عنـد تقليب صفحــات كراســات الرســم لمعظــم طلابنـا .

       كما يــلاحظ من يطلــع على هـذه الكراســات عـدم اكتمــال الموضـوعـات وانتقــال الطــلاب من موضـوع لآخـر قبـل إكمــالــه ولهـاتين الملاحظتـين عـدة أسبــاب منهــا :

       ·          بطء بعـض الطـلاب في أدائهـــم    .

       ·         حــاجــة الموضــوع لوقت أكبـر من الوقت المحـدد لــه .

       ·          صعــوبــة الموضــوع أو سـهـولتــه .

       ·          اقتطــاع المعلم جزءاً كبيــراً من وقت الدرس لشــرحــه  .

       ·          عــدم متــابعــة المعلــم طــلابــه خــلال الدرس .

       ·          عــدم وضــوح الفكــرة والهــدف في ذهـن الطــالب .

       ·          عــدم وجـود التنـافس الشـريف بين الطــلاب .

       ·          ضعـف تفــاعـل الطــلاب في الفصــل .

       ·          عــدم استخـدام الوســائل التعليميــة المنــاسبــة والكافيــة .

       ·          ضعف وقصـور الرؤيــة الفنيــة لعناصر الموضوع التشكيليــة .

5-         ســوء استخـدام الطـلاب للعدد والأدوات  :

           يلاحظ عنـد تطبيق بعـض دروس مادة التربيــة الفنيــة استخـدام الطلاب بعـض الأدوات أو العـدد ، دون أن يُسبــق ذلك بشـرح الطـريقــة الصحيحــة والآمنــة لاستخـدام هـذه الأدوات مما يسبب بعـض الأذى للطـلاب نتيجـة العبث بهــا أو الاستخـدام الخاطئ .

           لـذا يجـب على المعلــم أن يولـي هـذا الأمـر جـل اهتمــامـه ويقـوم بشـرح طرق استخـدام أي أداة قبـل بدء الطـلاب العمـل بهـا والاحتيـاطات التي يجـب أن يقــوم بهــا الطـالب للحفــاظ على سلامتـه ويوضـح مكمن الخطورة فيهــا .

         وستجد في مكتبة المدرسـة دليل معلم التربية الفنية للأدوات والخامات يتنــاول الطرق الصحيحة لاستخدام بعض الأدوات والخامات نـأمل أن يستفيـد منهـا المعلــم والطالب إن شـاء الله   .

 

6- التعامـل مـع مديـر المدرسـة باعتباره مشـرفاً تربـوياً :

            يعتبـر مديـر المدرســة مشرفـاً تربوياً مقيـماً بالمدرســة لـه خبراتــه وتجـاربــه التي يجـب استفـادة كـافـة المعلميـن منهـا . ولو لم يكـن لدى المديـر من الخبرات سوى إلمـامـه وإطـلاعـه على النظـم والتعليمـات الإداريــة الخـاصــة  بأمـور التربيـة والتعليـم لكان ذلك كـافيـاً لحسـن التعـامـل معـه والاستفـادة من توجيهــاتــه .

 

          لـذا ينبغـي عليك  أخـي المعلــم الأخذ بعيـن الاعتبــار أن مدير المدرسـة مسئول مسئوليــة مبــاشرة عن الإطــلاع على تخطيطـك لمادتـك سـواء السنـوي أو الشهـري أو الأسبــوعي والتـوقيـع على دفتـر التحضيـر والإطـلاع على خطتـك التنفيذيــة للنشــاط الفنــي في ضــوء خطــة النشــاط الفنـي للإدارة .

          كذلك الإطـلاع على سجـلات متابعــة الطـلاب وموضوعيــة تقييمهــم ومتابعـة تنفيـذ التعميـمات الواردة وتوجيهـات المشرفيـن التربويين وغيرهــا  . 

    


الوســـائل التعليميـــــة   educational  :

             ¨         وهـــي المواد التعليميــــة غير اللفظيــــــة التي يتــم عن طريقهــــــا نقـــل المعلومـــات وتوصيلهـــــا .

       ¨         عــلاقة الوسـائـل التعليميــة بمادة التربية الفنيـة  :

       .. مـــادة التربيــــة الفنيـــــــة كغيـــرهـــــــا من المواد تحتـــــاج إلى استخـــدام الوسيلـــــة التعليميـــــة من أجــــل تسهيـــــل نقـــل المعلومــــــة وتوصيلهـــــا للمتعلــــم  .

       .. ولو رجعنــــا إلى الأســـــاس التـــاريخـــي للوســــائـــل التعليميـــــة لوجـــدنــــا أن الوســـائل التعليميــــة أقـــرب مـــا تكــــون لمـــادة التربيــــة الفنيــــة ، فالإنسان بدأ أفكـــاره بصـــور ورموز تعـــارف على مدلولاتهــــــا وأتقن التعــــامـــل بهـــــا ، فالكتـــــابــــة الهيروغليفيــــة  تشكــــل بمجموعهــــا وســـائل تعليميــــة ، لأنهــــا تتكـــون من مجموعــــة صــــور ، كمــــا أن دروس التربيــــة الفنيــــة قـــد تشمـــل الزيـــارات والرســــم المبـــاشر في الهــــواء الطلق ، وهـــذا يعتبــــر نوع من الوســــائل التعليميـــــة ، كذلك استخدام أجهزة الوســـائل ، مثـــــل :  الفــانوس  ،  وعرض الشــرائح الشفـــافـــة  فوق الرأس ، والشـرائح الثــــابتــــة ،.. الخ .   وميـــزة العمـــــل على استخدام الوســـائل التعليميــــة في المـــادة أن هنـــــاك قـاسـم مشتــرك بينهمــــا حيــث تعتمدان على الفــن والمهــــارة فــي الإنتاج فمـــادة التربيـــة الفنيـــة والوســـائل التعليميــــة مكمــــلان لبعضهمـــــا البعض  .

       .. وتـــؤدي الوســـائل التعليميــــة إلى نقـــل الأفكــــار والمهـــارات الفنيــــة بشكــــل مركــــز وســريـــع  في مجـــالات الخبرات الفنية  لمـادة التربية الفنيـة  .

       ¨         مبررات ودواعي استخدام الوسـائل التعليميـة لمادة التربيـة الفنيـة :

        استخدام الوسيلة التعليميـة ضرورة حتميـة لتحسيـن الأداء لأي مادة من المواد ، أما بالنسبـة لمــادة التربيـة فهنـاك العـديد من المبررات والأسبـاب لاستخدام الوسيلـة التعليميــة ، ومنهـا مـا يلـي :

1-     الخبرة الفنيـة لمعلـم المــادة ، حيث يمكنــه أن ينتـج الوسيلــة التعليميــة بشكــل جيد ومواصفــات فنيــة عاليــة  .

2     الخــامــات والمـواد المتوفـرة لدى المعلــم في غرفــة التربيـة الفنيــة تتيـح لـه إمكـانيـة إنتـاج الوسيلــة التعليميــة .

3-    غرفـة التربيـة الفنيـة تعتبـر مكـاناً منـاسباً لإنتــاج الوسيلــة حيث تتوفـر الإمكــانيـات المـلائمــة .

4-     وقت مـادة التربيــة الفنيــة يتيـح للمعلــم استغـلال جـزء من الوقت لأنتـاج الوسـائل التعليميــة بالإضــافـة لحصص الفــراغ .

5-    طبيعــة المــادة فنيـاً حيث تعتمـد على الشكــل و اللون وهـذا يتـفق مـع طبيعـة مـادة الوسيلــة التعليميــة بالإضــافة لاعتمـادهــا على أكثــر من حــاسيــــــة  لدى الطالب.

أنــــــواع الوســـائل التعليميــــــة :

1-  الوســــائل التي توفـــر الخبرة المبـــــاشـــرة الهــــــادفــــــة :

     وهــــذه المواقف التعليميــــــة التي يكــــون فيهــــا التلميــــــذ إيجـــابيــــاً ونشـــطاً وفعـــــالاً ، 

     وتكـــــون الخبــــرة مبـــــاشـــرة مثـــل مزج الألوان أمام الطلاب   .

2-  المجسمـات ( النمــاذج ، العينـــــات ) كنموذج للكـــرة الأرضية وأحـــد أجـزاء الجســــم الخ    .

3- التمثيليــــات والتي تجعــــل الطــالب علـــى إلمام بثقــــافـــــة المجتمـــــع وتاريخـــــه   .  

4- التوضيحات العلميـة .. مثـل أن يجري المعلـم تجربــة أمـــام تلاميــذه بشكــــل عملـــي ومبـــاشر .

5- الرحلات التي يقــوم من خــلالهـــا التلميـــذ بالتعـرف على الأشيــــاء في أمـــاكنهــــا الطبيعيــــة  .. 

    مثل زيـــارة الموانـــي أو المصـــانـــع أو الجنـــادريـــــة  .الخ  .

6- المعـــارض ويستــعيــــن بهــــا المعلــــــم ليلخص للتـــلاميـــذ مـــا مروا بـــه من خبـــرات في   

      دراستهـــــم     ويمكن أن يكــــون المعـــرض من إنتاج التـــلاميــــذ في الفصــــل أو المدرســـــة .

7-  الصـــور المتحـــركــــة .. وتعــرض عن طريـــق التلفـــاز أو السينمــــــا التعليميـــــــة  .

  وفي تقسيم أخر للوسـائل التعليمية يعتمد على أساس صلتها بحاستين هما السمع والبصر ، ونلاحظ أنها تقســـم إل ثلاثة أنواع كمـا في الشكـل :

أنــواع الوسـائل التعليميـــــة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      وسائل بصرية                                     وسائل سمعيــة                        وسائل سمعية وبصريـة

أسس اختيـــار الوسيلــة التعليميـــة لمــادة التربيــة الفنيـــــة

         في ضــوء وضــوح الأهداف الفنيــة يتــم اختيــار الوسيلــة التعليميــة ، كمـا ينبغــي الحـرص على أن تخــدم الوسيلـــة الهـــدف الفنـــــي مباشرة  .

         زمن أجـل تحقيق ذلك ينبغي مراعــاة بعض الأسس التربويـــة للاختيار وهـــي كمــا يلـــي    :

1-     أن تخــدم الوسيلــة التعليميــة الأهداف العــامــة والفنيــة للتدريس . 

2-      أن يكـون مجـال موضوع الوسيلــة محدد ، وذو صلــة وثيقــة بالدرس حتى لا يصــاب التلاميــذ بالملل من الوسيلـــة التعليميـــــة .

3-      أن تركــز على أجزاء ولا تكــون شــاملــة للعنــاصر ، حتى لا يقتبــس الطــالب الفكــرة ، ولكــي يتــاح لــه التعبيــر بحريــــة .

4-      ألا يكثـــر استخــدام نــوع دون أخــر بحيــث يتـــم التنويـــع  .

5-      أن تعمــل الوسيلـــة على تشجيــــع ملكـــات التفكيــر والإبــداع .

6-     أن تتنــاسب الوسيلـــة التعليميــة مع مستوى التــلاميذ وخبراتهــم الســابقــة .

7-   أن تكــون المعلومـــات التي تقدمهــا الوسيلــة صحيحــة وواضحــة ومعبــرة تعبيراً واضحــاً عن المعلومــات المراد إيصــالهــا للتلاميــذ .

8-      أن تكــون مشوقــة ومثيــرة لاهتمــام التــلاميذ .

9-      عــدم استخدام أكثــر من وسيلــة لشــرح فكــرة واحــدة .

10- أن تكــون ملائمــة للزمن المخصص والمكــان الذي تستــخدم فيــه .

       ¨         بعـض الأجهـزة المستخدمة لمادة التربية الفنية  :

           يمكـــن توظيـــف أي جهــــاز من أجهـــزة الوســـائل التعليميــــة لخــدمــــة أي مـــادة من المواد  ، ولكـــن هنـــاك بعض هـــذه الأجهزة  يمكن أن تستخـــدم بكثـــرة فــي مـــادة التربيــــة الفنيـــــة ، ومنهــا :

   1- جهــاز عرص الصـــور المعتمة ( الفــانوس السحــري  ) .     2- جهــــــاز عـــرض فـــوق الــــرأس       over head projeccor

3- الفيــــــــديــــــو التعليمي   .                                           4- الكـــــاميــــــرا التصـــــــــويـــــريــــــــة .

5- جهاز عـرض الشرائح الشفافـة ( البروجكتر )                         6- الحـاسب الآلـــــي .

        إضــافــة إلى مـا يقـوم بـه معلـم التربيـة الفنيـة من عمـل بعض الوسـائل الخـاصـة التي تعينـه على عرض وشرح دروســه .


لائحـــة تقويــم الطـــالب

( توزيـــع درجـات مـادة التربيـة الفنيـة

 

 تــوزيع درجـــات مـادة التربيـة الفنيـة للمرحلتيـن الابتدائيــة والمتوسطــة

أولاً : المرحلــة الابتدائيــة ( الصفـوف المبكــرة ) :

           يتــم تقـويـم الطــالب في هذه المرحلــة بصـورة مستمـرة بنــاء على رسـومــاته ومشاركا ته ومواظبتــه وفاعليتــه في الدروس ، حيث يشيــر المعلــم إلى المستــوى الفنــي المنــاسب للطالب وملحوظــاته وما أتقنــه الطالب من مهـارات مكتسبــة في رسـومــه بوصف كيفي ( أي بدون درجـات )  .

ثانياً : المرحلــة الابتدائية ( الصفـوف العليــا ) والمرحلـة المتوسطــة :

      أ المشــاركــة ( 5 درجــــات ) تشمـــل :

              1-    مواظبــة الطالب على الحضور ومعه أدواتـه وألوانـه وكراسـة الرسـم  ( 3 درجـــات  ) .

              2- تعاون الطالب ومشاركته الفعالة ومحافظته على نظافة المرسم أثناء الدروس ( 2 درجتان).

    ب -  اختيــار منتصف الفصـل الدراسي ( 15 درجـــة ) تشمـــل :

             1-  مهارتين يحددهما المعلـم من مهـارات الرسم التي تتـم دراستهــا خـلال الفتـرة السـابقـة للاختبار ( 5 درجــات )  .

             2- مهـارتين يحددهما المعلــم من مهـارات التصميم والزخرفـة التي تم تعلمهــا خـلال الفترة السـابقــة ( 5 درجـــات ) .

            3-  قيــاس القدرة الابتكــاريـة للطالب وتقدر درجتــه بنــاء على معيــار درجــات ويخصص لذلك ( 5 درجــات ) .

   ج -  اختبـــار نهاية الفصـل الدراسي ( 30  درجـــة ) تشمـــل : 

            1-  مهـارتين يحددهما المعلــم من مهـارات الرسـم التي تمت دراستهــا خـلال الفصـل الدراسي ( 10 درجـــات )   .

3-  مهـارتين يحددهما المعلــم من مهـارات التصميم والزخرفــة التي تمت دراستهـــا خـلال الفصل الدراسي ( 10  درجــات ) .

           3-  قيــاس القدرة الابتكــاريــة والإبداعيــة للطــالب وتقدر درجتــه بنــاء على معيــار درجــات ، ويخصص لذلك ( 10 درجـــات )  .

 

تــوزيع درجـــات مـادة الأشغــال  للمرحلـــة والمتوسطــة

أولا : المشـــــاركــــة ( 5 درجـــات تشمـــل :

1- مواظبــة الطــالب على الحضـور للحصص ومعــه خاماته وأدواتـه ( 3 درجــــات ) .

2-   تعـاون الطـالب ومشاركاتـه وفاعليتـه للمحـافظـة على الأدوات والعدد ( درجتــان ) .

ثانياً : اختبــار منتصف الفصل الدراسي ( 15 درجــة ) تشمــل :

             1- مهـارتين يحددهما المعلــم من مهـارات الأشغال التي تمت دراستهـــا خـلال الفصل الدراسي ( 5  درجــات ) .

            2- مهارتين يحددهـا المعلـم من مهـارات الأشغـال كإنتـاج أعمــال جماعيـة أو مشروع مشترك بين الطلاب تم تعلمهـا خـلال الفترة السابقة للإختبار ( 5 درجـات )

3-   قياس القدرة الإبتكارية والإبداعيـة وتقدر درجتـه بنـاء على معيـار درجــات ويخصص      لذلك ( 5 درجــات )  .

ثالثاً : اختبــار نهــايـة الفصـل الدراسي ( 30 درجـــــة )  تشمــل :

            1-  مهـارتين يحددهما المعلــم من مهـارات الأشغال الفنية التي تمت تعلمهـــا خـلال الفصل الدراسي ( 10  درجــات ) .

           2-  مهارتين يحددهـا المعلـم  كإنتـاج أعمــال جماعيـة أو مشروع مشترك بين الطلاب تمت دراستهـا خلال الفصل الدراسي ( 10   درجـات ) .

           3-  قياس القدرة الإبداعيـة وتقدر درجتـه بنـاء على معيار درجــات ويخصص لذلك ( 10  درجات ) 

 

م/ الهــزاع

1422هــ

حقيبـــة معلم التربيــة الفنيــة

 

 

 


مراجع ومواقــع على الإنترنت

http://www.moe.gov.sa/                            وزراة المعــارف

http://www.riyadhedu.gov.sa/                     إدارة التعليم بالرياض

http://www.moudir.net/                            ملتقى التربية الفنيــــة

http://www.almekbel.net/AES/                     دليل المواقع التربوية          

http://www.moalim.com/                          المعلم السعودي

 

                                           مراجع عــامــة للمــــادة

1-   أصـــول التربيــة الفنيــة               د/ محمود البسيوني             الطبعـة الثالثة

2-   طرق تعليم الفنــون                      د/ محمود البسيوني              الطبعة الثالثة عشرة

3-   طرق تدريس الفنون                     د/ حمـــدي خميـس             الطبعـة الثالثة 1993م

4-   التربية الفنية وأساليب تدريسها      د/ محمد محمود الحيلة       الطبعة الأولى 1998م

5-   الأساليب الحديثة في تدريس مادة التربية الفنية  د/ عبدالله المهنا د/ عبدالله الحداد الطبعة الأولى 2000م

6-   المدخل إلى التدريس الفعال    حسن عايل يحيى / سعيد المنوفي  - الدار الصولتية 1416هـ

7-   أساليب تدريس التربية الفنية وتطبيقاتهـا      يوسف أبو حميد         الطبعة الأولى 1991م

8-   التخطيط لتدريس التربية الفنية                  معــاذ الأسـد           الطبعة الأولى 1988م

9-   ( منهاج التربيـة الفنية وخطوطه العريضة في مرحلة التعليـــم ) . الفريق الوطني لبحث التربية الفنيــة- المديرية العامـة للمناهج وتقنيــات التعليم- وزارة التربية والتعليم- عمان الطبعة الأولــى 1990م .

10-   سيكلوجيــة التذوق الفني                 مصطفى عبدالمجيد حنوره   الطبعة الأولى 1985م

11-        التربيـة الفنية وأهميتهـا في حياة الفرد والمجتمع  د/ سعاد ملحس  الطبعة الأولى 1995م

12-        مفهوم الوسائل التعليمية واسس استخدامها ومكانتها العلمية التعليمية / عبدالمحسن أبا نمي  1414هـ  

13- 

دليل المعلـم        وزارة المعـارف - الإدارة العامة للإشراف التربوي الطبعة الأولى 1418هـ

http://www.riyadhedu.gov.sa/new/xx33.php

Arabie saoudite;توجيهات لمعلم التربية الاجتماعية

décembre 26th, 2008

توجيهات لمعلم التربية الاجتماعية

 

أولاً :

ننصح .. أن يطلع على أسس التعليم وغاياته، لأنها تمثل الأهداف العريضة للتعليم، وهي من المصادر التي يعتمد عليها في اشتقاق الأهداف، سواء أكانت تلك خططاً أو إجراءات عامة تصف تنفيذ تلك الخطط .

ثانياً :

من اللازم الاطلاع بشكل عميق على أهداف التعليم في المرحلة التي يقوم المعلم بتدريسها.

ثالثاً :

مهم جداً أن يزيد المعلم من دائرة اطلاعه على أدبيات علم النفس بفروعه المختلفة، فكثير من دراسات التعليم ونظرياته، ودراسة النمو في مختلف المراحل العمرية، وتعليم الفئات الخاصة ودراسة علم النفس الاجتماعي، وما إلى ذلك، كل هذه تدخل في نطاق الأسس النفسية للتدريس، والتي لا غني لأي معلم الإطلاع عليها، ليكون لدى المعلم وعياً خاصاً بخصائص نمو الطلاب المختلفة: جسمياً ، وعقلياً ، ولغوياً ، وانفعالياً ، حيث أنه ما لم يكن لدى المعلم وعياً مقبول بكل هذه الأمور، لن يتعامل مع طلابه بحكمة واتزان، ولن يتحسس مكامن القوة والضعف لديهم .

رابعاً :

يجب الاهتمام بجانب الفروق الفردية بين المتعلمين، إذا أن مراعاة هذا الجانب يحقق عدة أمور إيجابية مثل: العناية بتعليم جميع المستويات، والوصول بكافة المستويات إلى الأهداف المأمولة، ليتحقق الارتقاء بمخرجات العملية التعليمية، والإقلال من الفاقد التعليمي.

خامساً :

التزام المعلم باستخدام اللغة العربية الفصحى، تحدثاً وكتابة، شريطة أن يتكون مناسبة لمدارك التلاميذ، فإن التقعر في الأسلوب، واستخدام بعض الألفاظ القوية قد لا يتناسب ومستويات التلاميذ، وبخاصة في المرحلة الابتدائية.

سادساً :

يجب على المعلم أن يعي أهمية التحضير، أو الإعداد اليومي للدروس، وتتمثل هذه الأهمية في ثلاثة أمور أولها: يجعل الدرس مترابطاً، ذو وحدة متكاملة من المعلومات، ويبرز التدرج العلمي في عرض المعلومات، ويحدد الوقت الذي يتم من خلاله إتمام موضوع الدرس دون الوقوع في هوامش لا طائل منها. وثانيها : أنه يعطي مدلولاً عن المستوى الأدنى للمعلم، كطريقة إعداده لدروسه، وخلفيته التربوية، وإمكاناته اللغوية، ودقة متابعته في تحرير أعماله. وثالثاً: أنه يعطي مدلولاً آخراً عن بعض الصفات الشخصية للمعلم كالتزامه بالنظام وتقديره المسؤولية.

سابعاً :

العناية الفائقة بطرق التدريس، وهنا يجب أن نراعي أمرين : أولهما : أن لا يكون المعلم أسيراً لطريقة دون أخرى، بل عليه أن يمزج بين هذه وتلك، فلكل طريقة تأثير معين حسب المادة المستخدمة، وحسب الموقف التعليمي. وثانيهما: أننا في مجال الإشراف يجب علينا أن لا نضع قيوداً على حركة المعلم ونشاطه وإبداعه، بل علينا أن نبين له محاسن وعيوب كل طريقة، والمعلم يختار ما ينساب الموقف التعليمي الذي يعرض له. هذا ومن لوازم استخدام الطريقة المناسبة أن تراعي أهداف الدرس، وأن يتضح مدى نجاح المعلم في تفاعله مع طلابه.

ثامناً :

ضرورة الاهتمام بالأهداف السلوكية حيث أن غالبية المعلمين لا يهتمون بها، إما أنها ليست واضحة في أذهانهم أو لأسباب أخرى … لذلك ينبغي على المعلم أن يعي أهمية وفوائد هذه الأهداف السلوكية دائماً حيث أنها مرتبطة بطبيعة المجتمع، وطبيعة العصر الذي نعيش فيه، ومطالب نمو الدارسين، والاتجاهات التربوية المعاصرة … الخ بالإضافة إلى أنها عنصراً تقويمياً مستمراً مع الجهود التربوية للمعلم داخل الفصل وفي محيط المدرسة .

 

تاسعاً :

الإعداد الذهني والعلمي للمدرس وذلك بإطلاع المعلم على مصادر ومراجع مادته لكي تكون هذه المادة صحيحة وقادرة على تحقيق الأهداف المرجوة منها سواء أكانت قريبة أو بعيدة، لما تمثله هذه المادة من بنائية في النسق الثقافي والفكري لدى الطالب، فإن أحسن تقديمها حققت الغاية المطلوبة منها كما ينبغي عليه أن يتفحص الكتاب الذي يقوم بتعليمه ليبين أخطائه الشكلية والعلمية والمنهجية إذا كان هناك شيئاً من هذا .

عاشراً :

من المستحسن أن يعمق المعلم نظرته إلى المناشط المدرسية، وبخاصة ما يتصل بمادة تخصصه، أو المادة التي يتولى تدريسها، على اعتبار أن النشاط الحر أو النشاط المصاحب للمادة ركيزة رئيسة من ركائز المنهج، ويهدف إلى تحقيق أهداف تربوية إيجابية : كتحقيق إيجابية الفرد ونشاطه، وتنمية القدرة على ممارسة التعلمّ الذاتي، ومساعدة الفرد على ممارسة التعلمّ المستمر مدى الحياة، والانتفاع بالتقنيات الحديثة في مجال التعليم.

الحادي عشر :

إن من أسباب نجاح المعلم أن يكون لديه قناعة بعمله الذي يعمل فيه، وأن يكون عميق الإيمان برسالته التربوية، وأن هاجسه دائماً الإصلاح والتعليم على اعتبار أنه عضواً فاعلاً في إصلاح المجتمع، وعلى ذلك لا يتوقف هدفه عند إيصال الملومات والخبرات، بل يتجاوز ذلك إلى تعديل السلوك وغرس القيم والأخلاق الحميدة بالأساليب التربوية المناسبة التي تتمشى وتعاليم الشريعة الإسلامية السمحة وعلى المعلم أيضاً أن يستشعر دائماً المسؤولية، وأن يواصل البحث عن كل ما يعمل على تطوير المنهج بمفهومه الشامل وذلك بالتركيز على الأهداف الوجدانية أثناء تعليمه للطلاب .

الثاني عشر :

ينبغي على الزميل المعلم أن يعمل دائماً على الإفادة من الوسيلة المتاحة، وأن يتعامل معها بمفهومها الشامل، وأن لا تقتصر على السبورة والخريطة، وإن استخدمنا هاتين الوسيلتين فلا بد من مراعاة الثاني .

أولاً السبورة :

والتي نرى أن يتم تقسيمها، وتنظيمها، وكتابة المعلومات الأولية عليها، واستخدام الطباشير أو الأقلام الملونة ومراعاة تنسيق الخط بهدف تشويق الطلاب وجذب انتباههم حيث أن هناك عاملان يؤثران في زيادة تأثير السبورة على الطلاب، أولهما: شخصية المعلم وجديته وحيويته ونشاطه. وثانيهما: طريقته في تدوين المعلومات، فمتى ما راعى تسلسل أفكار الدرس، ومشاركة الطلاب في تثبيت المعلومات على السبورة، كان ذلك أنجح في التأثير.

ثانياً الخريطة :

من المهم جداً أن يمارس الطالب رسم الخريطة ويبتعد عن الشف (الطباعة) ويتقن الطريقة الصحيحة لرسم الخرائط ويتعرف على أساسيات الخريطة وينشئ خريطته الخاصة بنفسه حيث أن الخريطة من الطرق الممتازة لتنمية التفكير الإبداعي لدى الطالب وعلى المعلم أيضاً أن يختار الخريطة المناسبة وأن لا يقتصر على ما هو موجود ويستفيد من نشاط الطلاب الصفي واللاصفي في إعداد خرائط حديثة وعملية تساعده في تحقيق أهدافه.

الثاني عشر :

من المهم جداً العناية بأسئلة الاختبارات والتي بواسطتها نتعرف على مدى تحصيل الطلبة للمادة العلمية المعطاة لهم، وحيال ذلك أرى مراعاة الآتي :

أولاً : الأسئلة المقالية :

وهي من الأسئلة التي لابد أن يلجأ لها المعلم بصورتها المحسنة ومن مزاياها: قياس قدرة الطلاب على التعبير عن نفسه تحريرياً، وقياس المستويات العليا للتفكير: تحليل – تطبيق – تركيب – تقويم وقياس القدرة على ربط وتنظيم المعلومات وقياس القدرة على التنفيذ الإبتكاري، ولكن يجب أن لا يغيب عن بالنا عيوب هذا النوع من الاختبارات على اعتبار أنه: غير شامل، ولا يراعي الفروق الفردية، ولا يتوفر فيه الصدق والثبات، ولا الموضوعية، وغير اقتصادي. لذا لابد عند استخدام هذه الأسئلة أن تصاغ بالطريقة المحسنة والتي ترفع من نسبة الصدق والثبات والموضوعية والمصداقية فيها وفق الشروط المحددة لذلك.

ثانياً : الأسئلة الموضوعية :

ظهرت كرد فعل للانتقادات التي وجهت إلى اختبارات المقال والمقصود بموضوعية الاختبار (أن لا تتأثر الدرجات التي يعطيها المصحح بمزاجه الشخصي بحيث أن الدرجة لا تختلف باختلاف المصححين ومع ما في أسئلة الاختبار الموضوعي من مزايا تربوية، إلا أنه يجب أن لا يغيب عن بالنا ما يوجه إليها من نقد مثل: أنها لا تصلح لقياس بعض المهارات مثل القدرة على الربط والتنظيم، كما يسهل فيها التخمين وتختلف نسبة هذه العيوب من نوع إلى آخر .

وتأسيساً على ما تقدم على المعلم أن يعرف بدقة مزايا وعيوب هذه الاختبارات، وعلى كل حال على المعلم أن يعني بجملة أمور عند إعداده لأسئلة اختبار مادته التي يقوم بتدريسها ومنها:

أولاً :

أن يعتني بالأمور الشكلية مثل : وزارة المعارف، إدارة التعليم، منطقة الرياض مركز الإشراف، اسم المدرسة، العام الدراسي، الفصل الدراسي، الصف، الزمن، الخ ….

ثانياً :

كما ورد في التعليمات الخاصة بالاختبارات يراعى ما يلي : -

     

  1. أن لا تقتصر الأسئلة على سرد المعلومات المحفوظة 2- وأن يكون بينها ما يساعد على قياس مقدرة الطالب على التفكير والتحليل والاستنتاج 3- وأن تكون مراعية للفروق الفردية 4- وبعيدة عن الغموض والإيهام والتعقيد 5- وخالية من الإشارات والإيحاءات ، والتوقعات 6- ومتنوعة 7- ومناسبة للوقت 8- وسليمة من الناحية الشكلية 9- وأن يترك للإجابة مساحة كافية إذا كانت أوراق الإجابة في نفس أوراق الأسئلة 10- كما يجب أن تكون الأسئلة شاملة 11- وأن تحدد الدرجات الفرعية لكل نقطة أو جزء من أي سؤال 12- كما يخصص نصيب من الدرجات لعناية الطالب بالرسم التوضيحية والخرائط إن وجدت 13- إلى جانب جودة الخط وسلامة الإملاء من الخطأ، وترتيب الأسئلة ترتيباً منطقياً .

ثالثاً :

إعداد إجابة نموذجية موزعاً عليها الدرجات الكلية والجزئية .

وأخيراً عزيزي المعلم : كل ما ذكر ما هو إلا مفتاح لك للبحث والتقصي ومعيناً لك في أداء رسالتك وتذكير لك ودليل نسترشد به نحو الاستزادة من العلم والخبرة رغم أن لديك الكثير من الرصيد التربوي التراكمي نتيجة الممارسة العملية في الميدان التربوي مع صادق أمنياتي لك بالتوفيق وأسأل الله للجميع التوفيق والسداد .

وصلى الله على نبينا محمد

http://www.riyadhedu.gov.sa/alan/fntok/13.htm

خطة تطوير التعليم في الوطن العربي وآليات تنفيذها

décembre 24th, 2008

 

خطة تطوير التعليم في الوطن العربي وآليات تنفيذها

 

تنفيذا لقرار القمة العربية رقم ق.ق: 354 د.ع. (18) الخرطوم مارس 2006م بشأن تطوير التعليم في الوطن العربي، والذي نص على “الطلب من الأمين العام تشكيل فريق رفيع المستوى من الخبراء للنظر في وضع التعليم في العالم العربي في مختلف درجاته وجوانبه، ووضع التوصيات اللازمة للنهوض بالتعليم في الوطن العربي”.

وبناءا على توجيه معالي الأستاذ عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، في المؤتمر الخامس لوزراء التربية والتعليم العرب المنعقد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يومي 10 و11 سبتمبر 2006م، بشأن تنفيذ قرار القمة، وبعد مناقشة المؤتمر للقرار  ومرئيات معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية، ووثيقة إصلاح التعليم في الوطن العربي من منظور إستراتيجية تطوير التربية العربية في صورته المحدثة التي اعتمدها المجلس التنفيذي للمنظمة في دورته 83 (تونس: مايو2006م)، أوصى المؤتمر ب: “الإسراع بتشكيل فرق بحثية متخصصة لتقديم مقترحات وآليات عملية لإصلاح التعليم ورفعها إلى المنظمة لتتولى إعداد التقرير المطلوب بالتعاون والتنسيق مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تمهيداً لعرضه على المؤتمر العام للمنظمة– ديسمبر 2006م–  ورفعه إلى معالي الأمين العام للجامعة العربية.

وقامت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بإعداد هذه الخطة وتعميمها على الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية لإبداء آراءها وملاحظاتها، واقتراح ما تراه من تعديلات أساسية قبل تقديمها إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وفي ضوء ما تقدم تم تعديل وثيقة الخطة، وقدمت إلى الاجتماع التنسيقي الذي عقدته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة في الفترة 17-19 فبراير 2007م، لمناقشة الخطة ووضعها في صورتها النهائية.

ثمّ عقدت المنظمة مؤتمرا عاما استثنائيا لمناقشة الخطة وإقرارها وذلك في تونس يومي 13-14  يوليو 2007م. وبعد مناقشتها اتخذ قرار اعتماد خطة تطوير التعليم في الوطن العربي.

وتمّ اعتماد الخطة في قمة دمشق 2008م (الدورة العادية 20)، بعد أن تمت مناقشة آليات تنفيذها، وهي تقّر في ذلك بالأهمية القصوى لعملية تطوير التعليم والإصلاح التربوي كجزء من عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي المتكامل، وبالاهتمام بالتربية على أسس المعرفة والمواطنة وحقوق الإنسان، مؤكدة على أن التعليم يعد أحد الركائز الأساسية للوصول إلى التنمية الشاملة، والعامل الرئيسي للسلم وتعزيز الأمنين الوطني والقومي العربي.

ويقضي القرار الصادر عن هذه القمة بالآتي:

1.    اعتماد خطة تطوير التعليم في الوطن العربي.

2.    الإشادة بجهود الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في اعتماد خطة تطوير التعليم في الوطن العربي.

3.    دعوة الدول العربية الأعضاء إلى تنفيذ ما ورد في الخطة، وتوفير التمويل اللازم لإنجازها على المستوى الوطني (القطري) وتقديم كافة أنواع الدعم المطلوب لضمان نجاحها حسب الإمكانيات المتاحة لكل دولة.

4.    تكليف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتنسيق مع الأمانة العامة للجامعة بمتابعة تنفيذ الخطة وبما يعزز قدراتها على متابعة تنفيذها وفق ما يراه المجلس الاقتصادي والاجتماعي بهذا الشأن.

 

 

نص قرار قمة دمشق 2008 م (الدورة العادية 20)

 

النص الكامل لخطة تطوير التعليم في الوطن العربي

 

النص الكامل لآليات تنفيذ خطة تطوير التعليم في الوطن العربي

 

 

http://www.alecso.org.tn/index.php?option=com_content&task=view&id=73&Itemid=191&lang=ar

 

egypte:نشاط السادس/الكمبيوتر/

décembre 24th, 2008

الحفظ على وسائط التخزين

أهداف النشاط

فى نهاية هذا النشاط ينبغى أن يكون التلميذ قادرًا على أن :

·    يحفظ ما يقوم برسمه أو كتابته على الكمبيوتر في ملف.

·    يفتح الملفات التي قام بحفظها على أجهزة أخرى.

·    يربط بين مهارتى الحفظ والطباعة.

 

 

 

المكان: معمل الوسائط المتعددة أو معمل الكمبيوتر.

مفردات النشاط :

الطابعة - برنامج الدفتر أو المفكرة أو الوورد – لوحة المفاتيح  - الطباعة

Floppy Disk – CD  –

Flash Memory Hard Disk.

المواد التعليمية :

·        جهاز كمبيوتر.

·    نماذج لوسائط التخزين مثل (Floppy Disk – CD – Flash Memory).

·        صور لأشهر وسائط التخزين.

القيم الأخلاقية : الأمانة

هذا النشاط يساعد التلميذ على

إدراك أهمية حفظ الملفات على وسائط التخزين بالكمبيوتر .

 

النشاط السادس

 

خطـوات سـير الـنشاط

تهيئة التلاميذ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اسأل التلاميذ :

·        هل طباعة رسم على ورق تسمح  لك  بالتعديل في الرسم ؟

·   بفرض أنني طلبت منك رسم صورة على الكمبيوتر أو كتابة بياناتك على الكمبيوتر بالمدرسة والوقت لم يساعدنا لإنهاء العمل … هل يمكن أن تكمله على الكمبيوتر الخاص بك بالمنزل؟

·         تلقى منهم الإجابات وناقشهم فيها وسجلها على السبورة.

·   عقِّب على الإجابات ووجه الحديث لأننا نحتاج لشيء نستطيع أن ننقل عليه الملفات الخاصة بنا من كمبيوتر لآخر في أماكن مختلفة.

عرض النشاط

عرض النشاط

 

 

الجزء الأول :

·         قم بتشغيل جهاز الكمبيوتر ووصل به الطابعة.

·         افتح ملف الصور التي تم تلوينها بالنشاط السابق.

·    الفت نظرهم لأن الطابعة متصلة بالكمبيوتر ، ومتصلة بالكهرباء
 وتم تشغيل الطابعة . ووضع الورق بها.

·   من شريط الأدوات اضغط على رمز الطابعة … واستقبل الصورة وأعرضها عليهم.

·         استدع بعض التلاميذ لطباعة بعض الملفات.


الجزء الثاني :

· 

 

افتح أي برنامج معالجة نصوص ( المفكرة – الدفتر – الوورد ).

·  جهِّز نموذجًا مصغرًا لبيانات التلاميذ مثل : (الاسم، النوع ، العمر ).

·  اطلب من التلاميذ ملء النموذج .

·  ساعدهم على طباعة بياناتهم.

الجزء الثالث :

·   سلهم : بفرض انك ترغب في تعديل الصورة أو البيانات التي قمت بكتابتها على جهازك   بالمنزل أو أي جهاز آخر؟ ماذا تفعل ؟

·  اترك لهم فرصة للتفكير واجمع إجاباتهم وسجلها.

·  توصل معهم إلى نتيجة نهائية وهي أننا بحاجة لوسيط تخزين نستخدمه في حفظ ملفاتنا ونقلها من كمبيوتر لآخر.

الجزء الرابع :

·   اعرض عليهم بعض وسائط التخزين المتاحة مثل :

    (Floppy Disk – CDRom  - Flash Memory – Hard disk ).

·   نفذ عمليا حفظ البيانات التي تم إدخالها في ملف.

·   أغلق الملف.

·  اخرج القرص من الكمبيوتر الحالي وضعه في جهاز آخر.

·   افتح الملف - الذي تم حفظه - مرة أخرى وعدل فيه.

التقييم

التقييم

 

 

·  قدِّر مدى مشاركة التلاميذ في النشاط .

·  ضع في الحقيبة التقويمية الصورة والنماذج التي قام التلميذ بحفظها وطباعتها.

أنشطة اضافية لمراعاة الفروق الفردية

أنشطة اضافية لمراعاة الفروق الفردية

 

 

·  ساعد التلاميذ على نسخ ملفاتهم على وسائط تخزين للاحتفاظ بها ، أو نقلها للمنزل.

 

 

 

 

 

هذا النشاط يساعد التلميذ في استخدام

الكمبيوتر للتعرف على خصائص أهم المناسبات في حياتنا.

 

المناسبات والكمبيوتر

أهداف النشاط

فى نهاية هذا النشاط ينبغى أن يكون التلميذ قادرًا على أن :

·        يعدد أهم المناسبات في حياتنا.

·    يذكر ثلاث خصائص لكل مناسبة.

·    يصف مشاركته في المناسبات المختلفة.

·    يستخدم الكمبيوتر – بمساعدة المعلم - لمعرفة خصائص بعض المناسبات .

·    يرسم لوحة فنية تعبر عن إحدى المناسبات.

 

 

النشاط السابع

 

تهيئة التلاميذ

خطـوات سـير الـنشاط

عرض النشاط

هذا النشاط يساعد التلميذ في استخدام  الكمبيوتر للتعرف على خصائص أهم المناسبات في</p>
    </div>
    <p class=Posted in تربية وتعليمédu-enseignement | Réagir »

egypte: / تأكيد اللامركزية ودعم المشاركة المجتمعية/تنمية المعلم ورعايته مهنيًا واجتماعيًا

décembre 24th, 2008

تنمية المعلم ورعايته مهنيًا واجتماعيًا

 
زيادة أعداد المعلمين

 تحرص الوزارة على توفير المعلمين بالكم والكيف، اللازمين للقيام بأعباء ومسئوليات قيادة عمليات تعليم التلاميذ وتعلمهم, وقد شهدت الفترة من 1981م حتى 2004م تطورًا فى أعداد المعلمين على النحو التالى:تطور أعداد المعلمين فى الفترة من 1981 إلى 2004

البيان 1980/1981 2003/2004 مقدار الزيادة  نسبة الزيادة %
ماقبل الابتدائى 0 19425 19425 19425
ابتدائى 139304 326444 75618 54.2
إعدادى 57816 208354 150529 260
ثانوى عام 24435 94364 69929 286
ثانوى صناعى 15550 90155 74605 479        
ثانوى زراعى 4269 13524 9255 217
ثانوى تجارى 14432 43368 28936  200
معلمين 4081 0  0  0
التربية الخاصة 0 7904 7940 7940
الفصل الواحد 0 3594 3594 3594
الإجمــــــــــــــــــــالى    259887 807132 547248 211

ويتضح من الجدول السابق زيادة عدد المعلمين بنسبة مقدارها 211%، أى بما يزيد على الضعفين فى الفترة من عام 1980/1981 حتى عام 2003/2004، فى حين أنه قد زاد عدد المعلمين خلال نفس الفترة بمقدار 98.7%، مما يعكس مدى اهتمام الوزارة برفع جودة التعليم من خلال خفض النسبة معلم/ تلميذ؛ حيث إنه تمت خلال تلك الفترة زيادة فى نسبة أعداد المعلمين أكثر من ضعف الزيادة فى نسبة زيادة التلاميذ، هذا.. بخلاف الاهتمام بعمل المرأة وزيادة مشاركتها فى العملية التعليمية، ويوضح ذلك الجدول التالى:

تطور أعداد المعلمين والمعلمات فى الفترة ما بين عام 1981/1982 إلى عام 2003/2004

العام الدراسى 1981/1982 2003/2004 مقدار الزيادة نسبة الزيادة
ذكور 159286 416315 257029  169%
إناث 111544 390817 279273 250%
إجمالى المعلمين 270830 807132 536302 198.2
الذكور من الإجمالى % 58.8 51.5    
الإناث من الإجمالى %  41.2 48.5    

يتضح من الجدول السابق أن هناك زيادة ملحوظة فى أعداد المعلمين؛ فزاد عددهم بمقدار 536302 معلمًا ومعلمة بنسبة زيادة 198.2%، وفى سبيل تضييق الفجوة بين الإناث والذكور من المعلمين ارتفع عدد المعلمات بنسبة 250% فى مقابل زيادة مقدارها 169% فى أعداد المعلمين، وذلك خلال الفترة من عام 1981/1982 وحتى عام 2003/2004، وبهذا تكون الفجوة قد تقلصت تمامًا؛ فبعد أن كانت النسبة 58.8% للذكور، و41.2 للإناث، أصبحت النسبة 51.5%، 48.5% على التوالى، خصوصًا إذا قورن هذا بنسبة التركيبة السكانية لمصر وفق تعداد 1996 والذى أشار بأن نسبة الذكور فى مصر هى 51.8%، فى مقابل 48.2% للإناث، وبالتالى نجد أن فجوة قد ظهرت فى صالح الإناث بالنسبة لعمل المرأة فى مجال التعليم.

التنمية المهنية للمعلم “التدريب”
الهدف
  إتاحة فرص التنمية المهنية المستديمة والمتكافئة لجميع المعلمين، وتوسيع مجالاتها، وتنويع مصادرها ومساراتها وأساليبها.
- تطوير مراكز التدريب وزيادة طاقتها الاستيعابية، حيث سعت الوزارة إلى تطوير مراكز التدريب المختلفة التابعة لها، وزيادة طاقتها الاستيعابية لتصل إلى 18500 متدرب فى وقت واحد.
  أصبح مفهوم إعادة رسالة المؤسسات التعليمية من أكثر المفاهيم صدىً نظرًا لأهميته، حيث أن هذا المفهوم يعنى فى المقام الأول بتحقيق رسالة من شأنها الارتقاء بمستوى الخدمة التعليمية المقدمة على مستوى أى مؤسسة تعليمية مهما كان كيانها، ويعد التدريب هو السبيل الأقرب لتحقيقه.
الإنجازات فى مجال التدريب
  حققت الوزارة إنجازات كبيرة فى مجال التدريب، حيث بلغت الطاقة التدريبية 18500 متدرب، وبلغ إجمالى المتدربين خلال سبع سنوات 2859852 متدربًا، وذلك حتى سبتمبر 2003، منهم 1411000 متدربًا تدريبًا مباشرًا، وعدد 1448852 متدربًا تدريبًا تفاعليًّا عن بعد (شبكات الفيديو كونفرانس V.C.).
  وفى العام 2003/2004، تم تدريب عدد 714188 متدربًا منهم عدد 333419 متدربًا عبر شبكات الفيديو كونفرانس، وعدد 380769 متدربًا وجهًا لوجه، شملت البرامج التدريبية (البرامج العلمية- التدريب على نشر وتطبيق ثقافة المعايير- برامج اللغات- البرامج الإشرافية…..إلخ).
  جارى حاليًا تنفيذ الخطة المركزية للتدريب والمستهدف فيها تدريب عدد 10811 متدربًا على البرامج العلمية وبرامج التعليم الفنى، برامج اللغات، والبرامج الإشرافية.
  وفى سبيل تفعيل دور الإدارة المدرسية يتم تدريب القيادات التعليمية لتمكينهم من المهارات والمعارف الحديثة للقيادة، من خلال برامج عديدة منها على سبيل المثال إدارة التغيير، وإدارة الصراع، وإدارة المؤسسات التعليمية، وإدارة المصادر المادية والبشرية، والإشراف ومتابعة الموازنات، ومهارات تفعيل المشاركة المجتمعية.

 البعثات الخارجية
 تقوم الوزارة بشكل مستمر بإيفاد عددًا ليس بالقليل من معلميها إلى العديد من الدول المتقدمة فى بعثات تدريبية لرفع مستواهم العلمى والمهنى والمهارى، بما ينعكس على العملية التعليمية بشكل عام، ويتم اختيار أفضل العناصر من المعلمين لتحقيق الاستفادة من برامج التدريب التى تتاح لهم فى تلك الدول، وقد بلغ عدد الموفدين إلى الخارج حتى فوج سبتمبر 2004، والأعداد تراكمية 10870 موفدًا.

 مشروع أكاديمية المعلمين للتدريب والتنمية 
 تضع وزارة التربية والتعليم قضية تدريب المعلمين على رأس أولوياتها مما مهد الطريق لظهور فكرة إنشاء أكاديمية المعلمين للتدريب والتنمية ، بحيث تكون هيئة عامة وتكون لها الشخصية الاعتبارية تتبع وزير التربية والتعليم، ويكون مقرها مدينة مبارك للتعليم بمدينة السادس من أكتوبر، ويكون لها فروع بالمحافظات، وتخدم أهداف وزارة التربية والتعليم فى التنمية البشرية للمعلمين والعاملين بها والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم بصورة مستمرة.

وتتولى الأكاديمية المهام الآتية:
  وضع الاستراتيجيات والسسياسات الخاصة بالبرامج التدريبية ومدى قدرتها على تحقيق التنمية المهنية المستمرة والتأكيد عليها.
  متابعة التقدم العلمى والمهنى والتربوى والخبرة الدولية فى الحقل التربوى وتقديمه للمعلمين والعاملين فى مجال التربية والتعليم والاستفادة منه.
  تصميم وإعداد برامج تدريبية متميزة للتنمية المهنية لجميع المستويات للعاملين بالمؤسسات التعليمية.
  توفير الاستشارات الفنية للممؤسسات المعنية والمهتمة فى مجال التعليم والتدريب.
  وضع معايير التدريس والإشراف التربوى واعتماد البرامج وفق المعايير المعتمدة.
  اعتماد معايير الترقى للعاملين فى مجال التدريس والإشراف.
  دعم وحدات التدريب والتقويم فى المدارس للارتقاء بالأداء المهنى للمعلمين.
  إدارة برامج تدريبية متقدمة من خلال شراكة فاعلة مع الجامعات والمراكو التدريبية والجمعيات الأهلية ذات الصلة.
  متابعة نمو ملفات إنجازات المعلمين ووضع الخطط التدريبية للارتقاء بها وتقديم التقارير إلى المسئولين والمعلمين أنفسهم.
  توفير نظم وقواعد معلومات عن المعلمين ومؤهلاتهم ومهاراتهم وخبراتهم التدريسية وبرامج التدريب التى حصلوا عليها والدورات التدريبية الحتمية التى يتعين عليهم اجتيازها، على أن تزود المديريات والإدارات التعليمية والمدارس كل فيما يخصه بهذه البيانات للمساعدة فى دعم واتخاذ القرار.

 تعديل سياسات الترقى
  صدر قرار وزارى بتحديث الهياكل الإدارية للمدارس وتوصيف كل الوظائف على نطاق المدرسة.
  صدر قرار وزارى بمعايير وخصائص شغل الوظائف القيادية من حيث المعارف والمهارات والاتجاهات.
  ربط الترقى بعمليات التدريب والكفاءات الملائمة لكل وصف وظيفى.

 تحسين أوضاع المعلم
حرصًا من الوزارة على تحسين أوضاع المعلم الاقتصادية والاجتماعية قامت الوزارة باتخاذ بعض الاجراءات التالية:
 رفع الحوافز وتوحيدها بنسبة 25% من الأجر الأساسى، لمدة 12 شهرًا لجميع العاملين بالتربية والتعليم معلمين وإداريين اعتبارًا من يناير 2005.
 زيادة مكافأة الامتحانات إلى 200 يوم بنسبة 5 % من الراتب الأساسى، بحد أدنى 9 جنيهات لليوم الواحد.
 زيادة معاش عضو النقابة إلى 100 جنيه، ودعم صندوق الزمالة للمعلمين حيث أصبح 32 شهرًا.
 صرف مقابل جهود غير عادية للمعلمين بالمناطق النائية التى يحددها المحافظ المختص، بمبلغ 100 جنيه شهريًا، وعدد 5 من القيادات المدرسية يحددهم المحافظ المختص أيضًا.
 صرف مكافآت لمديرى المديريات، ووكلائها، ومديرى ووكلاء الإدارات، ومديرى المدارس تبلغ 300 جنيه شهريًا.
 هذا.. وبناءً على تعليمات مجلس الوزراء جارى الآن وضع كادر خاص للمعلمين، بالاشتراك بين وزارة التربية والتعليم، ووزارة الدولة للتنمية الإدارية، ووزارة المالية، ووزارة التأمينات الاجتماعية، وذلك للفصل بين المعلمين وباقى العاملين المدنيين بالدولة، من حيث التعيين، والترقية، وجدول الأجور، والأجازات، والتدريب، وقد تم الانتهاء من التصور المبدئى لهذا الكادر، وجارى عرضه على مجلس الوزراء لاتخاذ الإجراء اللازم. يتضمن هذا النظام الجديد أن يتم اختيار معلم متميز ويتم ترقيته وتعيينه حتى نهاية الخدمة (إلى أن يصل إلى درجة وكيل أول وزارة حاليًا)، وهى ترقية مالية وأدبية فى ذات الوقت، وبأجر مرتفع عن العاملين المدنيين، وأن يتم اختيار مديرى المدارس، والموجهين فى مسابقات عامة مفتوحة، وبأجور مختلفة عن الوضع السائد، وهذا يتطلب مدرس متميز للتعيين له خبرة جيدة باللغات الأجنبية وبالحاسب الآلى.

كما تعمل الوزارة على تقدير المعلم أدبيًا من خلال الحفاظ على كرامته وعدم نقله تعسفيا، كما يتم حاليا إعادة النظر فى جهاز التفتيش بما يحقق جودة العملية التعليمية بعيداً عن الأساليب غير العلمية فى متابعة وتقييم الأداء.

 مشروع الرعاية الصحية للمعلم
 حرصًا من الوزارة على المعلم مهنيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وصحيًا، بادرت الوزارة بمشروع الرعاية الصحية للمعلم الذى يهدف توفير خدمة صحية راقية له، وبدأ المشروع فى عام 2003، ويعنى المشروع برعاية صحية متميزة للمعلم وزوجته، واثنين من أبنائه، هذا بالإضافة إلى القيام بفحص دورى له فى كبرى المؤسسات العلاجية بمصر.

 مشروع حاسب لكل معلم
 انطلاقًا من حرص الوزارة على دعم القدرة العلمية والعملية للمعلمين، خاصة القدرة على استخدام التكنولوجيا المتقدمة فى عملية التعليم والتعلم؛ فقد تم التعاقد مع وزارة الدفاع والإنتاج الحربى والهيئة العربية للتصنيع ومجموعة من الشركات المنتجة بتاريخ 18/11/2002؛ لتوفير كمبيوتر شخصى يمتلكه المعلم بسعر اقتصادى وبالتقسيط على أربع سنوات وبدون فوائد بنكية وبأعلى المواصفات الموجودة بالسوق. ويهدف المشروع توفير الفرصة لجميع المعلمين فى مصر وأسرهم للتعامل مع عصر المعلوماتية والتكنولوجيا المتقدمة. وقد بدأ تنفيذ المشروع فور توقيع الاتفاق. وقد وصل عدد المستفيدين من هذا المشروع حتى الآن ما يقرب من 55000 مستفيدًا، ويتم التعامل من خلال 71 فرعًا لبنك مصر.

—————————————————————————————————————————

تأكيد اللامركزية ودعم المشاركة المجتمعية
نص القانون

ينص قانون التعليم رقم 139 لسنة 1981 على ما يلى:
المادة 11:
”مع مراعاة أحكام القانون الخاص بنظام الحكم المحلى– تتولى الأجهزة المركزية للتعليم قبل الجامعى رسم السياسات العامة للتعليم ومهام التخطيط والتقييم والمتابعة العامة، وتتولى المحافظة العملية التنفيذية التعليمية والمتابعة المحلية، وكذلك إنشاء وتجهيز وإدارة المدارس الداخلة فى اختصاصها، وذلك وفق مقتضيات الخطة القومية للتعليم وفى حدود الموازنة المقررة”.
“ويجوز للمحافظة الاستفادة من الجهود الذاتية للمواطنين فى تنفيذ خطة التعليم المحلية وفقًا لنظام يصدر به قرار من المحافظ المختص، بعد موافقة وزير التعليم، ويجوز أن يتضمن ذلك النظام إنشاء صندوق محلى لتمويل التعليم بالجهود الذاتية“.

كما نص قانون نظام الإدارة المحلية رقم 43 لسنة 1979 على ما يلى:
مادة 27:
“يتولى المحافظ بالنسبة إلى جميع المرافق العامة التى تدخل فى اختصاص وحدات الإدارة المحلية وفقًا لأحكام هذا القانون، جميع السلطات والاختصاصات التنفيذية المقررة للوزراء بمقتضى القوانين واللوائح، ويكون المحافظ فى دائرة اختصاصه رئيسًا لجميع الأجهزة والمرافق المحلية”.

وتكون للمحافظ السلطة المقررة للوزير بالنسبة للقرارات الصادرة من مجالس إدارات الهيئات العامة التى تتولى مرافق عامة للخدمات فى نطاق المحافظة.

ويتولى الإشراف على المرافق القومية بدائرة المحافظة وكذلك جميع فروع الوزارات التى لم تنقل اختصاصاتها إلى الوحدات المحلية فيما عدا الهيئات القضائية والجهات المعاونة لها وذلك بإبداء الملاحظات واقتراح الحلول اللازمة فى شأن الإنتاج وحسن الأداء، كما يتولى بالنسبة لجميع المرافق اتخاذ التدابير الملائمة لحماية أمنها“.

كما نصت اللائحة التنفيذية لقانون نظام الإدارة المحلية الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 707 لسنة 1979 (الباب الثانى) الفصل الثانى ” شئون التعليم ”على ما يلى:
مادة 5:
“تتولى الوحدات المحلية كل فى دائرتها وفق خطة وزارة التعليم إنشاء وتجهيز وإدارة المدارس عدا المدارس التجريبية ومراكز التدريب المركزية” وذلك على النحو التالى:
- المحافظات: المدارس الفنية ودور المعلمين والمعلمات التى تخدم أكثر من مركز.
- المراكز: المدارس الثانوية العامة والثانوية الفنية التى تخدم وحدات المركز.
- المدن والأحياء: المدارس الثانوية العامة التى تخـدم دائرة المدينـة أو الحى. المدارس الإعدادية والابتدائية ومراكز التدريب المحلية.
- القرى: المدارس الإعدادية والابتدائية التى تخدم دائرة الوحدة.

“احترام النصوص المشار إليها سلفًا يتطلب من وزارة التربية والتعليم تفعيلها خاصة وأن المعطيات الإحصائية تظهر ضخامة النظام التعليمى المصرى وانتشاره مما يتعذر عمليًا إدارته مركزيًا”
بيانات أساسية عن التعليم قبل الجامعى
- إجمالى عدد التلامــيذ = 15.511.818
- إجمالى عدد المـدارس = 38.922
- عدد المعلمين والعاملين = 1.453.721

أهمية اللامركزية فى ظل نظام تعليمى كبير الحجم
- تفعيل الجهود الشعبية لدعم التعلم ذاتيًا.
- تعميق التوجه نحو الديمقراطية.
- دعم الشعور بالملكية وتعزيز قيم الانتماء والعمل العام لدى أولياء الأمور والتلاميذ وعناصر المجتمع المحلى.
- إرساء مبادئ المساءلة والمسئولية على المستوى المحلى، لصالح جودة العملية التعليمية.

التجارب الناجحة لدعم اللامركزية

أ- تجربة الإسكندرية
بدأت التجربة بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم ومركز الإسكندرية للتنمية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
مضمون التجربة:
المشاركة المجتمعية من خلال ربط أعضاء المجتمع بالإدارة المدرسية، وذلك بتطوير مجالس الآباء والمعلمين إلى مجالس للأمناء ويكون لها صلاحيات إدارية ومالية واسعة.
تفويض السلطة للإدارة المدرسية (اللامركزية).
عدد المدارس التى تم فيها التطبيق 30 مدرسة فى الأحياء الشعبية.
هناك عدد 35 مدرسة أخرى جارى فيها التنفيذ بالجهود المجتمعية الذاتية لمحافظة الإسكندرية.

نتائج تجربة الإسكندرية:
- اتباع طرق تدريس غير تقليدية، وتغيير الشكل التقليدي لحجرة الدراسة.
- تقليل كثافة الفصل والتأكيد على أهمية الأنشطة اللاصفية.
- التعلم بالتقنيات الحديثة كجزء من العملية التعليمية.
- الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتدعيم العملية التدريسية.
- رفع مستوى الأداء للمعلمين.
- تفعيل متابعة أولياء الأمور ورقابة أعضاء مجالس الأمناء لسير العملية التعليمية.

ب- تجربة مدارس المجتمع:
تتم هذه المبادرة بالتعاون مع اليونيسيف منذ عام 1992.
بدأت هذه التجربة بعدد 4 مدارس ويبلغ الآن عدد مدارس المجتمع 352 مدرسة بمحافظات (سوهاج، أسيوط، قنا).
تهدف إلى توفير تعليم للبنين والبنات الذين حرموا من التعليم النظامى ولكنهم ما زالوا فى سن التعليم فى المناطق الأكثر حرمانًا (70% بنات – 30% بنين).
تقوم هذه التجربة على أسس نظام التعليم بمدارس الفصل الواحد.
تعتمد التجربة على تفعيل الجهود الذاتية لمجتمع القرية المحلى.
تقوم مدارس المجتمع على المشاركة المجتمعية من خلال تشكيل “لجان تعليم” فى كل قرية، وقد شاركت هذه اللجان بفعالية فى إدارة هذه المدارس والإشراف عليها وحشد الموارد الذاتية والمجتمعية من أجل دعمها.

نتائج تجربة مدارس المجتمع
- التدريس وفق تعدد المستويات العمرية والتربوية داخل حجرة الدراسة الواحدة.
- التعلم الإيجابى النشط الذى يعتمد على المتعلم نفسه.
- إنتاج كتب ومواد تعليمية مصاحبة على مستوى المدرسة.
- تنمية قيم إيجابية لدى المعلمين والتلاميذ.
- غرس المهارات الحياتية لتمكين التلاميذ من التعامل مع المجتمع المحلى المحيط.

ج- مدارس الفصل الواحد:
تأسست هذه المدارس تحت رعاية السيدة الفاضلة حرم السيد رئيس الجمهورية منذ عام 1993، حيث بدأت التجربة بعدد 211 مدرسة.
وصل عدد مدارس الفصل الواحد إلى 3147 مدرسة، وتمت بجهود حكومية.
تهدف إلى توفير فرص تعليم للبنات فى أماكن إقامتهن دون معوقات اقتصادية أو اجتماعية تحول دون تعلمهن.
مقيد هذا العام بهذه المدارس 69170 تلميذًا، منهم 66623 تلميذة.
يواصل خريجو مدارس الفصل الواحد، وكذلك مدارس المجتمع، التعليم حتى المرحلتين الإعدادية والثانوية، ومن بين الخريجين الآن طلاب وطالبات فى الجامعات المصرية.

د- المدارس الصديقة للفتيات:
تتم خطوات تنفيذها بالتعاون مع المجلس القومى للأمومة والطفولة والوزارات والمحافظات المعنية، فى إطار مبادرة تعليم الفتيات تحت رعاية السيدة الفاضلة حرم السيد رئيس الجمهوريــة.
وقد تحدد للمرحلة الأولى تنفيذ 546 مدرسة تم منها حتى الآن 295.
تهدف هذه المدارس إلى تعليم 281123 فتاة فى الشريحة العمرية من 6-14 بانتهاء عام 2005 من خلال المشاركة المجتمعية فى المناطق النائية المحرومة.
الاستمرار فى دعم هذه المبادرة يقلص الفجوة بين البنين والبنات من خلال المشاركة المجتمعية ودعم اللامركزية.

آليات تفعيل اللامركزية

- تطوير مجالس الآباء والمعلمين إلى مجالس للأمناء لها صلاحيات إدارية ومالية أوسع، وقد تم اقتراح نظام جديد لمجالس الأمناء فى المؤسسات التعليمية المختلفة، وتم إرساله لجميع المحافظين لإبداء الرأى فيه؛ تمهيدًا لاستصدار قرار بذلك.

- إنشاء مجالس تعليم بكل مديرية تعليمية، برئاسة المحافظ، وبلغ عددها 27 مجلسًا بمحافظات الجمهورية المختلفة. تضم هذه المجالس ممثلاً عن المجلس المحلى للمحافظة، ورجال أعمال، وأساتذة جامعات، وممثلين لكليات التربية، والآباء، وممثلين لمجالس الأمناء، ويكون أمين المجلس مدير مديرية التربية والتعليم، وتهدف هذه المجالس تحقيق ما تصبو إليه السياسة التعليمية فى مصر. تكفل مجالس التعليم توزيعًا أكثر عدالة للمكافآت على المجتهدين، وتقدم الأكثر كفاءة.

- إصدار قرارات ولوائح جديدة لدعم التوجه اللامركزى، ومن ذلك إصدار لائحة مالية محلية لإيجاد موارد مالية مستمرة للمدرسة لتوفير (حوافز للعاملين بالمدارس– تدريب المعلمين– الإصلاحات والترميمات– التجهيزات والأثاث…إلخ).

- تشكيل لجان تعليم على غرار تجربة مدارس المجتمع بالمحافظات، وقد تم تشكيل عدد 19 لجنة تعليم بـ 19 محافظة وبقية المحافظات تأتى تباعًا.

- تنفيذ برنامج تدريبى واسع ومتميز وعملى للقيادات التعليمية لممارسة المسئوليات وشجاعة اتخاذ القرارات التى تتطلبها اللامركزية، حيث بدأ البرنامج التدريبى بالفعل فى فبراير 2005 بتدريب عدد 76 متدربًا من القيادات التربوية على المستوى المحلى رشحهم جميعًا السادة المحافظون بالمحافظات المختلفة على مستوى الجمهورية،

وقد شمل التدريب برامج تدريبية عالية الجودة، كما يلى:
تنمية المهارات الإدارية والسلوكية للمتدربين وتزويدهم بأساليب الإدارة الحديثة ومجالات تطبيقها.
تنمية المهارات والخبرات لدى المتدربين والتأكيد على مسئولياتهم عن تطوير وتحسين وتبسيط نظم العمل، وتقديم الخدمات للمواطنين فى سهولة ويسر.
المشاركة الفعالة والتفكير العلمى فى تشخيص وحل المشكلات التى تعوق سير العمل.
رفع كفاءة ومعدلات عمل المديرين وزيادة قدراتهم على القيادة والإشراف.

ما تم إنجازه فى مجال دعم اللامركزية

- التوسع فى تطبيق برامج تطوير التعليم (تجربة الإسكندرية) فى المحافظات الآتية: القاهرة- المنيا- الفيوم- بنى سويف- قنا- أسوان- الدقهلية– الشرقية– الأقصر” وبقية المحافظات تباعًا.

- التوسع فى البرامج التعليمية غير النمطية التى تستهدف فئات خاصة من المتعلمين من الفتيات والفتيان فى الأماكن المحرومة أو النائية (مثل برامج مدارس الفصل الواحد، ومدارس المجتمع، والمدارس الصديقة للفتيات وغيرها من المبادرات المتميزة وغير النمطية).

- تأكيد وجوب قيام جهات الاختصاص المحلية بممارسة مسئولياتها واختصاصاتها حسبما أوضحتها القواعد القانونية الحاكمة لإختصاصات كل من السلطات المركزية والمحليات.

- تنفيذ برنامج تدريبى واسع ومتميز وعملى للقيادات التعليمية لممارسة المسئوليات وشجاعة اتخاذ القرارات التى تتطلبها اللامركزية، حيث بدأ البرنامج التدريبى بالفعل فى فبراير 2005 بتدريب عدد 76 متدربًا من القيادات التربوية على المستوى المحلى رشحهم جميعًا السادة المحافظون بالمحافظات المختلفة على مستوى الجمهورية، وقد شمل التدريب برامج تدريبية عالية الجودة تخدم جميعها هدف تحقيق اللامركزية واتخاذ القرار التربوى فى الوقت اللازم وبسرعة وقدرة عالية.

المستهدف خلال الفترة القادمة، وما تم إنجازه فى مجال دعم اللامركزية

التوسع فى تطبيق برامج تطوير التعليم ودعم اللامركزية (تجربة الإسكندرية) فى المحافظات الآتية: القاهرة- المنيا- الفيوم- بنى سويف- قنا- أسوان- الدقهلية– الشرقية– الأقصر.

تم التوسع فى (مدارس الفصل الواحد، ومدارس المجتمع، والمدارس الصديقة للفتيات وغيرها من المبادرات المتميزة وغير النمطية).

التأكيد على وجوب قيام جهات الاختصاص المحلية بممارسة مسئولياتها واختصاصاتها حسبما أوضحتها القواعد القانونية واللائحية.

تنفيذ برامج متميزة للتقويم المستمر لأداء القيادات التعليمية على المسئوليات المختلفة لتفعيل دور تلك القيادات.

تنفيذ برامج تدريبية واسعة ومتميزة وعملية للقيادات التعليمية لممارسة المسئوليات واتخاذ القرارات التى تتطلبها اللامركزية
.
المستهدف فى المرحلة القادمة لدعم المشاركة المجتمعية

استكمال تشكيل مجالس التعليم بالمحافظات التى لم تشكل فيها بعد، والاستكمال التدريجى لإنشاء مجالس الأمناء فى المدارس.

التأكيد على تفويض السلطات إلى القيادات الأدنى لتفعيل اللامركزية.

جعل المدرسة هى الجهة المختصة بإدارة شئونها بذاتها من خلال مجلس الأمناء وتفعيل دورها.

تقوية الاتصالات وتحسين تبادل المعلومات بين المستويات المركزية والمستويات المحلية.
مشروعات جارى تنفيذها

مبادرة تعليم الفتيات: شاركت الوزارة فى فعاليات تنفيذ مبادرة تعليم الإناث التى أطلقتها السيدة الفاضلة سوزان مبارك والهادفة إلى تعليم 613044 طفلة فى سبع محافظات، وقد عملت الوزارة على توفير الكتب الدراسية لمدارس المبادرة وأجور الميسرات.

المشروع القومى للقضاء على ظاهرة أطفال الشوارع والأطفال العاملين.

التحديات

تمسك بعض القيادات المركزية بممارسة سلطات واختصاصات تقلل من اختصاصات ومسئوليات القيادات اللامركزية.

عدم انتشار ثقافة اللامركزية مما يشكل ضغطًا على القيادات المركزية والقيادات اللامركزية فى آن واحد.

عدم اعتياد القيادات التعليمية اللامركزية على ممارسة سلطاتها بعيدًا عن تدخل الإدارة المركزية.

استراتيجيات تطوير الإدارة التربوية

أ- تطوير الهياكل التنظيمية للوزارة:
- استحداث قطاعات وإدارات جديدة تفى بمتطلبات تحقيق الرؤية المستقبلية للوزارة.
- تحقيق انسيابية الاتصالات فى جميع الاتجاهات بين القطاعات والإدارات والمستويات الإدارية المختلفة.
- سهولة تبادل الآراء والأفكار بين الأفراد والإدارات، سرعة تداول المعلومات والبيانات، وضوح الحدود والأدوار والمسئوليات؛ مما يدعم المحاسبية والشفافية.
- التخفيف من حدة المركزية مما يساعد فى سرعة صنع القرارات وإنجاز المهام.
- تفعيل عمليات التفويض وتوسيع نطاقها؛ مما يسهم فى سرعة إنجاز المهام، وتوفير صف ثان من القيادات الإدارية، لديه القدرة على تحمل المسئولية.

ب- تطوير الهيكل التنظيمى والوظيفى للمدرسة
- صدر القرار الوزارى 262 لسنة 2003 بإعادة هيكلة الإدارة المدرسية وتحديد معدلات ومستويات وظائفها بالمراحل التعليمية المختلفة بالمديريات والإدارات التعليمية، وقد روعى فيه أن يحقق نقلة نوعية كبيرة فى وظائف الإدارة المدرسية باعتبارها المحور الأساسى فى نجاح العملية التعليمية.
- كما صدر القرار الوزارى 28 لسنة 2004، لوضع معايير وضوابط شغل الوظائف القيادية من حيث المعارف والمهارات والاتجاهات وربط الترقى بالكفاءة، كما تضمن توصيفًا للوظائف القيادية لكل مدرسة مع تحديد المسئوليات والاختصاصات بشكل واضح.
- تنوع نماذج الهياكل التنظيمية والوظيفية للمدارس؛ لتتناسب مع اختلاف أحجام المدارس، مع استحداث وظائف جديدة فى الهيكل، تستوعب متطلبات التطوير المدرسى، من قبيل الأخذ بفكرة المدرسة المنتجة وإنشاء وحدة التقويم والتدريب فى كل مدرسة، ووحدة تكنولوجيا التعليم ومكاتب الإرشاد التربوى والنفسى.
- تحقيق التشغيل الأمثل للكوادر الإدارية الموجودة بالمدرسة، ووضع معدلات لها.

ج- تفعيل دور الإدارة التربوية من خلال الحكومة الإلكترونية
- الانتهاء من مرحلتى إنشاء شبكة معلومات وقاعدة بيانات عملاقة ومتكاملة لجميع المدارس والتلاميذ والعاملين، تربط عدد 27 مديرية تعليمية، تشمل 248 إدارة تعليمية، وتضم بيانات تفصيلية لجميع مدارس الجمهورية، 15511818 تلميذًا، و 1413299 من المعلمين والعاملين، خلال دوائر عالية السرعة EI وخطوط الشبكة الرقمية ISDN ضمن خطة متكاملة لإنشاء قاعدة بيانات وخريطة مدرسية كاملة عن كل مبنى تعليمى فى مصر وقواعد البيانات التفصيلية عن التلاميذ والمدرسين.
- وتسهم هذه الشبكة فى نقل المعلومات إلكترونيًّا من أماكنها بصورة فورية إلى قواعد البيانات المركزية الضخمة وإليها، ومعالجة وتحويل البيانات إلى معلومات إحصائية ومؤشرات تعليمية، كما تسهم فى بناء واتخاذ القرار، وتوفير نظم تأمين وحماية البيانات والمعلومات المتداولة.

د- تأكيد الالتزام بمعايير القيادة التربوية المتميزة
فى إطار حرص الوزارة على تفعيل دور القيادات التربوية فى إدارة العمل التربوى انطلاقًا من معطيات وخصائص مجتمع المعرفة.. فقد عمدت الوزارة إلى ضرورة التزام القيادة التربوية فى ممارساتها الإدارية بالمعايير القومية للتعليم فى مصر، لاسيما معايير الإدارة المتميزة.. من حيث:
- ضمان الموضوعية فى بحث القضايا والإشكاليات التعليمية، وكذا فى التعامل مع المعلمين والطلاب وأولياء الأمور.. وسائر المهتمين بالشأن التربوى.
- تحقيق الشفافية فى الأداء.. وتيسير تداول المعلومات التربوية.
- إدارة التطوير التربوى الإبداعى، انطلاقًا من معطيات النظريات الحديثة فى مجال الإدارة والقيادة التربوية.
- الالتزام بالأخلاق المهنية، تقديم المثل والقدوة للآخرين (طلابًا، ومعلمين، وأولياء الأمور وغيرهم).
- إدارة عمليات الاعتماد التربوى للمدارس.
- الارتكاز إلى نظام حوافز شامل يكافئ المبادرات التعليمية المتميزة، ويضمن قدرًا مناسبًا من تمكين الأداء المهنى.
- تأكيد الالتزام بمستجدات البحث العلمى المعاصر فى مجال التعليم والتعلم، وتشجيع البحث العلمى والاستفسار المستمر.
- تقويم الأداء التربوى على أساس مدى تاثيره على فعالية المنظومة التعليمية، ومستوى تعلم التلاميذ.
- التأكيد على إتاحة المعلومات والبيانات، حيث إن إتاحتهما تضمن رشد اتخاذ القرار.

هـ- تأكيد ديمقراطية الإدارة التربوية
يقتضى تطوير العملية التعليمية تشجيع الديمقراطية وصيانتها، وتوسيعًا لدائرة مشاركة الرأى العام فى قيادة العمل التربوى، والمساهمة فى صنع القرارات التعليمية، ومن ثم.. عمدت الوزارة إلى تبنى جملة من المبادرات فى هذا الشأن، أبرزها ما يلى:

1- مجالس الآباء والمعلمين:
تأكيدًا لديمقراطية الإدارة التربوية، عمدت الوزارة إلى إنشاء مجالس الآباء والمعلمين، والتى لها حق المشاركة فى اتخاذ القرارات فى الأمور المختلفة المتعلقة بإدارة المدرسة، والعمل على رفع كفاءة العملية التعليمية بالمشاركة الفعالة التى تحقق المتابعة الكاملة. وتلعب تلك المجالس دورًا فعالاً فى تحقيق الرقابة المجتمعية على التعليم، إلى جانب دورها فى صنع القرارت التربوية المدرسية بطريقة تعكس البعد الديمقراطى فى التعليم.
وقد أثبتت التجربة نجاحها فى كثير من المواقع التعليمية بالإسكندرية والقاهرة.. والشرقية وبعض المحافظات الأخرى.. وجارى دعم التجربة.

2- مجالس الأمناء:
وهى مجالس تضم فى عضويتها الشخصيات العامة فى المجتمع المحلى، وتتركز مهمتها فى المشاركة فى إدارة المدرسة، وترشيح المديرين، وتقديم الاقتراحات فى شأن المناهج المرتبطة بالبيئة والمجتمع، وتوزيع الميزانية، والعمل على تدبير موارد إضافية للتمويل، وربط المدرسة بالمجتمع، وتحقيق مزيدًا من الرقابة المجتمعية والمشاركة فى إدارة المدرسة، مما يجعل هذه المجالس تتمتع بسلطات إدارية ومالية واسعة تخدم تطوير العملية التعليمية.
هذا.. وقد تم إنشاء عدد 12005 مجالس على مستوى الجمهورية من أصل عدد 38922 مدرسة، وجارى العمل على استكمال إنشاء هذه المجالس فى بقية المدارس.

3- مجالس للتعليم على مستوى كل محافظة:
تم الانتهاء فى عام 2005 من إنشاء مجلس للتعليم على مستوى كل محافظة، برئاسة المحافظ ويضم فى عضويته ممثلاً عن المجلس المحلى للمحافظة، ورجال أعمال، وأساتذة جامعات، وممثلين لكليات التربية، والآباء، وممثلين لمجالس الأمناء، بالإضافة إلى السلطات الإدارية المختلفة بالمديرية، تهدف تلك المجالس تحديد الخطوط العامة للسياسة التعليمية بالمحافظة، وبما يحقق الأهداف القومية فى إطار السياسة العامة للدولة نحو تحديث وتطوير التعليم، ويتم تفعيل دورها من خلال تحديد السلطات والاختصاصات والمهام والمسئوليات؛ بحيث تنطلق هذه المجالس لتحقيق ما تصبو إليه السياسة التعليمية فى مصر، وتؤكد ما جاء بالمعايير القومية للتعليم فى مصر.

4- لجان التعليم بالوحدات المحلية:
شكلت هذه اللجان على غرار لجان التعليم المنفذة بمدارس المجتمع؛ لما لها من أداء عالى فى إدارة العملية التربوية بنجاح، وقدرتها على حشد الجهود المحلية وعلى مستوى القرية فى تطوير وإدارة المدرسة بفعالية عالية، وقد تم تشكيل لجان تعليم فى عدد 19 محافظة وبقية المحافظات تأتى تباعًا.

5- الإدارات المتخصصة التابعة للإدارة العامة للجمعيات الأهلية
تم تشكيل إدارات تربوية متخصصة على المستوى المحلى لدفع وحشد جهود المشاركة الشعبية فى إدارة وتمويل العملية التعليمية.

6- الاتحادات الطلابية
تحرص الاتحادات الطلابية على الممارسة الفعلية للديمقراطية؛ بهدف تعميقها فى نفوس الطلاب، ويتم ذلك من خلال عمليات تشكيل مجالس الاتحادات والمكاتب التنفيذية، حيث يطبق حق الترشيح وحق الانتخاب لجميع الطلاب على جميع المستويات (الفصل/ المدرسة/ الإدارة/ المديرية/ الجمهورية).
يمارس الطلاب الحياة الديمقراطية أثناء الاجتماعات الدورية، والتى يتحاور خلالها الطلاب فى ظل احترام الرأى الآخر، وحرية التعبير عن الرأى فى إطار المسئولية المزدوجة ( الحقوق- الواجبات) واحترام رأى الأغلبية فى اتخاذ القرارات، ومناقشة القضايا العامة التى تهمهم.
وقد عقد المؤتمر الأول لمجلس الاتحاد العام لطلاب المدارس، خلال الفترة من 31:26/1/2002م تحت شعار: “قيادات طلابية واعية فى مصـر لمواجهة تحديات العصر”. تم خلال هذا المؤتمر مناقشة دور الطلاب فى مواجهة قضايا العصر والعولمة، وأثرها على مفاهيم وقيم المجتمع وكيفية التصدى لسلبياتها.

إنشاء ودعم كيانات آليات الشراكة المجتمعية

أ- إنشاء الإدارة العامة للجمعيات الأهلية:
حيث تم إنشاء الإدارة العامة للجمعيات الأهلية عام 2000 بديوان عام الوزارة، وتهدف هذه الإدارة إلى دعم دور وجهود الجمعيات الأهلية فى المشاركة الفعالة فى التعليم، وتوفير المعلومات اللازمة لجميع الأطراف المعنية بأمور التعليم فى مجال المشاركة المجتمعية ولاسيما الخاص منها بتلك الجمعيات.

ب- اللجنة التنسيقية للجمعيات الأهلية:
وتتكون من ممثلين عن الوزارة والجمعيات بهدف تنسيق المشروعات، وتذليل ما تواجهها من صعوبات.

ج- عقد ورش عمل حول معايير المشاركة المجتمعية:
بهدف تحديد المفاهيم والمعايير اللازمة لنجاح المشاركة المجتمعية، حيث تم عقد 3 ورش عمل حضرها عدد من المهتمين بمجال المشاركة المجتمعية، من أولياء الأمور والقيادات الشعبية ورجال الأعمال والمهتمين بالعمل الوطنى، ويستمر عقد هذه الورش لتفعيل الدور الهام الذى تلعبه الجمعيات الأهلية والمشاركة المجتمعية فى إدارة العملية التعليمية.

د- المؤتمرات القومية للجمعيات الأهلية العاملة فى نطاق التعليم:
حيث تم عقد 3 مؤتمرات قومية للمشاركة المجتمعية (المؤتمر الأول فى 5/3/2000- المؤتمر الثانى فى 16/2/2003- المؤتمر الثالث فى 25/8/2003).

هـ- مؤتمر الشراكة للجمعيات الأهلية حول تفعيل دور المشاركة المجتمعية:
حيث عقد مؤتمرًا لدعم خطط إنشاء المبانى التعليمية شاركت فيه أكثر من 1200 جمعية أهلية، بهدف وضع آليات من شأنها مساندة جهود الوزارة فى توفير المبانى المدرسية المطلوبة لمواجهة مشكلات الكثافات، وتعدد الفترات…إلخ.

و- مؤتمر تفعيل المشاركة المجتمعية بالاشتراك مع منظمة اليونسكو فى مجال التعليم:
وقد عقد ذلك المؤتمر بمدينة مبارك وشاركت فيه تسع دول عربية بالإضافة إلى عدد من الخبراء والمتخصصين من منظمة اليونسكو والوزارة.

ز- مؤتمر (المشاركة المجتمعية ودورها فى دعم تطوير التعليم)
شاركت فيه أكثر من 400 جمعية أهلية، وقد استهدف المؤتمر المشاركة المجتمعية )المفهوم والأهداف(- المشاركة المجتمعية فى مجال تطوير التعليم- المشاركة المجتمعية والرؤية المستقبلية.

التوسع فى مشروعات الشراكة مع القطاع الخاص والهيئات والمؤسسات غير الحكومية

أ- تجربة الإسكندرية
وتقوم على شراكة بين المحافظة ورجال الأعمال وجمعية تنمية الإسكندرية والجمعيات الأهلية ومديرية التربية والتعليم، لرفع أداء المدارس وتم تعميم تجربة الإسكندرية فى 9 محافظات أخرى (القاهرة- المنيا- الفيوم- بنى سويف- قنا- أسوان- الشرقية- أسوان- الدقهلية)، وتم عقد ورشة عمل بالتعاون مع USAID للتعريف بالمشروع وإنجازاته فى المحافظات المختارة.

ب- مدارس المجتمع
تم إنشاؤها بالتعاون مع اليونيسيف والمعونة الكندية وبمشاركة المجتمعات المحلية، وبلغ عدد هذه المدارس 352 مدرسة فى المناطق الأكثر احتياجًا، حيث عقدت ورشة عمل بالتعاون بين الوزارة ومنظمة اليونيسيف والمعونة الكندية حول أساليب الحفاظ على تجربة مدارس المجتمع ونقل خبراتها إلى التعليم العام.

ج- تشكيل لجنة تحديث التعليم
وتتكون من عدد من خبراء الوزارة وأساتذة الجامعات والجمعيات الأهلية، بهدف الاستفادة من تجربة الشراكة والتجارب التربوية الناجحة، التى تم تنفيذها بمدارس الفصل الواحد ومدارس المجتمع.

د- تطبيق اللامركزية من خلال مشروع تحسين التعليم
ويجرى بالتعاون مع البنك الدولى والاتحاد الأوروبى، بهدف دعم القدرة على الإدارة فى 15 محافظة (الفيوم- المنيا- بنى سويف- سوهاج- قنا- الأقصر- أسوان- القليوبية- الغربية- البحيرة- الدقهلية- كفر الشيخ- دمياط- الإسماعيلية- الشرقية).

هـ- تنفيذ مشروعات للشراكة مع الجمعيات الأهلية العاملة فى نطاق التعليم
تمت مشاركة 619 جمعية أهلية فى عدد 1212 مشروعًا تهدف إلى خدمة العملية التعليمية على مدار الفترة من 1999 حتى 1/5/2005، بحجم تمويل إجمالى مقداره 98669352 جنيه مصرى، استفاد من هذه المشروعات عدد 1899171 تلميذًا بمدارس الجمهورية وفى المراحل التعليمية المختلفة.

و- مشروع مبارك كول
وقد ورد تفصيلاً ضمن عنصر تطوير التعليم الفنى بمحور ضمان جودة التعليم.

ز- مشروعات جارى تنفيذها
مشروع تبنى مدرسة: تشجيع الشركات على تبنى المدارس العامة.. حيث تقوم شركات البترول فى السويس بتبنى مدرسة أو مدرستين أو أكثر وتقوم بتشكيل مجلس الأمناء بها.
مشروع “متضامنون من أجل تعليم أفضل لطفل قريتنا النائية”: ويتم بالتعاون مع مؤسسة سلامة موسى بسبع محافظات من صعيد مصر.
مشروع الحفاظ على الثروة العقارية: بالتعاون مع جمعية الحفاظ على الثروة العقارية، بهدف تعويد التلاميذ احترام الملكية العامة والحفاظ على الثروة العقارية.
مشروع التربية المدنية فى 20 مدرسة ابتدائية بالمنيا: بالتعاون بين الوزارة ومؤسسة تنوير التعليم والتنمية.
الدعوة لتنمية وتفعيل التطوع والعطاء: ويتم تنفيذه فى 4 محافظات (المنيا- الشرقية- القليوبية- الدقهلية) بالتعاون مع المركز الوطنى لمساندة المنظمات الأهلية.
مبادرة تعليم الفتيات: شاركت الوزارة فى فعاليات تنفيذ مبادرة تعليم الإناث التى أطلقتها السيدة الفاضلة سوزان مبارك والهادفة إلى تعليم 613044 طفلة فى سبع محافظات، وقد عملت الوزارة على توفير الكتب الدراسية لمدارس المبادرة وأجور الميسرات.
المشروع القومى للقضاء على ظاهرة أطفال الشوارع والأطفال العاملين: شاركت الوزارة فى ورش عمل بالتعاون مع وزارة القوى العاملة والمجلس القومي للطفولة والأمومة، والجمعيات الأهلية بهدف توفير فرص التعليم لهؤلاء الأطفال،

وقد تم وضع خطة تهدف إلى:
إنشاء خط ساخن للرد على تساؤلات هذه الفئة نحو تلقى الخدمة التعليمية المطلوبة.
إتمام دراسة بالتعاون مع اليونسكو حول مشروع إنشاء مدارس لأطفال الشوارع؛ لإمداد هذه الفئة بالخدمة التعليمية.

http://knowledge.moe.gov.eg/arabic/about/achievement/

egypte:// رعاية الموهوبين وذوى الاحتياجات الخاصة/الاهتمام بالطفولة المبكرة

décembre 24th, 2008

الاهتمام بالطفولة المبكرة

1- مرحلة رياض الأطفال

مرحلة الطفولة المبكرة باهتمام بالغ من الوزارة؛ نظرًا لإيمان القيادات السياسية والتربوية بأهمية هذه المرحلة ومدى خطورة إهمالها، ولهذا جاء الاهتمام فى صورة إنجازات يمكن رصدها فى النقاط التالية:تطور أعداد مدارس وفصول وتلاميذ رياض الأطفال من عام 1981 حتى عام 2005

العام الدراسى  المدارس الفصول التلاميذ
1981/1982 465 1693 76715
2004/2005  5845 16735 494334
مقدار الزيادة 5380 15042 417619
نسبة الزيادة % 1157 888 544

  ارتفع عدد المدارس من 465 مدرسة فى عام 1981 إلى 5845 مدرسة عام 2005، بنسبة زيادة مقدارها 1157%، أى ما يزيد على 11 ضعفاً، وكذلك زاد عدد الفصول من 1693 فصلاً إلى 16735 فصلاً خلال نفس الفترة، بزيادة مقدارها 888%، أى ما يقارب تسعة أضعاف، هذا فى حين زاد عدد الأطفال المدرجين فى الفصول بنسبة 544%، أى ما يزيد عن خمسة أضعاف، وهذا لايعكس التطور الكمى فقط، بل التطور الكيفى الواضح فى انخفاض الكثافات بالفصول.

  وقد وضعت استراتيجية لاستيعاب 30% من الأطفال فى عام 2007، واستيعاب 60% منهم فى 2010، وأن يتم استيعاب 100% منهم بحلول عام 2015.

  تبلغ نسبة الاستيعاب الحالية فى مرحلة رياض الأطفال حوالى 15.6%، حيث يبلغ إجمالى المقيدين 494334 طفلاً ويبلغ عدد السكان فى الشريحة العمرية 4- 6 سنوات 3165420 نسمة، وذلك فى الشريحة العمرية 4-6، هذا بخلاف ما تستوعبه حضانات الجمعيات الأهلية.

  تم عمل خريطة قومية مدرسية لجميع فصول رياض الأطفال بالجمهورية، وهى مكملة للخريطة القومية المدرسية فى مصر، ويتم حاليًا جمع البيانات والمعلومات اللازمة عن 4160 حضانة تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية والجمعيات الأهلية، وهى تمثل 60% من إجمالى حضانات الجمهورية، وجارى استكمال البيانات اللازمة للخريطة سالفة الذكر.

  تم إصدار القرار الوزارى رقم 188 فى 3/9/2003 بشأن إنشاء مشروع لتنمية وتطوير الطفولة المبكرة فى جمهورية مصر العربية، وإصدار اللائحة الداخلية للمشروع.

  تم افتتاح مركز للطفولة المبكرة بمدينة مبارك للتعليم بمدينة السادس من أكتوبر، بحضور السيدة الفاضلة سوزان مبارك، حرم السيد رئيس الجمهورية فى 20/12/2003، أثناء انعقاد مؤتمر وزارات التعليم للدول الأكثر كثافة سكانية “E9″ يتكون من ثلاث وحدات، وهى وحدة التدريب المهنى لإعداد مدرسى رياض الأطفال وروضة نموذجية ومركز للمعلومات.

2- مشروع تحسين تعليم الطفولة المبكرة

 أثبتت الدراسات أنه ينبغى الاستثمار الأمثل في الطفولة المبكرة باعتبار أن هذه السنوات من سن الميلاد حتى السادسة هي الفترة الذهبية لتنمية الفرد وإطلاق جميع طاقاته الإنسانية والإبداعية الكامنة. من هنا جاء اهتمام الدولة بمرحلة الطفولة فأعطت الوزارة هذه المرحلة بعدًا وأهمية خاصة، حيث تم وضعها ضمن محاور التطوير التى تتبناها الوزارة حاليًا، وفى سبيل هذا تم وضع خطة استراتيجية، يتم من خلالها استيعاب الأطفال فى المرحلة العمرية 4- 5 سنوات فى فصول رياض الأطفال التابعة للوزارة خلال فترة زمنية معينة، حيث تبلغ نسبة المستوعبين حاليًا داخل فصول رياض الأطفال 15.6% من السكان فى الشريحة العمرية المستهدفة.

 وفى سبيل تحقيق ذلك قامت الوزارة بتبنى مشروع تحسين تعليم الطفولة المبكرة الذى يهدف إلى زيادة نسبة الاستيعاب فى الشريحة العمرية 4-6 سنوات فى إطار الخطة العامة للدولة لتحسين نوعية التعليم بهذه المرحلة والوصول بنسبة الاستيعاب فيها إلى30% عام 2007، و60% بحلول عام 2010 وذلك من خلال تقديم تعليم يتسم بالجودة ويحسن من الاستعداد للمدرسة للأطفال داخل هذه الشريحة ولاسيما الفئات المحرومة.
يتم هذا المشروع بالتعاون مع البنك الدولى، والوكالة الكندية للتنمية الدولية (هيئة سيدا)، وبرنامج الغذاء العالمى، ومدة المشروع خمس سنوات 2005/2010.

 تم توقيع اتفاق قرض مع البنك الدولى بمبلغ 20 مليون دولار وتقدم هيئة سيدا حوالى 14.6 مليون دولار كمنحة وبرنامج الغذاء العالمى حوالى 16.34 مليون دولار كمنحة أيضًا.

 يخصص معظم قرض البنك الدولى لعملية إنشاء فصول جديدة لرياض الأطفال وصيانة بعض الفصول القديمة بالتعاون مع هيئة الأبنية التعليمية ويقوم برنامج الغذاء العالمى بعمل برنامج لتغذية الأطفال فى بعض المناطق المستهدفة من المشروع فى عدد 7 محافظات وتنصب مساهمة الجانب الكندى على بناء القدرات والمساعدة الفنية لإدارة رياض الأطفال والإدارات المناظرة فى المحافظات التى يطبق فيها المشروع وكذلك دعم الجمعيات الأهلية المستفيدة منه وذلك من خلال تلبية احتياجات هذه الجمعيات وبناء قدرتها وإزالة العقبات التى تحول دون إرسال الأطفال إلى رياض الأطفال.

ينقسم المشروع إلى ثلاثة مكونات :

  زيادة الاستيعاب من خلال دعم برنامج الإنشاءات العامة والصيانة والتوسع فى رياض الأطفال المسجلة لدى وزارة الشئون الاجتماعية والاستفادة من التسهيلات التي يقدمها المجتمع.

  تحسين الجودة من خلال تطوير منهج ومواد تعليمية مرتكزة حول الطفل وتطوير وتنفيذ برنامج فعال لتدريب المعلمين وربط التغذية والصحة بالتعليم فى مرحلة الطفولة المبكرة.

  بناء القدرة من خلال بناء قدرة الأقسام ذات الصلة في وزارة التربية والتعليم على المستويين القومى والمحلى لتحقيق إدارة أفضل لخطط التوسع فى تعليم الطفولة المبكرة بالإضافة إلى البدء فى إصلاح قطاع تعليم الطفولة المبكرة.

  المشروع يستهدف العمل فى 152 مركز ومدينة تقع فى 18 محافظة تمثل المناطق الأكثر حرماناً وفقاً لدراسة قام بها البنك الدولى وتلك المحافظات هى: ( القاهرة- الدقهلية- الشرقية- القليوبية- كفر الشيخ- المنوفية- البحيرة- الجيزة- بنى سويف- الفيوم- المنيا- أسيوط- سوهاج– قنا- الأقصر- البحر الأحمر- مرسى مطروح- شمال سيناء).

  قامت الوزارة بتشكيل فريق عمل يكون مسئولاً عن إدارة هذا المشروع بالكامل وقد تم اختيار أحد كبار أساتذة الجامعات لقيادة هذا الفريق والعمل على نجاح المشروع وتحقيق أهدافه.

———————————————————————————————————————————-

رعاية الموهوبين وذوى الاحتياجات الخاصة
1- الموهوبون

يأتى الاهتمام المتنامى من قبل الوزارة بتوفير الرعاية المتكاملة للموهوبين متسقًا مع معطيات مجتمع المعرفة ومتطلباته التربوية، ويمثل هذا الاهتمام تجسيدًا لمبدأ “التنوع Diversity”، كما أنه انعكاس لحرص السيدة الفاضلة/ سوزان مبارك على اكتشاف وتنمية هذه الفئة من تلاميذنا، والذين يمثلون ثروة بشرية، ومخزونًا استراتيجيًّا لقوانا البشرية.

وتهدف جهود الوزارة فى هذا الصدد الاكتشاف المبكر للموهبة ورعايتها، انطلاقًا من الثقة فى قدرات أطفالنا وتعدد ذكاءاتهم.

إنجازات الوزارة فى هذا المجال
تطوير المناهج والمواد التعليمية وإثراء محتوياتها لاكتشاف الموهبة وتنميتها.
إعداد اختبارات وبطاقات ملاحظة الموهوبين واكتشافهم.
تصميم بطاقة لمتابعة أطفال الروضة والصفوف الثلاثة الأولى من التعليم الابتدائى، لاكتشاف المواهب كما تتضمن البطاقة ملخصًا، تتحدد فيه مجالات التميز الظاهر، لدى الطفل فى المجالات المختلفة.
تقديم جوائز قيمة لكل معلم يكتشف موهوبًا من بين تلاميذه، ويقدم له الرعاية التعليمية المناسبة.
إجراء عديد من المسابقات (مناظرات– رسم– إلقاء خطب أو شعر- تمثيل– تأليف قصص– موسيقى)، وتجرى بصفة مستمرة مسابقات سنوية فى التحدث باللغة العربية الفصحى، على المستويين المحلى والعربى.
الاهتمام بالتميز الرياضى، خاصة فى رفع الأثقال والسلة وتنس الطاولة والجمباز.
إعداد البرامج الإثرائية للموهوبين.
إنشاء رابطة الموهوبين للانتفاع بآرائهم وخلق التواصل بينهم، وتضم العشرة الأوائل من الثانوية العامة كل عام لعضويتها.
تدريب معلمات رياض الأطفال على اكتشاف المواهب ورعايتها.
قيام القيادات التربوية بالمديريات التعليمية بعقد لقاءات مع الطلاب العشرة الأوائل بكل مديرية، على حدة، وأولياء أمورهم؛ لتحفيزهم وتشجيعهم.

2- ذوو الاحتياجات الخاصة

النمو فى مدارس ذوى الاحتياجات الخاصة:

زادت أعداد مدارس وفصول ذوى الاحتياجات الخاصة (بصرى– سمعى– فكرى– حركى)، وشجع ذلك أولياء الأمور على إلحاق أبنائهم المعاقين بها، بعد أن كانوا يحرمون من فرص التعلم المتاحة. وقد أبرزت الإحصاءات، الزيادة المطردة فى أعداد التلاميذ والفصول، ويوضح ذلك الجدول التالى:

أعداد مدارس وفصول وتلاميذ مدارس ذوى الاحتياجات الخاصة
العام الدراسى المدارس الفصول التلاميذ
1981/1982 120 895 7478
2004/2005 766 3777 35746
نسبة الزيادة % 538 322 378

هناك نمو واضح فى عدد المدارس والفصول، حيث بلغت نسبة الزيادة فى أعداد المدارس 538%؛ أى بما يزيد على خمسة أضعاف، وزادت الفصول بنسبة 322%، أى بزيادة تفوق الثلاثة أضعاف؛ الأمر الذى أدى إلى استيعاب مزيد من هذه الفئة من التلاميذ، حيث زاد أعداد المقيدين بالمدارس من 7487 تلميذً عام 1981 إلى 35746 تلميذًا بنسبة زيادة مقدارها 378%، بما يقارب أربعة أضعاف تخضع لتقويم مستمر من قبل اللجنة الاستشارية العليا للتربية الخاصة، وفى إطار الدمج المكانى، تم دمج عدد 413 فصلاً، يضمون عدد 2674 تلميذًا.

هذا.. وجارى التنسيق مع المجلس القومى للأمومة والطفولة لإعداد وتجهيز البيئة المدرسية لإحدى مدارس الحلقة الابتدائية من التعليم الأساسى التى تضم رياض الأطفال بإدارة الزيتون التعليمية لتكون نموذجًا يحتذى به لدمج التلاميذ ذوى الاحتياجات الخاصة فى المدارس العادية، وتستفيد خمس مدارس ابتدائية مجاورة لهذه المدرسة من برامج هذه التجربة..

هذا.. وقد تم تبنى سياسة دمج ذوى الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم من التلاميذ العاديين، تمت عملية دمج جزئى عبارة عن 253 فصلاً، يضمون عدد 2342 تلميذًا، تم دمج هذه الفصول على مدارس التعليم العام على مستوى الجمهورية من خلال المشاركة فى الأنشطة .
توظيف التكنولوجيا فى التربية الخاصة

تم تجهيز كافة المدارس المطورة بمعامل للكمبيوتر؛ لتوظيفها فى خدمة المنهج، كما تم توفير أقراص الليزر CDs، التى تحتوى على المهارات الحياتية والسلوكية كمرحلة للتهيئة، وكذلك القاموس الإشارى للصم، أيضًا تم ربط مجموعة من مدارس التربية الخاصة بشبكة الإنترنت، تمهيدًا لتعميم هذه الخدمة على بقية المدارس.

egypte;// ضمان جودة التعليم/تطوير أساليب التقويم

décembre 24th, 2008

تطوير أساليب التقويم
1- تطوير منظومة التقويم التربوى

التقويم المستمر للمؤسسات التربوية فى مصر

- تقوم الوزارة متمثلة فى المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى بأعمال مراقبة وضبط جودة العملية التعليمية عن طريق ما يقوم به فريق من أساتذة المركز وعدد من الخبراء التربويين السابقين لوزارة التربية والتعليم “من المحالين إلى التقاعد” والذين يصل عددهم إلى ما يقرب 250 خبيرًا، حيث يقوم الفريق وفق خطة سنوية بزيارة ما يقرب من 3000 مدرسة سنويا تقع فى 10 محافظات، ويتم تقويم أداء ما يقرب من 6000 معلم بهذه المدارس بالمحافظات التى يتم زيارتها سنويا على مستوى الجمهورية، ويتم إعداد تقارير عن نتائج الزيارات للمدارس وترسل إلى السادة مديري المديريات بالمحافظات التى تمت زيارة مدارسها.

- كما يعد المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى تقريرًا شاملاً عن حالة التعليم كل عامين، وذلك على مستوى الجمهورية يرفع إلى وزير التربية والتعليم، وقد أصدر المركز تقريره عن حالة التعليم فى مصر فى ضوء معايير الجودة الشاملة وتم نشر التقرير فى فبراير 2003.

- تم تقويم خارجى للمؤسسات التعليمية بمصر، حيث قامت لجنة من اليونسكو بتقويم مراحل إصلاح التعليم فى مصر، (التقويم الأول عام 1996، والتقويم الثانى 2003).

- أعدت اللجنة التقرير الثانى الذى عرض على مؤتمر الدول التسع الأكثر كثافة سكانية فى ديسمبر 2003.
- تمت زيارة خبير دولى بدعوة من الاتحاد الأوروبى لتقويم التجارب الناجحة فى مصر، حتى يمكن الاستفادة منها فى تنفيذ الخطة الاستراتيجية للوزارة، وتقوم تلك الخطة على مدخل تحسين المدرسة باعتبار المدرسة هى وحدة التقويم فى الإصلاح التربوى، وقد تم الانتهاء من إعداد المسودة الأولى للخطة الاستراتيجية للوزارة.

- تم تنفيذ عددًا من برامج التدريب فى مجال التقويم، جودة الأداء المدرسى، تصميم البرامج التدريبية بالمدرسة، التقويم التربوى الشامل، والمعايير القومية للتعليم لجميع المراحل، حيث تم تدريب عدد 32925 متدربًا من خلال 18 برنامجًا تدريبيًا، بهدف رفع مستوى الأداء بالمؤسسات التعليميمة، وذلك فى الفترة من يوليو 2004 حتى آخر مارس 2005.

آليات تطوير عملية التقويم
تم إعداد اختبارات القدرات استكمالاً للعمل فى مشروع تقنين المعايير المصرية للقدرات، ويقوم قسم البحوث بمركز الامتحانات والتقويم التربوى بتقنين بعد الذاكرة قصيرة المدى، بدأ التجريب الميدانى على عينة قوامها 1500 تلميذ وتلميذة.

- الاستمرار فى إعداد واستكمال وإثراء بنوك الأسئلة للمراحل التعليمية المختلفة، يهدف هذا المشروع إلى بناء مجموعة من المفردات الاختبارية فى المواد الدراسية المختلفة وتجريبها، للاستفادة منها فى مختلف عمليات التقويم التربوى، وتم التطبيق على عينة عشوائية من الصفين الثانى والثالث الإعدادى فى مادتى العلوم والدراسات الاجتماعية.

- تجريب برنامج التقويم عن بعد والذى يعتمد على استخدام شبكة المعلومات الدولية، بحيث يستطيع الطالب من داخل منزله أو مدرسته الدخول على الشبكة والإجابة على صور من الاختبارات وتقويم مدى تقدمه.

- تم إعداد وتقنين اختبارات تشخيصية قائمة على بعض النماذج المعرفية لتشخيص صعوبات التعلم فى بعض المواد الدراسية (الرياضيات- اللغة العربية- العلوم للمرحلة الابتدائية)، بهدف تشخيص مواطن القوة والضعف فى تعلم بعض المواد الدراسية (اللغة العربية- الرياضيات- العلوم).

لامركزية التقويم

يتم وفقًا لقانون التعليم عقد الامتحانات على النحو التالى:
- تعقد امتحانات الثانوية العامة والدبلومات الفنية مركزيًا على مستوى الجمهورية.
- تعقد امتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسى (الإعدادية) لامركزيًا على مستوى كل محافظة.
- تعقد امتحانات نهاية الحلقة الابتدائية على مستوى المحافظة.
- تعقد امتحانات الصف الثالث الابتدائى على مستوى الإدارة التعليمية.
- تعقد امتحانات بقية الصفوف بجميع المراحل على مستوى المدرسة.
- يتيح لنا نظام التقويم التربوى الشامل الأخذ بالاتجاهات العالمية فى تحقيق النقل التلقائى فى صفوف النقل للتعليم الأساسى؛ بحيث لا تكون امتحانات عامة إلا فى الصف السادس (نهاية حلقة التعليم الابتدائى)، والصف التاسع فى (نهاية حلقة التعليم الإعدادى).
- جارى حاليًا اعتماد مشروع التقييم عن بعد بالأسلوب التكنولوجى (E-Assessment) لتدريب الطلاب بشكل لا مركزى على نوعيات أسئلة التقويم كل فى موقعه باستخدام شبكة الإنترنت.

2- التقويم الدولى المقارن

- أجريت دراسة “التوجهات الدولية فى دراسة الرياضيات والعلوم 2003″ TIMMS تقييم تحصيل الطلاب فى الصفوف الثالث والرابع والثامن من التعليم الأساسي وشاركت مصر فى المسابقة الخاصة بالصف الثامن وهو مــا يوازى الصف الثالث الإعدادى بمشاركة (60) دولة وتحت إشراف الرابطة الدولية لتقييم التحصيل التربوي، وقد حصلت مصر على الترتيب رقم 35 من عدد 46 دولة مشاركة فى الدراسة فى اختبار العلوم كما حصلت على المركز 36 فى اختبار الرياضيات.

- جارى الاستعداد للمشاركة فى الدراسة الدولية للعلوم والرياضيات والتى سوف يعقد امتحانها النهائى عام 2007 على طلاب الصف الثامن ( الثانى الإعدادى).
- جارى تجهيز الكتيبات التى ستوزع على الطلبة فى الامتحان.

3- تطبيق مشروع التقويم التربوى الشامل Authentic Assessment

كانت نتيجة تطور مفهوم المنهج الذى كان يدور حول المعرفة، وهو بذلك يرادف في مفهومة المقررات الدراسية والكتاب المدرسى والذى يصبح بدورة المصدر الوحيد للمعرفة إلى المفهوم الحديث الذي هو مجموعة من الخبرات المتنوعة التي تقدمها المدرسة إلى التلاميذ داخل المدرسة وخارجها لتحقيق النمو الشامل المتكامل فى بناء البشر، وفق أهداف تربوية محددة وخطة علمية مرسومة جسديًا وعقليًا ونفسيًا واجتماعيًا ودينيًا، دعا ذلك إلى ضرورة استحداث تقييم يتم من خلاله إصدار الأحكام عن مدى تحقيق جوانب المنهج من خلال قياس كافة أداءات المتعلم، مما حدا بوزارة التربية والتعليم إلى الاتجاه نحو تطبيق التقويم التربوى الشامل بمرحلة التعليم الأساسى الصفوف الثلاثة الأولى من الحلقة الابتدائية للعام الدراسى 2005/06.

الخطوات التى مر بها المشروع:
- بدأ تطبيق نظام التقويم الشامل بصفة تجريبية على عينة قوامها 30% (4500مدرسة) من الحلقة الابتدائية فى مختلف محافظات الجمهورية فى الفصل الثانى للعام الدراسى 2003/2004 وتم تقويم نتائج التجربة وذلك باختيار 5% من هذه المدارس (250مدرسة) موزعة على 18 مديرية لتقويم التجربة بها.

- أظهرت النتائج الميدانية الأولية لتجريب المشروع إلى وجود إيجابيات متعددة للمشروع وأن تأثيره واضح فى المدرسة وفى عملها وفى أداءات التلاميذ وفى التعاون بين المدرسة وأولياء الأمور، ومع وجود بعض المشكلات والصعوبات والقضايا التى تحتاج لدراسة ووضع اقتراحات بحلول قابلة للتطبيق لها.

- وبناء عليه فقد تقرر تعميم تطبيق التقويم الشامل بعد إعادة صياغته وتطويره بدءا من العام الدراسي 2005/2006 في جميع المدارس الابتدائية على مستوى الجمهورية في الصفوف من الأول إلى الثالث الابتدائى.

أهداف التقويم التربوى الشامل:

1- إعادة الدور التربوى للمدرسة المصرية الذى يكمن فى تفعيل عمليات التعلم النشط بما يحقق التفاعل بين المعلم والمتعلم وجعلها بيئة جاذبة للمتعلمين.
2- تطوير دور المعلم من مجرد الناقل الوحيد للمعلومات إلى كونه ميسرا لبيئة التعلم ومصمما للمواقف التعليمية.
3- تنمية القيم والاتجاهات الإيجابية لدى المتعلم وإشعاره أن كل ما يتم فى العملية التعليمية هو من أجله.
4- تفعيل ديمقراطية التعليم وتعليم الديمقراطية فى المؤسسة التعليمية.
5- تفعيل دور المدرسة كمؤسسة مجتمعية تحقيقا للتكامل بين المدرسة والمجتمع.
6- اكتشاف ورعاية وتشجيع المواهب.
7- إزالة رهبة الامتحانات وعدم التقيد بنظام الفرصة الواحدة وإتاحة فرص متعددة للتقويم بما يدعم عملية التقويم الذاتى.
8- نشر ثقافة التقييم الذاتى لدى أفراد المؤسسة التعليمية.
9- تشخيص وعلاج جوانب الضعف، ودعم جوانب القوة بما يحقق تحسينا مستمرا للأداء.

الوسائل الرئيسة للتقويم التربوى الشامل:

وسائل تقويم أداء المتعلم:

1- ملف إنجاز المتعلم (بورتفوليو/ Portfolio):

يقصد به التجميع الهادف المنظم لما يقوم به المتعلم من أعمال تحت إشراف المعلمين سواء داخل المدرسة أو خارجها، ليقدم صورة واقعية ومتكاملة عن أدائه طوال العام الدراسي، ويشتمل على:
‌أ. الأعمال التحريرية (15% من الدرجة الكلية).
‌ب. الأداءات الشفهية والمناقشات الصفية (15% من الدرجة الكلية).
‌ج. الأنشطة المصاحبة للمادة (15% من الدرجة الكلية).
‌د. السلـوك (5% من الدرجة الكلية).

2- اختبارات نهاية الفصل الدراسى (50% من الدرجة الكلية).

وفى سبيل الاستعداد لتطبيق التقويم التربوى الشامل فى العام الدراسى 2005/06 شرعت الوزارة فى عقد دورات تدريبية عن التقويم التربوى الشامل وسبل تطبيقه على مستوى المدرسة، وشملت هذه الدورات قاعدة عريضة من العاملين فى المجال التعليمى على النحو التالى:
- تم تدريب كوادر على المستوى المركزى TOT؛ لتصلح للتدريب فى كل المواقع، وذلك من خلال:-
- دورة اللقاء التنويرى التى عقدت فى الفترة من 23/3/2005 باتحاد الطلاب بالعجوزة، استهدفت تدريب عدد 112 متدربًا لمدة يوم واحد.
الدورة الأولى: والتى عقدت بمدينة مبارك التعليمية، لعدد 364 متدربًا بتاريخ 16/4/2005 ولمدة ثلاثة أيام.
الدورة الثانية: والتى عقدت بمدينة مبارك التعليمية، لعدد 171 متدربًا بتاريخ 19/4/2005 لمدة يومين.
الدورة الثالثة: والتى عقدت بمدينة مبارك التعليمية، والمراكز التدريبية بالمحافظات وكليات التربية (12 مركزًا على مستوى الجمهورية)، لعدد 2677 متدربًا بتاريخ 23/4/2005.
الدورة الرابعة: وسوف تعقد فى 21 مركزًا على مستوى الجمهورية ، والمستهدف تدريب حوالى 35 ألف متدرب، كما يتضح من الجدول التالى:

م عدد الدورات الفترة الزمنية المستهدفون إجمالى الأعداد
1 98 9/7 – 4/8/2005
(16 مركز على مستوى الجمهورية) - مدير مدرسة
- موجه قسم
- مدير إدارة تعليمية 14951
4522
249
إجمــــــــــــــــــــــــــالى 19722
2 72 6/8 – 7/9/2005
(21 مركز على مستوى الجمهورية) مدرس فصل 14951
3 1 4/9/2005 ( يوم واحد) اتحاد الطلاب - مدير المديرية
- وكيل المديرية
- رجال الإعلام 100
4 1 11/9/2005( يوم واحد) جميع المحافظات فى كل محافظة
- مدير المديرية
- ممثلى المجالس الشعبية
- ممثلى مجالس الأمناء
- الإعلام الإقليمى 27 * 100
إجمــــــــــــــــــــــــــــالى 2700

يتضح من الجدول السابق أنه سوف يتم تدريب جميع مديرى المدارس الابتدائية، ومديرى الإدارات التعليمية، وكذلك تدريب ما يعادل 15% من إجمالى مدرسى الفصل على التقويم الشامل، قبل بدء العام الدراسى 2005/2006، وهى تعد نسبة طيبة للبدء فى تنفيذ المشروع؛ حيث تغطى هذه الفئة المختارة والتى تم تدريبها جميع المدارس المستهدفة.
هذا.. وقد تم وضع خطة تدريبية للانتهاء من تدريب جميع مدرسى الفصل بجميع المدارس الابتدائية بالجمهورية، وذلك بنهاية شهر إبريل على أن يتم التنفيذ من خلال سبعة برامج تدريبية مدة كل برنامج منها خمسة أسابيع، وبواقع خمسة أيام تدريبية/ أسبوع، والمستهدف تدريب عدد 14951 متدربًا فى البرنامج الواحد، ويتم التدريب من خلال (21 مركز تدريب على مستوى الجمهورية).

الأسس والمرتكزات العامة للمشروع

الواقعية: أن يكون التقويم أصيلاً (Authentic) ؛ أى يعتمد على عمل حقيقى واقعى يقوم به المتعلم، وعلى تقويم الأداء بالاعتماد على معايير ومستويات محددة، تغطى جوانب التعلم المختلفة التى ينبغى أن يصل إليها المتعلم.

الاستمرارية: أن يكون التقويم عملية مستمرة طوال العام الدراسى.

الشمول: أن تتناول عمليات التقويم جوانب النمو المختلفة للمتعلم، واعتماد مفهوم الذكاءات المتعددة كأساس لهذه العمليات.

التنوع: أن تتعدد أساليب التقويم وأدواته لتلائم الاستراتيجيات والنماذج المختلفة، التى تغطى كافة الأنشطة التى يمارسها المتعلم، بحيث تشمل مختلف أنواع الاختبارات التحريرية والشفهية والعملية وأساليب الملاحظة، وكتابة التقارير والقيام بمشروعات ومهام معينة، إلى جانب مقاييس الاتجاهات.

استخدام ملف إنجاز (Portfolio): الذى يمكن من خلاله جمع عينات من عمل المتعلم وأنشطته، وتسجيل مدى ما حققه من تقدم فى مزاولته للأنشطة المختلفة.

التراكمية: من خلال الاهتمام بنظام التقويم التراكمى، الذى لايقتصر على تقويم أداء المتعلم فى درس واحد أو عام واحد، بل يمتد إلى أكثر من فصل دراسى، وربما أكثر من عام دراسى، بما يتيح التحقق الفعلى من مستوى المتعلم وقدراته الفعلية.

4- استحداث أسلوب التعلم النشط

بالفعل يكمل كل من التقويم الشامل والتعلم النشط بعضهما الآخر، والتعلم النشط كمفهوم مغاير للتعلم التقليدى ثبت نجاحه فى تجربة مدارس المجتمع، وهو أسلوب له فلسفته التربوية الخاصة والتى نتبناها نظرًا لجدواه وأهميته القصوى؛ حيث يعتمد هذا الأسلوب على إيجابية المتعلم فى الموقف التعليمى، فيشمل جميع الممارسات التربوية والإجراءات التدريسية التى تهدف تفعيل دور المتعلم وتعظيمه، فيتم التعلم من خلال العمل والتجريب، واعتماد المتعلم على ذاته فى الحصول على المعلومات واكتساب المهارات، وتكوين القيم والاتجاهات، وبما ينمى لديه القدرة على حل المشكلات، الأمر الذى يجعل عملية التعلم باقية الأثر فى فكر ووجدان التلميذ.

ويتميز التعلم النشط بمشاركة التلميذ كعضو أساسى فى عملية التعليم والتعلم؛ حيث يشارك فى اختيار نظام العمل وقواعده داخل حجرة الدراسة، وفى تحديد الأهداف التعليمية، واختيار مصادر التعلم، وفى تقويم نفسه وزملائه، ويشارك أيضًا فى إدارة الموقف التعلمى، هذا.. يتيح الفرصة لكل تلميذ للتعلم حسب سرعته وقدراته. كل الأسس السابقة تضفى على التعلم النشط نوعًا من البهجة والمتعة، ويحفز التلاميذ على كثرة إنتاجهم وتنوعه، وينمى العلاقات الاجتماعية بين التلاميذ بعضهم البعض ومع المعلم، ويؤدى إلى التعلم حتى الإتقان، ويعزز روح المبادرة والمسئولية، ويعزز أيضًا التنافس الإيجابى بين التلاميذ.

وتختلف بيئة التعلم النشط عن بيئة التعلم التقليدية بأنها تتميز بالانفتاح والديمقراطية، فهى منظومة فكرية ومجموعة من الممارسات العملية تؤدى إلى مواقف يحدث فيها التعليم والتعلم بفعالية؛ فيتسع نطاق بيئة التعلم لتشمل حجرة الدراسة والمعمل والمكتبة وحجرة النشاط، والمسرح.. إلخ. كل هذا يدعم التعلم المستقل، وبما يعزز الثقة بالنفس، وبالمهارات، وبالقدرات العقلية، كما يتميز أيضًا بإمكانية التغيير فى بيئة التعلم حسب الموقف التعليمى المختار (عن طريق التلاميذ فى عملية الاختيار)؛ فقد يتم التعلم بأسلوب فردى يدعم التعلم المستقل، أو التعلم فى مجموعات صغيرة وفى أشكال مختلفة مثل تعلم الأقران أو التعلم التعاونى، هذا.. ويمكن تقسيم تلك المجموعات إلى مجموعات متجانسة، ومجموعات غير متجانسة، مع حرية المعلم فى تحديد الأسلوب الذى يتم به تكوين المجموعات؛ كأن يتم تكوينها بالاختيار الحر، أو أن يكون عشوائيًا، أو أن يكون مخططًا.

كل ما سبق من إمكانيات فى تغيير بيئة التعلم يجعل الموقف التعليمى أكثر ثراءً وبقاءً لدى التلاميذ، ويدعم الديمقراطية وروح المبادأة والنمو المتكامل لعقل ووجدان التلاميذ، ويراعى الاعتبارات الإنسانية للمتعلم، ويعالج المشكلات السلوكية للتلاميذ، وينمى الإبداع والابتكار.
إن التعلم النشط يدعم التعلم المتمركز على التلميذ، فهو يجعل منه التلميذ محورًا للعملية التعليمية، فيقوم بتحديد الأهداف التعليمية، ويشارك فى الموقف التعليمى بإيجابية عن طريق البحث والعمل والتفكير والتشاور والتعاون مع الأقران، ويدعم تعلم كل تلميذ فيه حسب قدراته ومهاراته، هذا.. ويتحول فيه دور المعلم من ملقن وناقل للمعلومات إلى موجه ومصدر للخبرة والمرجعية للتلاميذ، ويجعل له حرية الاختيار بين الاستراتيجيات التعليمية المختلفة (كالحوار والمناقشة، والعصف الذهنى، حل المشكلات، والاكتشاف، ولعب الأدوار..إلخ) والتى تناسب الموقف التعلمى، وله حرية المفاضلة بين الوسائل التعليمية المختلفة.

وفى سبيل التطبيق الأمثل للتعلم النشط قامت الوزارة فى يوليو 2005 بإعداد عدد من الأدلة التى تدعم كل جميع أطراف العملية التعليمية فى القيام بعملهم على الوجه الأكمل، وهذه الأدلة:

- دليل التعلم النشط.
- دليل مصادر التعلم.
- دليل إدارة التعلم النشط.
- دليل الأركان التعليمية/ التعلمية.
- الدليل المرجعى (للقضايا العالمية، والمهارات الحياتية فى المناهج الدراسية).

وتوجه هذه الأدلة الخمسة العمل داخل حجرات الدراسة التوجيه الكامل حتى يصل جميع أطراف العملية التعليمية (المعلم- التلميذ- المدرسة- الإدارة….إلخ) إلى درجة الإتقان الكامل إذا أحسن استغلالها وتوظيفها. وفى سبيل هذا وضعت خطة لتدريب الكوادر اللازمة لنشر التعلم النشط الذى يحتاج إلى جهد خارق وإمكانات مادية ضخمة، الأمر الذى استوجب على الوزارة حشد كل مواردها المادية، والبشرية المؤهلة للتدريب حتى يتم التطبيق فى بداية العام الدراسى 2005/06.
————————————————————————————-
ضمان جودة التعليم

1- نشر التكنولوجيا بالمدارس

تم إنشاء مركز التطوير التكنولوجي ودعم اتخاذ القرار بهدف التخطيط والتنفيذ والمتابعة لمشروعات التطوير التكنولوجي بوزارة التربية والتعليم والمديريات التعليمية والإدارات التعليمية والمدارس على مستوى المحافظات لنشر مفاهيم المعلوماتية في التعليم قبل الجامعي وذلك باستخدام تكنولوجيا التعليم وتكنولوجيا المعلومات وشبكات الاتصالات والوسائل التعليمية الحديثة ودعم اتخاذ القرار التعليمي. وفى هذا الصدد يقوم مركز التطوير التكنولوجى بما يلى:

1- فى مجال الشئون الفنية

يختص مركز التطوير التكنولوجى بإمداد المدارس بمعامل الوسائط المتعددة ومعامل العلوم المتطورة ونوادى العلوم ونوادى الحاسبات. ففى هذا المجال قام المركز بالآتى:

1- إدخال عدد 275515 جهاز حاسب بمدارس التعليم العام لعدد 30649 مدرسة.
2- تجهيز عدد 15714 مدرسة ابتدائية بمعامل العلوم المطورة بالمرحلة الابتدائية.
3- تجهيز عدد 7128 مدرسة إعدادية بمعامل العلوم المطورة.
4- تجهيز المدارس الثانوية بعدد 1345 مدرسة بمعامل العلوم المطورة وعدد 1805
مدرسة بمعامل العلوم بالحاسب وفيزياء بالحاسب.
5- تزويد المدارس الثانوية بعدد 50 معمل ليزر.
6- تزويد مدارس التعليم العام بعدد 22000 جهاز استقبال قنوات تعليمية.
7- تزويد عدد 23731 مدرسة تعليم عام بأجهزة العرض
( LCD ـ OHP ـ فيديوـ تليفزيون).
8 – تزويد المدارس الإعدادية بعدد 9548 جهاز عرض ضوئي .
9 - تزويد المدارس الإعدادية بعدد 1000 سبورة تفاعلية

2- فى مجال التدريب

يختص مركز التطوير التكنولوجي بتدريب المعلمين والعاملين بوزارة التربية والتعليم على تكنولوجيا المعلومات والتدريب على عملية الإدارة الحديثة في التعليم . ففي هذا المجال قام المركز بتدريب المدرسين على معامل العلوم المطورة ومهارات الحاسب مركزياً ومحلياً بإجمالى (374265) متدرباً، وتدريبهم للحصول على الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر (ICDL) بإجمالى (10638) مدرس. وتدريبهم أيضاً على برنامج إنتل “التعليم للمستقبل” بإجمالى (4338) مدرس وعدد (77) موجه. كما تم تدريب (1893342) متدرب من خلال (1771) برنامج تدريبى بواسطة الشبكة القومية للتدريب عن بعد.

3- فى مجال إنتاج برمجيات التعليمية

يختص مركز التطوير التكنولوجي بإنشاء قاعدة لإنتاج المواد التعليمية من شرائط فيديو وبرامج كمبيوتر وأقراص ليزر ورسوم متحركة ووسائل إيضاح متعددة. ففي هذا المجال قام المركز بالآتي :

أ- إنتاج الوسائط المتعددة:
إنتاج أقراص ليزر ( تعليمية – إثرائية – موسوعات ) لكافة المراحل التعليمية (رياض أطفال - إبتدائى - إعدادى – ثانوى) ولذوى الاحتياجات الخاصة . باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية . بإجمالي عدد 305 منهجا . وتم نسخ عدد 4140000 قرصا من هذه المناهج تم توزيعها على المدارس والإدارات والمديريات التعليمية على مستوى الجمهورية ليستفيد منها حوالي 15438790 تلميذا .

ب- إنتاج الجرافيك والرسوم المتحركة:
إنتاج أفلام (تعليمية – إثرائية – سلوكية) لمراحل رياض الأطفال والتعليم الابتدائي بلغ عددها 120 فيلما . تم نسخ 60 ألف نسخة منها وتم توزيعها على المدارس على مستوى الجمهورية.

4- فى مجال التعلم الإلكترونى:

تهتم الوزارة بإنشاء مشروعات التعليم المستمر ويشمل ذلك البيئات التعليمية والمراكز التكنولوجية الثابتة والمتنقلة . ففي هذا المجال قام المركز بإنشاء مشروع التعليم الإلكترونى الذى بدأ عامه الأول فى عام 2002/2003 . والذى يتكون الآتى:

أ- أنظمة التعلم الذاتى، حيث تم:
- برمجة وتحميل مناهج المرحلة الإعدادية على خادم الشبكة الخاص بالمشروع.
- برمجة وتحميل 50% من مناهج المرحلة الابتدائية .
- تحميل 60 لعبة تعليمية .
- تحميل عدد من البرامج الإثرائية والموسوعات العلمية .
- يخدم هذا النظام جميع محافظات الجمهورية .
- بلغ عدد الطلبة المستخدمين لهذا النظام في المدارس الإعدادية والابتدائية 30453 طالبًا.

ب- أنظمة الفصول التخيلية، حيث تم:
- تشغيل 9 استديوهات لبث البرامج التعليمية بإجمالي 180 حصة أسبوعيا .
- يخدم هذا النظام جميع محافظات الجمهورية .
- بلغ عدد المدارس المستفيدة من هذا النظام 180 مدرسة في اليوم الواحد .

5- فى مجال نظم المعلومات:

تتولى وزارة التربية والتعليم إنشاء نظام معلومات يحقق الإنسيابية والتكاملية فى إعداد البيانات، وبناء قواعد المعلومات على مستوى المدارس والإدارات والمديريات التعليمية وديوان عام وزارة التربية والتعليم لبناء نظام متكامل لدعم اتخاذ القرار التعليمى وتحقيق الثورة التكنولوجية فى مجال الإدارة الحديثة والميكنة الإدارية فى التعليم . ففى هذا المجال قام المركز بالآتى:

أ- إنشاء برنامج كنترول الثانوية العامة، حيث تم تصميم وتنفيذ برنامج تجميع بيانات كنترولات الثانوية العامة وتجهيزها ونشرها على الإنترنت.

ب- إنشاء برنامج شئون العاملين، حيث تم تصميم وتنفيذ برنامج تجميع بيانات جميع العاملين بالتربية والتعليم (1.5 مليون موظف) ونشره على شبكة الإنترنت.

ج- مشروع الحكومة الإلكترونية: حيث تم:

- تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بالمشاركة في تصميم:
برنامج لإدخال بيانات جميع مدارس الجمهورية.
برنامج لإدخال بيانات جميع العاملين بالتعليم.
برنامج لاستنتاج وحساب جميع الإحصائيات والمؤشرات التعليمية.
- البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع بالمشاركة في تصميم:
برنامج لإدخال بيانات الطلبة.
تدريب عدد من الكوادر الفنية فى المحافظات على استخدام البرنامج.

د- إنشاء برنامج كنترول التعليم الثانوى الفنى .

ه- إنشاء برنامج لإدارة الأمن، حيث تم تصميم وتنفيذ برنامج لضبط شبكات الاتصالات للتعليم والتدريب عن بعد ويشمل الاتصال بالألياف الضوئية والأقمار الصناعية عملية دخول وخروج الأفراد والسيارات.

6- فى مجال شبكات المعلومات:

قامت الوزارة بإنشاء شبكات الاتصالات للتعليم والتدريب عن بعد ويشمل الاتصال بالألياف الضوئية والأقمار الصناعية وشبكات تبادل المعلومات والمكتبة الإلكترونية تبادل المعلومات والمكتبة الإلكترونية. ففى هذا المجال قام المركز بالآتى:

1- زيادة كفاءة وتوسعة شبكات الإنترنت والإنترانت:
- خدمة الإنترنت لوزارة التربية والتعليم بمعدل 20 ميجا بت/ ث.
- تنفيذ اتصال تليفوني لعدد 22371 مدرسة وعدد 27 مركز تطوير وعدد 27 قاعة تدريب عن بعد رئيسية وعدد 19 قاعة تدريب عن بعد فرعية وعدد 249 أقسام تطوير بالإدارات .
- توفير خدمات ISDN للإدارات والمديريات التعليمية من خلال مشروع الحكومة الإلكترونية بعدد 400 دائرة.
- دخول الوزارة كمقدم لخدمة الإنترنت ISP وتخصيص رقم مجاني للوزارة للاستفادة بنسبة تخفيض 70% من تكاليف اتصال المدارس .

2- زيادة طاقة وإمكانيات الشبكة القومية للتدريب عن بعد :
- بلغ إجمالى عدد مواقع الشبكة القومية للتدريب عن بعد 62 موقع بالمديريات والإدارات التعليمية.
- بلغ إجمالي عدد مواقع شبكة التدريب التفاعلي IDL 20 موقع بطاقة 50 متدرب لكل موقع كمشروع استرشادى.
- بلغ إجمالي عدد المدارس المشاركة في نظام بث الفيديو خادم شبكة 1500 مدرسة كمشروع استرشادى.
- شبكة الاتصال من خلال الألياف الضوئية بكل من ديوان عام الوزارة ومدينة مبارك للتعليم وعدد 25 موقع بالمديريات والإدارات التعليمية.
- شبكة الاتصال بالأقمار الصناعية لتقديم خدمات الفيديو كونفرانس والإنترنت والتعليم الإلكتروني والحكومة الإلكترونية بالمناطق النائية.
- خدمة الاتصال بالقمر الصناعى عرب سات 2ب بمقدار 18 ميجاهرتز.

2- الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد فى المؤسسات التعليمية

الهيئة القومية للاعتماد وضمان الجودة فى التعليم، هى هيئة لها شخصية اعتبارية وتتبع السيد رئيس الجمهورية، ويكون مقرها الرئيسى بالقاهرة وقد يكون لها فروع بالمحافظات، وقد تم بالتعاون بين وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى إعداد القرار الجمهورى وينتظر عرضه على مجلس الشعب فى الدروة البرلمانية الحالية.

الهدف من الهيئة

الارتقاء بالعملية التعليمية فى جميع المؤسسات التعليمية حكومية كانت أو خاصة، من خلال معايير تتأكد بها من مطابقة الهياكل والنظم، والبرامج التعليمية وأداء أعضاء هيئة التدريس، والموارد، وأساليب الإدراة فى هذه المؤسسات.
إجراء تقويم شامل لهذه المؤسسات، واعتمادها، ودعم التقويم الذاتى لها.
تشجيع التنافس بين المؤسسات التعليمية بما يحقق ارتفاع جودة التعليم ومستوى الأداء.
رفع تقرير سنوى إلى السيد رئيس الجمهورية، وإلى رئيس مجلس الوزراء، والوزراء المختصين يتضمن بيانًا بما تم من زيارات وأساليب للحكم على المؤسسات التعليمية التى تم تقويمها، وأوجه القصور وطرق علاجها.
شاركت وزراة التربية والتعليم مع وزارة التعليم العالي ولجنة التعليم بالحزب الوطني في إعداد مشروع قانون إنشاء الهيئة القومية للإعتماد والجودة، والذي ناقشه مجلس الوزراء ويتوقع عرضه على مجلس الشعب في الدورة البرلمانية الحالية.

3- توكيد الجودة والاعتماد المدرسى

1- المعايير القومية للتعليم
منذ أن أعلن السيد الرئيس محمد حسنى مبارك أن التعليم هو المشروع القومى الأول لمصر، وأن التعليم يجب أن يهدف “التميز للجميع”، بدأت وزارة التربية والتعليم مشروعًا طموحًا لإعداد وبناء معاييرًا قومية للتعليم فى مصر؛ تحقيقًا لمبدأ “الجودة الشاملة” باعتبار أن المعايير القومية محددة لمستويات الجودة المنشودة فى منظومة التعليم والتعلم بكل عناصرها.
ولما كان إعداد هذه المعايير تحديًّا كبيرًا للوزارة، فقد جعلت الوزارة من إعدادها شغلها الشاغل لفترة دامت قرابة عام كامل من العمل الدؤوب والجهد الحثيث. وحتى يتحقق الصدق الداخلى والخارجى لهذا العمل؛ قامت الوزارة بدعوة مايزيد على 250 من كبار أساتذة الجامعات من المتخصصين، والخبراء، والمهتمين بقضايا التعليم ورجال الأعمال، وأعضاء الجمعيات الأهلية، ونشطاء المجتمع المدنى للاشتراك فى إعداد تلك المعايير، علاوة على مشاركة بعض المنظمات العالمية المهتمة بالتعليم، حيث شاركت هيئة اليونيسيف UNICEF، ومشروع اللغة الإنجليزية المتكامل IELP II.

مبادئ ومفاهيم ارتكزت عليها المعايير:
- التزام المعايير بالمواثيق الدولية والقومية الخاصة بحقوق الطفل والمرأة والإنسان عمومًا.
- خدمة العدالة الاجتماعية والمحاسبية، وتكافؤ الفرص، والحرية، وترسيخ قيم العمل الجماعى، والتنوع والتسامح وتقبل الآخر.
- إحداث نقلة نوعية وتحول تعليمى يرتقى بقدرة المجتمع على المشاركة، وغرس مقومات المواطنة الصالحة والانتماء والديمقراطية لدى المتعلم.
- تعزيز قدرة المجتمع على تنمية أجيال مستقبلية، قادرة على التعامل مع النظم المعقدة، والتكنولوجيا المتقدمة، والمنافسة فى عالم متغير.
خصائص ومواصفات المعايير:
شاملة- موضوعية- مرنة- تحقق مبدأ المشاركة- مستمرة ومتطورة- قابلة للتعديل- قابلة للقياس- وطنية داعمة.

منهجية العمل وخطواته
استند بناء المعايير القومية للتعليم إلى منهجية علمية، وعمل جماعى تعاونى، حيث شكل الحوار والمناقشة والعصف الذهنى مدخلاً رئيسًا للتوصل إلى بدائل وأفكار غير تقليدية، ومثلت الدراسة الإمبريقية والتشاور مع الأقران والخبراء المحليين والدوليين ورجال الأعمال والمثقفين، والعاملين بالميدان المعنيين بالتعليم (Stakeholders) آليات ضرورية؛ للتحقق من الصدق الداخلى والخارجى لما يتوصل إليه من معايير ومؤشرات.

مجالات العمل الرئيسة للمعايير

1- المدرسة الفعالة
يتناول هذا المجال “المدرسة” كوحدة متكاملة، بهدف تحقيق الجودة الشاملة فى العملية التعليمية، التى تتضمن كافة العناصر فى تفاعل إيجابى لتحقيق التوقعات المأمولة.

2- المعـلم:
يهتم هذا المجال بتحديد معايير شاملة لأداء جميع المشاركين فى العملية التعليمية داخل المدرسة، متضمناً المعلم والموجه والإخصائى الاجتماعى والإخصائى النفسى.

3- الإدارة المتميــزة
ينصب الاهتمام فى هذا المجال على الإدارة التربوية فى مستوياتها المختلفة بدءًا بالقيادة التنفيذية، ومرورًا بالقيادة التعليمية الوسطى، وانتهاءً بالقيادات العليا على المستوى المركزى بالوزارة.

4- المشاركة المجتمعية
يعنى هذا المجال بتحديد مستويات معيارية للمشاركة بين المدرسة والمجتمع، ويتناول إسهام المدرسة فى المجتمع، ودعم المجتمع للمدرسة، والجوانب المختلفة للإعلام التربوى.

5- المنهج الدراسى و نواتج التعلم
يتناول هذا المجال المتعلم وما ينبغى أن يكتسبه من معارف ومهارات واتجاهات وقيم، كما يتناول المنهج من حيث: فلسفته، وأهدافه، ومحتواه، وأساليب التعليم والتعلم، والمصادر والمواد التعليمية، وأساليب التقويم. هذا.. ويتناول أيضًا نواتج التعلم التى تعمل المواد الدراسية على تحقيقها.

2- التوسع فى التدريب على المعايير القومية

أ- يتم التدريب على نطاق واسع لتحقيق هدفين

1- نشر ثقافة المعايير القومية للتعليم.
2- رفع المهارات الأساسية اللازمة لتطبيق المعايير فى التقويم الذاتى، ووضع الخطط التنفيذية لتحسين المدرسة، ومن هذا المنطلق تم تدريب 63483 متدربًا من القيادات العليا ووكلاء الإدارات ومديرى المدارس خلال العام التدريبى 2003/2004، ومسئولى وحدات التقويم والتدريب على تطبيق ونشر ثقافة المعايير، ويقوم المدربون بوحدات التقويم والتدريب بالمدارس بنشر ثقافة المعايير وتدريب زملائهم فى المدرسة على كيفية تطبيقها.

ب - نماذج تجريبية لتطبيق المعايير:

1- مشروع تنمية المعايير القومية من خلال الإدارة العلمية Scientific Management
يهدف هذا المشروع إلى تنمية المعايير القومية وتعظيم مهارات القيادات المدرسية فى التعامل مع المعايير وتطبيقها، ويطبق هذا المشروع على 10 مدارس فى مرحلة التعليم الأساسى، من خلال مفهومى Management Scientific, Management Performance لتحديد أفضل المواصفات وطرق الأداء وأعظمها جدوى، وتقنين نظام الحوافز لربطها بمستويات الأداء، والعمل على إيجاد مصادر لتمويلها.

2- مشروعات تعميم أفضل الممارسات:Mainstreaming

‌أ. مشروع اليونيسيف:
لنقل الخبرات والمكونات التعليمية المتميزة فى 90 مدرسة، بهدف نقل الخبرات المتميزة من مدارس الفصل الواحد ومدارس المجتمع إلى مدارس التعليم الابتدائى العام.

‌ب. مشروع المدارس الجديدة :NSP
تطبيق المعايير فى 50 مدرسة بالفيوم وبنى سويف والمنيا بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID فى مجالى المشاركة المجتمعية والمدرسة الفعالة.

‌ج. مشروع تطبيق المعايير فى 300 مدرسة
حيث يتم بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم، البنك الدولى W.B. والاتحاد الأوربى EU، وشركة مايكروسوفت وجهات متعاونة أخرى تنفيذ مشروع تجريبى لتطبيق المعايير فى عشر محافظات، بهدف تحسين الأداء المدرسى فى إطار المعايير القومية.

‌د. دراسة طولية تقويمية :(Longitudinal Study)
يقوم بها المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى بالتعاون مع المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية؛ لقياس أثر الإصلاح وتطبيق المعايير القومية على الارتفاع بجودة الأداء فى التعليم الأساسى.

‌ه. مشروع توسيع تطبيق تجربة الإسكندرية:
فى ست محافظات أخرى لتأكيد المشاركة المجتمعية Community Participation ودعم اللامركزية Decentralization، وقد تقدمت محافظات (الأقصر- الشرقية- القليوبية) للانضمام للتجربة، وبقية المحافظات تأتى تباعًا.

Egypte;enseignement

décembre 24th, 2008

فى مجال زيادة الطاقة الاستيعابية بالمدارس

لم تقتصر جهود الوزارة فى مجال دعم البنية الأساسية للتعليم على التوسع الكمى فى المبانى المدرسية، بل تواصلت جهودها الرامية إلى تطوير هذه المبانى؛ وفقًا لمعايير الجودة العالمية؛ للارتقاء بالمبنى المدرسى من حيث التصميم والتجهيز؛ ليتلاءم ومتطلبات مدرسة مجتمع المعرفة، ومن خلال توفير نماذج لمبانى مدرسية جديدة تعكس روح المدرسة العصرية.

التوسع الكمى فى المبانى المدرسية
استمر التوسع الكمى فى المبانى المدرسية، وتوضح المؤشرات التالية حجم الجهود التى بذلت فى هذا المجال:

تطور أعداد المدارس والفصول فى الفترة من عام 81 إلى عام 2005

البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار الزيادة نسبة الزيادة %
جملة المدارس 18668 38922 20254 108.5
جملة الفصول 189628 387741 198113 104.5

يتضح من الجدول السابق زيادة عدد المدارس من 18668 مدرسة فى عام 1981 إلى 38922 مدرسة هذا العام، بنسبة زيادة مقدارها 108.5%، أى مايزيد على الضعف من عدد المدارس.

هذا.. وقد زاد عدد الفصول من 189628 فصلاً عام 1981 إلى 387741 فصلاً فى العام الحالى بزيادة مقدارها 104.5%، وهذا يعكس مدى حرص الحكومة على زيادة البنية الأساسية من المدارس لمواجهة الزيادة السنوية فى أعداد التلاميذ ولتقليل كثافة الفصول.

تم تدبير احتياجات عودة الصف السادس الابتدائى بنسبه 83%، حيث تمت الاستفادة من فصول الإعدادى القائمة الشاغرة لخدمة تلاميذ الصف السادس، لحين الانتهاء من إنشاء المدارس المطلوبة. هذا وقد قامت الهيئة العامة للأبنية التعليمية بإعداد دراسة لحصر المدارس المطلوب توفير أرض لحل المشكلة، وإمكانية إيجاد حلول بديلة لتوفير الأرض، وقد أسفرت هذه الدراسة عن إمكانية حل جميع المدارس المطلوب توفيرها عدا 290 مدرسة فقط مطلوب توفير أرض لها، وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة لنهو المشكلة خلال العامين الماليين 2005/2006، 2006/2007.

التطور النوعى للمبانى للمدارس

أ- المدارس الرسمية التجريبية للغات
وهى إحدى الصيغ المستحدثة، التى تبلور بوضوح حرص الوزارة على التطوير الشامل لمنظومة التعليم باتجاه متطلبات مجتمع المعرفة. ويوضح الجدول التالى الجهود التى بذلتها الوزارة فى مجال إنشاء المدارس التجريبية، خلال الفترة من عام 1991/1992م إلى عام 2004/2005م.

تطور أعداد المدارس التجريبية لغات بين عامى 1991/1992 ، 2004/2005م
بيان 1992/1991 2005/2004 مقدار الزيادة نسبة الزيادة %
عدد المدارس التجريبية 195 898 703 360.5
ويتضح من الجدول السابق زيادة هذه النوعية من المدارس حيث وصل عددها 898 مدرسة، بنسبة زيادة مقدارها 360.5% خلال الفترة من 1991/1992 حتى العام الحالى 2004/2005، هذا.. ويرتاد هذه المدارس نسبة حوالى 2.5% من إجمالى التلاميذ المقيدين فى مراحل التعليم المختلفة.

ونظرًا للإقبال الشديد على هذه المدارس نتيجة لارتفاع أداء طلابها ولارتفاع جودة العملية التعليمية فيها وضعت خطة لإنشاء عدد 100 مدرسة سنويًا وفق التمويل المتاح، وبدأ العمل بها بدءًا من العام 2004/05، حيث إنه تم إنشاء عدد 101 مدرسة، وسوف يتم تشغيلها مع بداية العام الدراسى 2005/2006، هذا بخلاف ما يتم إنشاؤه سنويًا من هذه النوعية من المدارس وفقاً للخطط الموضوعة سلفاً.

ب- المدارس التجريبية المتميزة
تدعم وزارة التربية والتعليم إقامة نوعية جديدة متميزة من المدارس التجريبية، حيث تم إنشاء (4 مدارس بالإسماعيلية تحت مسمى المجمع التعليمى- 3 مدارس بالإسكندرية تحت مسمى المدارس التجريبية- 5 مدارس بالقاهرة تحت مسمى مدارس المستقبل التجريبية- إضافة إلى مجمع الملك فهد الذى بدأ نشاطه فى العام الدراسى 2004/05).

ج- التعليم الخاص، ودوره فى دعم العملية التعليمية
تساند الوزارة وتدعم مشاركة القطاع الخاص فى إنشاء المدارس بما يساهم فى تطوير الخدمة التعليمية المقدمة كمًا وكيفًا، فزاد عدد المدارس الخاصة من 1080 مدرسة إلى 4621 مدرسة بزيادة مقدارها 327.8%، وذلك فى الفترة من عام 1981 إلى 2005، أى ما يزيد على ثلاثة أضعاف وربع الضعف. وتضم هذه المدارس 37423 فصلاً، بزيادة مقدارها 134.6%، هذا.. وقد زاد عدد التلاميذ المقيدين إلى 1222616 تلميذًا، بزيادة 87.4%، أى 7.9% من إجمالى طلاب التعليم قبل الجامعى. كما يوضحها الجدول التالي:

تطور أعداد المدارس والفصول والتلاميذ بالتعليم الخاص
البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار نسبة الزيادة
مدارس 1080 4621 327.8%
فصول 15948 37423 134.6%
تلاميذ 15948 1222616 87.4%
متوسط كثافة الفصل 652393 32.7 - 8.2
عدد مراكز التدريب 17 335 1870% ؛ أى ما يقارب 19 ضعفًا

هذا.. وقد انخفضت كثافة الفصول بمدارس التعليم الخاص بما ينعكس على جودة أداء المعلم داخل الفصل من 40.9 تلميذ/ فصل عام 1981 حتى أصبحت 32.7 تلميذ/ فصل عام 2005، ويرجع هذا إلى إنتشار فكرة جودة العملية التعليمية، والمتابعة المستمرة من أجهزة الوزارة على سير وجودة أداء العمل بمدارس التعليم الخاص.

تحقيق الاستيعاب الكامل للتلاميذ
أسفرت جهود الوزارة فى مجال توفير فرصة تعليمية متميزة للجميع عن الوصول إلى تحقيق استيعابًا شبه كاملاً لجميع الأفراد فى سن التعليم، وتعكس المؤشرات التالية هذه الجهود المبذولة لاستيعاب جميع التلاميذ:

أ- زيادة الفرص التعليمية للجميع
زاد أعداد التلاميذ فى مراحل وأنواع التعليم المختلفة بين عام 1980/1981م وعام 2004/2005م، فبعد أن كان عدد التلاميذ المقيدين 7428873 تلميذًا، أصبح عدد المقيدين 15511818 تلميذًا، بزيادة مقدارها 108.8%، مقارنة بسنة الأساس.

ب- الارتفاع بمعدلات الاستيعاب فى التعليم الابتدائى
يُعَد معدل الاستيعاب فى المرحلة الابتدائية أحد المؤشرات المهمة؛ للتدليل على حجم الجهود التى بذلت فى مجال توفير التعليم للجميع… فضلاً عن كونه تعبيرًا عن الرؤية العلمية للوزارة لمواجهة عديد من المشكلات، التى باتت تؤرق المجتمع، والتى من أهمها (مشكلة الأمية- مشكلة عمالة الأطفال- مشكلات الأطفال بلا مأوى). ويبين الجدول التالى معدل الارتفاع بمعدلات الاستيعاب الكلى فى المرحلة الابتدائية:
مقدار نسبة الزيادة م 2004/2005 1981/1982م
جملة % بنات % بنون % جملة % بنات % بنون % جملة % بنات % بنون %
11.99 19.4 3.2 93.6 94.7 92.7 82.8 75.3 89.5
ارتفعت نسبة الاستيعاب الإجمالى فى المرحلة الابتدائية حتى وصلت عام 2004/2005م إلى 93.6%، وقد زادت نسبة الاستيعاب خلال الفترة من عام 1981 إلى عام 2005 بمقدار 10.8% مقارنة بسنة الأساس، هذا بخلاف ما يستوعبه الأزهر. هذا.. وتجدر الإشارة إلى أن هناك زيادة ملحوظة فى استيعاب الإناث عنها فى البنين؛ فقد زادت نسبة استيعاب البنات بمقدار 19.4% فى مقابل زيادة مقدارها 3.2% للبنين، وهو ما يعكس الاهتمام بالفتيات خلال تلك الفترة.

ج- مواجهة ظاهرة التسرب
بذلت الوزارة جهودًا مضنية فى مواجهة ظاهرة التسرب من التعليم؛ لأنها أحد الوجوه السافرة للهدر التربوى من ناحية، فضلاً عن كونها الباب الخلفى لمشكلة الأمية من ناحية ثانية.

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الابتدائى خلال الفترة من 1990/1992 إلى الفترة 2004/2005م
السنة الدراسية تسرب البنين % تسرب البنات % جملة %
1990/1991 إلى 1991/1992 2.9 6.5 3.85
2003/2004 إلى 2004/2005 0.56 0.41 0.49

- انخفضت نسب التسرب فى التعليم الابتدائى، لتصل إلى أدنى حد لها فى عام 2004/2005، حيث بلغت 0.49%، بعد أن كانت 3.85% فى عام 1991/1992.

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الإعدادى، خلال الفترة من 1990/1991 إلى الفترة 2004/2005م

- كانت نتيجة الاهتمام المتزايد بتعليم الإناث أن انخفضت نسبة التسرب بينهن فى المرحلة نفسها، لتصل إلى أدنى حد لها، حيث بلغت 0.41% فى عام 2004/2005، بعد أن كانت 6.5% فى عام 1991/1992 (المتاح).

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الإعدادى خلال الفترة من 1990/1991 إلى الفترة 2004/2005م
جملة % تسرب البنات % تسرب البنين % السنة الدراسية
10.81 9.91 11.45 1990/1991 إلى 1991/1992
2.9 2.79 3.04 2003/2004 ألى 2004/2005

- انخفضت نسبة التسرب فى التعليم الإعدادى إلى أدنى حد لها، فبعد أن كانت النسبة 10.81% فى عام 1990/1992، بلغت 2.9% فى عام 2004/2005م.

- ولتعزيز الاهتمام بتعليم الإناث، انخفضت نسبة التسرب بينهن إلى أدنى حد؛ فبعد أن كانت 9.91% فى عام 1991/1992، انخفضت إلى 2.79% فى عام 2004/2005م، كذلك انخفضت نسبة التسرب بين البنين خلال الفترة نفسها من 11.54% إلى 3.04%.

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الابتدائى، خلال الفترة من 1990/1992 إلى الفترة 2004/2005م

الاهتمام بتعليم الفتيات

أ- تضييق الفجوة التعليمية بين الذكور والإناث

البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار الزيادة
بنـــون 4503086 8042701 3539615
بنـــات 2925787 7469117 4543330
الإجمالى 7428873 15511818 8082945
نسبة البنين من الإجمالى 60.61 51.9
نسبة البنات من الإجمالى 39.39 48.1

بالرجوع إلى الجدول السابق، يمكن القول بأن الجهود المتواصلة فى مجال الاهتمام بتعليم البنات من خلال توفير فرص تعليمية كافية ومناسبة ومتنوعة قد ساعدت فى تضييق الفجوة التعليمية بينهن وبين الذكور. يشير الجدول السابق إلى أن نسبة الزيادة فى عدد الملتحقات بالتعليم بلغت 56.2% فى الفترة بين عام 1980/1981،وعام2004/2005، فى حين كانت نسبة الزيادة فى عدد البنين خلال نفس الفترة 43.8% مقارنة بأعدادهم فى سنة الأساس، حتى ضاقت الفجوة بين أعداد كل من البنين والبنات إلى أن وصلت النسبة 51.9% لصالح البنين، 48.1% للبنات من الإجمالى، وبالتأكيد فإن هذا يشير إلى مدى النجاح فى تضييق الفجوة بينهم فى الحصول على الفرصة التعليمية، هذا.. وتجدر الإشارة إلى أن التركيبة السكانية لمصر حسب إحصاء عام 1996 تتشكل من 51.8% للذكور مقابل 48.2 للإناث، وهذا يشير إلى مدى النجاح فى تحقيق سد الفجوة بين الذكور والإناث.

ب- الصيغ المستحدثة بالوزارة لتعليم الفتيات

مدارس الفصل الواحد
تقوم هذه المدارس على فلسفة تشجيع الفتاة الدارسة لإطلاق طاقاتها الخلابة وقدراتها الابداعية ليكون لها دور في المجتمع، كما يتم النظر إلى تعليم المتسربات على انه استثمار اجتماعي واقتصادي طويل الأمد، حيث تهدف هذه المدارس إلى تمكين الدارسة من اكتساب المهارات والخبرات العملية الملائمة في المجالات المهنية، وتمكينهم من الإسهام في مشروعات التنمية الشاملة.

وقد زادت أعداد المقيدات بها إلى 69170 تلميذ وتلميذة، منهم 66623 تلميذة عام 2004/2005، كما سُمِحَ لخريجاتها بمواصلة الدراسة بالمرحلة الإعدادية والثانوية، وتم رفع سن القبول لهن حتى سن 20 عامًا للمرحلة الثانوية، 22 عامًا لمن هن فى مناطق نائية، وقد بدأ المشروع بعدد 211مدرسة فى عام 1993/1994م، وأصبح عددها 3147 مدرسة فى عام 2004/2005م بزيادة مقدارها 1391% بما يقارب 14 ضعفاً.

مدارس المجتمع
وهى صيغة أخرى تأتى فى إطار اهتمام الوزارة بتعليم البنات، وتهدف إلى توفير فرص التعليم فى المناطق الأقل حظًّا والمحرومة من الخدمات التعليمية بمشاركة المجتمعات المحلية، فى إطار التعاون بين وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونيسيف. بدأت مدارس المجتمع عام 1992م بإنشاء 4 مدارس، وفى عام 2004/2005، بلغ عددها 339 مدرسة، كما تلبى احتياجات البيئات المختلفة، روعى أن يكون قبول التلاميذ فى هذه المدارس بمعدل 30% للبنين و70% للبنات.

تقوم الدراسة بهذه المدارس على أساس تعدد المستويات، وقد قامت الوزارة بإعداد كتب ومواد تعليمية مصاحبة، وأنشطة تعليمية لهذه المدارس، مع مواصلة تدريب معلماتها على إدارة وتنظيم الفصل بأسلوب تربوي يساعد على نجاح العملية التعليمية، وتستخدم هذه المدارس مدخل التعلم النشط، حيث يكون التعليم متمحور حول التلميذ ، بما يساعد على تأصيل المنهج، وتعميق فكرة التعلم الذاتي، والتوجيه للبحث والإطلاع. كما يخضع طلاب هذه المدارس لنظام التقويم التربوى الشامل، من خلال حقيبة تقويمية تمثل كافة مجالات التعليم التي يؤديها التلميذ بالفصل.

المدارس الصغيرة
وهى صيغة ثالثة من الصيغ التى استحدثتها الوزارة فى إطار اهتمامها بتعليم البنات، وتهدف توفير فرص التعليم فى المناطق الأقل حظًّا من الخدمات التعليمية، بمشاركة المجتمعات المحلية فى إطار التعاون بين الوزارة والجمعيات الأهلية، والمنظمات الدولية. وقد بلغ عدد هذه المدارس 43 مدرسة بمحافظات (القاهرة، سوهاج، الفيوم).

وتعتمد هذه النوعية من المدارس على المشاركة المجتمعية من خلال لجان تعليم مجتمعية، تتكون من المهتمين بالتعليم في المجتمعات المحلية والجمعيات الأهلية، ورجال الأعمال، حيث يتم التركيز على احتياجات البيئة، وسد احتياجات المدرسة ودفعها نحو توفير مزيد من فرص التعليم.
———————————————————————————–
فى مجال تطوير المناهج

1. تطوير مناهج مرحلة التعليم الأساسى

أ- المراجعة المستمرة الشاملة للمناهج فى المرحلتين الابتدائية والإعدادية:
- على ضوء توصيات المؤتمرات القومية لتطوير التعليم:
مؤتمر تطوير التعليم الابتدائى 1993 الذى أوصى بمواكبة التطوير لمتطلبات العصر والتقدم العلمى التقنى، وتحديد عدد الكتب وتخفيض حجمها وكم معلوماتها، مع تخصيص 30% من زمن الخطة الدراسية للأنشطة.

مؤتمر التعليم الإعدادى 1994 الذى ضم كل من التعليم الإعدادى والمهنى، حيث أوصى بتطوير خطة الدراسة ومحتوى المناهج والكتب الأنشطة المصاحبة وتخفيف الأعباء، مع توجيه عناية خاصة للغة الفصحى تحدثًا وكتابة، وزيادة الاهتمام بتعليم اللغة الأجنبية واستحداث مادة التكنولوجيا وتنمية التفكير ضمن خطة دراسة هذه المرحلة.

- دمج المفاهيم والقضايا المعاصرة، حيث تم دمج 21 مفهومًا وقضية عالمية ومعاصرة فى المناهج، منها (حقوق الإنسان- حقوق المرأة ومنع التمييز ضدها- حقوق الطفل ومقاومة أعمال الأطفال- الوعى القانونى- الوعى الضريبى- ترشيد الاستهلاك- التربية من أجل المواطنة- الديمقراطية- القانون الدولى الإنسانى-…إلخ).

- دمج واستخدام التكنولوجيا فى المناهج الدراسية، حيث وضعت الوزارة خطة شاملة لتطوير التعليم باستخدام التكنولوجيا، بنشر الأجهزة والمعدات اللازمة لقاعات الأوساط المتعددة ومناهل المعرفة والعلوم المطورة، واستقبال بث القنوات التعليمية.

- تطوير مناهج العلوم والرياضيات للصف الثالث الإعدادى، فقد سعت الوزارة للتعرف على موقف مصر مقارنًا بالدول الأخرى، والتعرف على جوانب القوة والضعف فى نظامها التعليمى، ومن ثم حرصت الوزارة على الاشتراك فى المسابقة العالمية للرياضيات والعلوم، والمعروفة اختصاراً بـ TIMSS.

ومن أجل إعداد الطلاب المصريين للاشتراك فى هذه المسابقة، تم تحليل محتوى مناهج العلوم والرياضيات فى المرحلة الإعدادية، ومقارنتها بالمناهج العالمية وتعرف طبيعة الأسئلة فى هذه المسابقة، مما أدى إلى تطوير تلك المناهج، وقد روعى فى هذا التطوير ألا يمثل عبئًا إضافيًّا على الطلاب، بل على العكس يسهل لهم تناول مفردات المنهج المقرر عليهم، واستيعابها بمرونة وسهولة. وفى المسابقة الأخيرة حصلت مصر على الترتيب رقم 35 من عدد 46 دولة مشاركة فى الدراسة فى اختبار العلوم، كما حصلت على المركز 36 فى اختبار الرياضيات.

- تخفيف كم المقررات بنسبة 20% دون الإخلال بالمحتوى، وإضافة جوانب إثرائية إلى كل مقرر، والاهتمام بالأنشطة التعليمية المصاحبة، ودمج التكنولوجيا التعليمية المتقدمة، واتباع طرق التقويم التربوى الشامل متعدد الجوانب، وتحسين مستوى إخراج وجودة طباعة الكتاب المدرسى.

- أعيد توزيع مناهج الصفين الرابع والخامس على ثلاث سنوات (الرابع والخامس والسادس)، حيث تم الانتهاء من إعداد المواد التعليمية للصفوف الثلاثة وجارى العمل بها، وتم بداية من العام الدراسى الحالى 2004/2005 تطبيق مواد الصف السادس الابتدائى.

- مراجعة مصفوفة المدى والتتابع للصفوف من (1-9)؛ للتأكد من إزالة التكرار والحشو وضبط محتوى المنهج وتكامله.
- تطوير أهداف ومحتوى المناهج والكتب الدراسية فى ضوء المعايير القومية للتعليم، للتأكيد على ضمان جودة التعليم.
- إعداد وثيقة لكل منهج توضح فلسفته وتحدد أهدافه ومحتواه؛ تمهيدًا لمرحلة تأليف الكتب والمواد التعليمية.
- الارتقاء بباقى عناصر المنهج فى ضوء فلسفة التعلم النشط.

فيتم حاليًا تطوير مناهج التعيلم الأساسى، والذى اعتمد على الآليات التالية:
• تشكيل لجان من أساتذة الجامعات والخبراء؛ لتقييم المناهج الحالية، وتقديم مقترحات تطويرها.
• إعداد وثيقة لكل منهج توضح فلسفته وتحدد أهدافه ومحتواه، وذلك تميهدًا لمرحلة تأليف الكتب والمواد التعليمية.
• تطوير أهداف ومحتوى المناهج والكتب الدراسية فى ضوء المعايير القومية.
• الارتقاء ببقية عناصر المنهج (طرائق وأساليب التدريس- نظام الامتحانات والتقييم) فى ضوء فلسفة التعلم النشط.
• مراجعة مصفوفة المدى والتتابع للصفوف من (1-9) للتأكد من إزالة التكرار والحشو وضبط محتوى المنهج وتكامله.

ب- استحداث مواد دراسية مثل:

- مادة التكنولوجيا لتنمية التفكير: وتهدف إلى تنمية القدرات والإبداع وحل المشكلات، كما روعى فى تطوير المنهج أن يتضمن الأنشطة المصاحبة باعتبارها مكونا من مكونات المنهج، وأن تعمل على إكساب التلاميذ المهارات العقلية والعملية، التى تلائم طرق ومهارات التعلم النشط.

- البدء فى تعليم اللغة الإنجليزية بدءًا من الصف الأول الابتدائى: وذلك للإيمان بأهمية تعلم اللغات منذ سن مبكرة، وقد تم الانتهاء من تصميم وإعداد المواد التعليمية اللازمة للصفين الأول والثانى من المرحلة الابتدائية، حيث بدأ تنفيذ منهج الصف الثانى فى العام الدراسى الحالى 2004/2005.

2. تطوير مناهج المرحلة الثانوية

- تم تشكيل لجنة الحكماء لوضع أسس تقييم وتطوير مناهج مرحلة التعليم الثانوي وبعضوية أساتذة خبراء فى المواد العلمية والأدبية والعلوم التربوية يعدون أفضل الأساتذة فى مصر.

- عقدت اللجنة اجتماعها الأول يوم 20/9/2004، تم خلال هذا الاجتماع الاتفاق على أن يتولى عدد 20 من أساتذة الجامعات المتخصصين فى المواد الدراسية مسئولية مراجعة المقررات الدراسية المختلفة كل فى تخصصه للمرحلة الثانوية، على أن يقوم كل أستاذ بتشكيل لجنة فرعية بمعرفته للقيام بتقويم منهج المادة المسئول عنها وإعداد تقرير بنتيجة هذا التقويم.

- تم تلقى تقارير التقويم فى بداية شهر نوفمبر من الأساتذة المسئولين عن التقويم والخاصة بالمواد المختلفة وهى: (الرياضيات، الفيزياء، الكيمياء، الأحياء، الجيولوجيا، اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، اللغة الفرنسية، اللغة الألمانية، التاريخ، الجغرافيا، التربية القومية، علم الاجتماع، علم النفس، الفلسفة، الاقتصاد، الإحصاء).

- عقدت عدة اجتماعات مشتركة لكل مادة دراسية لبحث ومناقشة تقارير تقييم المواد وقد ضمت هذه الاجتماعات السادة واضعي التقارير ومستشاري المواد الدراسية بالوزارة وأساتذة متخصصين في المادة الدراسية من كل من المراكز البحثية التابعة لوزارة التربية والتعليم (مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية، المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية، المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي) ومدرسين من الميدان وطلاب من المرحلة الثانوية وبحضور الأساتذة المتخصصين من لجنة الحكماء. وقد تتطلب ذلك جهداً كبيراً وعقد العديد من الاجتماعات والتي استغرقت أكثر من ثلاثة أشهر للوصول إلي أفضل الصور لإخراج الكتاب الدراسي.

وتوصلت اللجان إلى الآتى:

أولاً: مناهج أوصت اللجان بإدخال تعديلات جوهرية عليها بالإضافة إلي إزالة الحشو وتصحيح الأخطاء العديدة الموجودة بها: (اللغة العربية- الرياضيات- الكيمياء– الفيزياء- الجغرافيا- التاريخ- الاقتصاد- الاجتماع- الفلسفة- علم النفس- التربية الوطنية).

ثانيًا: مناهج أوصت اللجان بقبولها مع إدخال بعض التعديلات الطفيفة عليها وإزالة الحشو وتصحيح الأخطاء: (الجيولوجيا والعلوم البيئية- الأحياء- اللغات الأجنبية (اللغة الانجليزية- اللغة الفرنسية- اللغة الألمانية- الإحصاء).

• وقد تم تنفيذ هذه التعديلات من قبل مستشاري المواد وباقي أعضاء اللجان وإرسالها لمركز تطوير المناهج التعليمية ومركز سوزارن مبارك الاستكشافي لتنفيذ هذه التعديلات بكل دقة والعناية بإخراج الكتاب ولغته وطباعته ورسومه التوضيحية.
• ثم اجتمعت لجان التطوير خلال شهر مارس وابريل لمراجعة الكتب فى صورتها النهائية للتأكد من تنفيذ جميع التعديلات المطلوبة بالإضافة للتأكد من جودة الطباعة.
• وقد تم الانتهاء الآن من جميع الكتب فى صورتها المعدلة، وتم إرسالها إلى المطابع لتصبح جاهزة بشكلها الجديد للعام الدراسي المقبل 2005/2006.

يتم حاليًا تطوير المناهج لجميع المراحل، والذى سيعتمد على الآليات التالية:
• تشكيل لجان من أساتذة الجامعات والخبراء؛ لتقييم المناهج الحالية، وتقديم مقترحات تطويرها.
• إعداد وثيقة لكل منهج، توضح فلسفته وتحدد أهدافه ومحتواه، وذلك تميهدًا لمرحلة تأليف الكتب والمواد التعليمية.
• تطوير أهداف ومحتوى المناهج والكتب الدراسية فى ضوء المعايير القومية.
• الارتقاء ببقية عناصر المنهج (طرائق وأساليب التدريس- نظام الامتحانات والتقييم) فى ضوء فلسفة التعلم النشط.
• مراجعة مصفوفة المدى والتتابع للصفوف من (1-12) للتأكد من إزالة التكرار والحشو وضبط محتوى المنهج وتكامله.

3- تطوير مناهج التعليم الفنى

بذلت الوزارة جهودًا كبيرة فى مجال تطوير مناهج التعليم الفنى؛ حتى تواكب التغيرات المتلاحقة فى المناهج على المستوى الإقليمى والدولى، وفى هذا تم:
- تطوير الخطط والمناهج الدراسية بنوعيات التعليم الفنى الثلاث، بهدف تحقيق مايلى:
إدخال علوم حديثة وتقنيات عالية.
الاهتمام بالتدريب العملى والمهارات الفنية.
ربط المدرسة الفنية بالبيئة المحيطة، وتأهيل خريجيها وفقًا لمتطلبات سوق العمل الداخلى والخارجى، وإكساب هؤلاء الخريجين المقدرة على تخطيط وتنفيذ مشروعات صغيرة.

- جارى حاليًا إعداد خطة استراتيجية لتطوير التعليم الفنى، ويأتى تطوير المناهج ضمن أولويات التطوير، حيث إنه من المستهدف توحيد المواد الإلزامية لكل من التعليم الثانوى العام والتعليم الثانوى الفنى، بدءًا من العام الدراسى بعد القادم 2006/2007، ويتم توحيد المناهج الإلزامية فى المقترح الجديد لنظام الثانوى العام والفنى كما يلى:

الصف الأول الثانوى
تربية دينية
لغة عربية
لغة أجنبية أولى
العلوم الرياضيات
الدراسات الاجتماعية
التربية البدنية
تكنولوجيا المعلومات

الصف الثانى والثالث الثانوى
تربية دينية
تربية وطنية
لغة عربية لغة أجنبية أولى
التربية البدنية
تكنولوجيا المعلومات

- تم عقد مؤتمر لتطوير التعليم الفنى فى مارس 2005، وجارى مراجعة توصياته، وفى ضوء هذه التوصيات سوف يتم تطوير المناهج.

http://knowledge.moe.gov.eg/Arabic/about/achievement/style_develope/

Egypte: تطوير التعليم الفنى

décembre 24th, 2008

تطوير التعليم الفنى

 التطور الكمى والنوعى

 ارتفع عدد المدارس من 839 مدرسة للتعليم الثانوى الفنى فى عام 1981 إلى 1868 مدرسة عام 2005 بزيادة مقدارها 123%؛ أى مايزيد على الضعف خلال تلك الفترة، مع العلم بأن الزيادة فى إجمالى مدارس التعليم قبل الجامعى بلغت 108.5% خلال نفس الفترة، كما ارتفع عدد الفصول به بنسبة 179% فى مقابل زيادة مقدارها 104.5% لفصول التعليم الثانوى العام، ومن هنا يبدو جليًا اهتمام الوزارة بالتعليم الفنى، وهو ما تعكسه الزيادة فى المدارس والفصول الخاصة بهذا النوع من التعليم أكثر منها فى مدارس التعليم العام، هذا.. ويلاحظ الزيادة فى مدارس التعليم الصناعى بصفة خاصة عنها فى بقية التخصصات، حيث بلغ مقدار الزيادة فى مدارس التعليم الفنى الصناعى ما يقارب خمسة أضعاف خلال نفس الفترة، فبلغت الزيادة 431%، مقابل 182% للتعليم الزراعى، و37% للتعليم التجارى.

هناك اتجاه لإنشاء عدد 10 مدارس فنية سنويًا، بواقع (5 مدارس ثانوى صناعى- 3 مدارس ثانوى زراعى- 2 مدرسة ثانوى فندقى)، وتم فى العام الدراسى 2004/05 طبقًا للاعتمادات المتاحة إنشاء (عدد 3 مدارس صناعية- مدرستان زراعى)، كما تم إحلال كلى وجزئى لعدد 4 مدارس صناعى- 2 مدرسة زراعى- مدرسة تجارى، تم أيضًا إنشاء مبنى توسع فى عدد 3 مدارس صناعية. جارى إنشاء- العمل ضمن خطة العام الدراسى 2004/05 - عدد 3 مدارس صناعية- مدرستان زراعى، وإحلال كلى وجزئى فى (عدد 4 مدارس صناعى- مدرسة زراعى- مدرسة تجارى)، وتوسع فى (مدرسة صناعى- مدرستين زراعى).

وتولى الوزارة اهتمامًا بالغًا لقضية نسبة تلاميذ مدارس التعليم الثانوى العام والفنى، فهناك هدف تسعى بشدة لتحقيقه ألا وهو تحقيق نسبة 1:1 بين طلاب التعليم الثانوى العام والفنى، فالنسبة الحالية هى 37.7% لتلاميذ التعليم الثانوى العام، مقابل 62.7% لتلاميذ التعليم الثانوى الفنى، وفى سبيل تحقيق هذا الهدف تم تحويل عدد 205 مدرسة تعليم فنى تجارى إلى مدارس تعليم ثانوى عام؛ حيث إن خريجى مدارس التعليم الفنى التجارى لا يتمتعون بالمهارات أو القدرات التى يتطلبها سوق العمل.

 تطوير الخطط والمناهج الدراسية بنوعيات التعليم الفنى الثلاث

إدخال علوم حديثة وتقنيات عالية.
الاهتمام بالتدريب العملى والمهارات الفنية.
ربط المدرسة الفنية بالبيئة المحيطة، وتأهيل خريجيها وفقًا لمتطبات سوق العمل الداخلى والخارجى، وإكساب هؤلاء الخريجين المقدرة على تخطيط وتنفيذ مشروعات صغيرة.

 مشروع مبارك- كول

منذ أن وَقَّع السيد الرئيس/ محمد حسنى مبارك اتفاقية نظام التعليم والتدريب المزدوج Dual System، والمعروفة باسم “مشروع مبارك-كول”، وفى ضوء ما حققه هذا النظام من نجاح، ونتائج كبيرة على مستوى خريجيه، يعد التوسع فى المشروع أحد المظاهر المعبرة عن هذا النجاح. يشارك فى هذا المشروع وزارة التربية والتعليم ممثلة للحكومة المصرية بتكليف من السيد رئيس الجمهورية، وأصحاب المصانع وجمعيات المستثمرين والاتحادات ورجال الأعمال والجمعيات غير الحكومية، والوكالة الألمانية للتعاون الفنى GTZ، ممثلة للوزارة الاتحادية للتعاون الدولى والتنمية الألمانية BMZ.

بلغ إجمالى الاعتمادات المالية للبرنامج منذ عام 1994 وحتى 2008 حوالى 28.5 مليون يورو فى إطار اتفاقيات التعاون الفنى، بعد أن تم الاتفاق بين أطراف البرنامج على مد المشاركة الألمانية لمدة 4 سنوات جديدة بدءًا من 1/4/2004 حتى 31/3/2008.

أهدافــه
توفير العمالة الفنية الماهرة المدربة على أسس تكنولوجية علمية وعملية.
تأهيل الطلاب للحصول على فرص عمل جيدة داخل مصر أو خارجها لمواجهة البطالة.
الاستغناء نسبيًّا عن استقدام خبراء من الخارج لإصلاح وصيانة المعدات.
السعى على المدى البعيد- من خلال تعديل قوانين التعليم والعمل- إلى تطبيق مبدأ ضرورة الحصول على الترخيص لمزاولة المهنة، بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية بالدولة.
تأكيد مبدأ المشاركة المجتمعية، والتعاون الوثيق بين الحكومة والقطاعين العام والخاص فى تطوير ودعم العملية التعليمية.

تطور الإنجاز
يمكن التعبير عن الإنجازات فى أرقام منذ عام 1995 حتى 1/3/2005، من خلال الجدول التالى، مع وضع أن هذه الأرقام تراكمية منذ عام 1995 فى الاعتبار، عدا البند الثالث
تطور الإنجازات فى برنامج مبارك – كول بين عام 1995م، عام 2005م

م  البيان 1995 2005
1 عدد المدارس المشاركة فى المشروع  2 43
2 عدد الطلبة والطالبات بالبرنامج 220 14000
3 عدد المتخرجين فى المشروع كعمال مهرة (منذ عام 1998) 10000
4 عدد المدرسين والمدربين المباشرين 60 1700
5 عدد المصانع المشاركة فى البرنامج 65 1600
6 عدد شركات المقاولات المشاركة فى البرنامج 400
7 عدد المدن التى يتم تنفيذ البرنامج بها 1  27
8 عدد المحافظات التى يتم تنفيذ البرنامج فيها  1  19
9 عدد من أرسلوا فى دورات تدريبية إلى ألمانيا 30 600
10 عدد من حضروا دورات رفع مستوى فى مصر (أكثر من مرة) 60 2000
11 عدد المهن التى يتم التدريب عليها 3 28
12 عدد الخبراء الألمان (فترات طويلة) فى الوقت الحالى 2 4

هذا.. وقد تم التوسع فى تنفيذ نظام مشروع مبارك- كول فى عدد من التخصصات بنوعيات التعليم الفنى المختلفة بمعدل 14 مدرسة تعليم صناعى، فى 24 قسم ملحق على التعليم الصناعى، و4 مدارس تعليم زراعى، و8 مدارس تعليم تجارى.

الجهات التى يتم التعاون معها فى الوقت الحالى

وزارات (التجارة الخارجية والصناعة- الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة- الكهرباء والطاقة- التعاون الدولى).
جمعيات المستثمرين المختلفة بالمدن الصناعية الجديدة، وجمعيات رجال الأعمال.
الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، والعديد من الجمعيات المهتمة بأمور التعليم والتنمية المحلية.

http://knowledge.moe.gov.eg/Arabic/about/achievement/field_increase/